ولاد البلد

حوار|”وكيل الطب البيطري”: حفظ اللقاحات والتحسين الوراثي أبرز مشروعات 2019

حوار|”وكيل الطب البيطري”: حفظ اللقاحات والتحسين الوراثي أبرز مشروعات 2019 الدكتور خالد بكري، مدير مديرية الطب البيطري بأسيوط - تصوير: محمود المصري

يقول الدكتور خالد حسن محمد بكري، مدير مديرية الطب البيطري بأسيوط، إن المديرية تنفذ خلال العام الجاري 2019، عددا من المشروعات التي تهدف إلى خدمة المواطنين، منها مشروعات تتعلق بالتحصين والتحسين الوراثي وتطوير المجازر.

“الأسايطة” التقت به لمعرفة المزيد في الحوار التالي.

  • ما هي أبرز المشروعات التي تعمل عليها المديرية خلال 2019؟

نعمل على عدد من المشروعات، منها إنشاء غرفة ثلاجة مركزية لحفظ اللقاحات الخاصة بالتحصين، وتوفير سوائل النيتروجين لحفظ التلقيح الصناعي، والتحسين الوراثي للسلالات ومأموريات التطعيم ضد الحمى القلاعية وأمراض المواشي.

وتشمل المشروعات تراخيص مزارع الدواجن الحالية، وترخيص المفرخات البلدي، وتطوير الوحدات البيطرية بـ13 قرية ضمن مبادرة “حياة كريمة”، وافتتاح عدد من المجازر الآلية.

  • حدثنا عن تكلفة وفائدة إنشاء ثلاجة مركزية لحفظ اللقاحات؟

تكلفتها الإجمالية ما بين 7 إلى 8 ملايين جنيه، وتم الحصول على الموافقات اللأزمة، وننتظر خلال هذا العام العرض للمناقصات حتى تصبح قيد الإنشاء.

أما فائدة إنشائها، هي توفير سفر السيارات للقاهرة للحصول على لقاحات الخاصة بالحمى القلاعية وانفلونزا الطيور وما إلى ذلك من اللقاحات المستخدمة في تحصين وتطيعم المواشي، وسيكون لدينا مكان يتوفر فيه هذا، وهو ما يوفر جهد ووقت ومال والأهم توافر اللقاحات في مخازن المديرية بأسيوط.

  • هل ستخدم هذه الثلاجة محافظة أسيوط فقط؟

لا، ستخدم هذه الثلاجة وسط الصعيد “المنيا وأسيوط والوادي الجديد وسوهاج”، والموافقة على إنشائها جاءت بعد عدة مطالبات للوزارة.

  • ذكرتم أن ثاني المشروعات التي تعمل عليها المديرية توفير سائل النيتروجين.. ما فائدته وكيف يمثل نقلة للانتاج الحيواني؟

سائل النيتروجين يخصص لحفظ الخصيبات الخاصة بالتلقيح الصناعي وتحسين السلالات، واستطعنا هذا العام أن ندخل ماكينة سائل النيتروجين عمرة كاملة بتكلفة بلغت نحو 600 ألف جنيه، وتعاقدنا مع شركات لتوريد خزانات وصهاريج بحيث يتم تخزين السائل فيها، حتى نتفادى حدوث مشاكل نقص السائل في المستقبل وهو ما يساعد على حفظ السلالات.

  • وماذا عن مشروع التحسين الوراثي لسلالات المواشي؟

هو مشروع تتبناه الوزارة، ويهدف لتحويل السلالات ذو الإنتاجية الضعيفة لسلالات ذات إنتاجية مرتفعة من الألبان واللحوم، ومن المعروف أن السلالات المصرية ضعيفة فتم التعاقد مع شركات أجنبية لتوفير خصيبة.

وكان لأسيوط النصيب الأكبر هناك بنحو 15 طبيبا يعملون على هذا المشروع مع المربين، ويتم حصول المربي على الخصيبة للسلالات الأجنبية والنيتروجين مجانا، ويتم متابعة الأطباء لهذه الخصيبات، هل عشرة المواشي أما لا؟.. ومتابعة إنتاجها بحيث يكون بعد فترة معينة تم تغيير جميع السلالات المصرية للمستوردة.

  • وما الهدف من تبني الوزارة مثل هذا المشروع.. وما العائد على المربي؟

يهدف هذا المشروع إلى تحسين الألبان واللحوم والسلالات الأجنبية، لما لها من إنتاجيات عالية من اللحوم والألبان بخلاف السلالات المحلية في مصر والمعروف بضعف إنتاجها.

  • وماذا عن خطة التطعيم خلال هذا العام.. وكيف تتغلبون على نقص الأطباء خلال الحملات؟

تبدأ حملات ومأموريات التطعيم ضد أمراض المواشي المتمثلة في الحمى القلاعية والوادي المتصدع وغيرها، في نهاية شهر يناير الجاري، أو أول فبراير المقبل.

أما عن التغلب على إشكالية العجز الصارخ في الأطباء البيطرين، خاصة في حملات التطعيم، ستقوم المديرية بالتعاقد مع عدد من الأطباء بشكل مؤقت خلال فترة الحملات والمأموريات، وهي فرصة أيضا لهم في حالة الاحتياج والتعينات يتم اللجوء لتشغيلهم، وهو ما يوصلني للمستهدف من للتطعيمات، ووصلنا في الأعوام السابقة لنسبة 65 % ونحتاج أن تكون النسبة 100 % هذا العام، بحيث تكون جميع المواشي في أسيوط مسجلة ومرقمة ومحصنة، وهو ما يسهل القضاء على البؤر المرضية.

  • تراخيص مزارع الدواجن البيضاء الحالية… ما هي خطتكم هذا العام بشأنها؟

توجد في أسيوط عدد كبير من المزارع العشوائية، وكان الترخيص لها متوقف، ومؤخرا أعطى الوزير إشارات البدء في أعطاء رخص تشغيل لها، بالإضافة لضمان خروج دواجن سليمة للمستهلك؛ نأخذ عينات قبل البيع، تنفيذا للقانون 70 وبعدم بيع الدواجن حية، وهو يعتبر المرحلة الأولى لتنفيذ القانون، فإذا وجدنا العينات المأخوذة من المزرعة سليمة، نقوم بإعطائه تصريح نقل طيور للأسواق في أي مكان.

وهناك مرحلة ثانية لتنفيذ القانون وهي خلال عام، بتحويل النقل للمجازر ودورنا كطب بيطري في الوقت الحالي هو خروج دواجن سليمة من المزارع.

  • كيف تستفيد المديرية من المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”؟

نستفاد منها بضم نحو 13 قرية في أسيوط للمبادرة وهو يشمل تطوير الوحدات البيطرية بالقري والمجازر الآلية.

  • بمناسبة المجازر الآلية.. هل هناك مجازر سيتم افتتاحها خلال العام؟

تم الانتهاء من إنشاء مجزر قرية مير الآلي في القوصية، بتكلفة إجمالية بلغت نحو 18 مليون جنيه، وفي انتظار رخصة التشغيل، ومجزر أبنوب الآلي تم الانتهاء منه وفي انتظار استخراج رخصة التشغيل، بتكلفة بلغت نحو 22 مليون جنيه، ومجزر مدينة أسيوط الجديدة، تم اعتماد 50 مليون جنيه وجاري العمل فيه وطرحه للعمل، وفي منفلوط مجزر انتهت المرحلة الأولى بتكلفة 12 مليون جنيه ببني عدي.

وهناك تطوير المجازر الحالية، بحيث يتم خلال عامين القضاء على المجازر اليدوية التى تتسبب في التلوثات الحادثة.

  • ختاما..  نصيحة موجهة للمواطن الأسيوطي؟

نرجوا من المواطن بالسماع لنا، وعدم ترويج الإشاعات، ولدينا صفحات عبر السوشيل ميديا، ومن لدية وحدات بيطرية عليه اللجوء إليها أو من خلال المديرية هنا أو من خلال الخطوط الساخنة في المحافظة.

الوسوم