حوار| بعد تكريمها في عيد العلم.. الدكتورة إيمان خضر: افتتحت عيادتي بعد التخرج بـ23 عاما

حوار| بعد تكريمها في عيد العلم.. الدكتورة إيمان خضر: افتتحت عيادتي بعد التخرج بـ23 عاما أثناء لقاء الأسايطة بالدكتور إيمان خضر، الحائزة على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية

عبرت الدكتورة إيمان خضر، أستاذ الأمراض العصبية والنفسية بكلية الطب بالجامعة، الحائزة على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية عن سعادتها بتكريم الرئيس عبد الفتاح السيسي، في احتفالية الدولة بـ”عيد العلم”.

الاحتفال نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي، بحضور نخبة من أعضاء مجلس الوزراء ورؤساء الجامعات والمراكز البحثية؛ تكريمًا لعدد من علماء مصر الفائزين بجائزة النيل التقديرية، مناشدة بزيادة ميزانية البحث العلمي.

“ولاد البلد” التقت خضر، للتعرف عليها أكثر عبر الحوار التالي:

ما هي جائزة الدولة التقديرية؟

هي جائزة تمنحها الدولة، عبارة عن مبلغ مالي قدره 200 ألف جنيه، ووسام الدولة في العلوم والفنون من الدرجة الأولي.

كيف كان شعورك أثناء التكريم؟

فخورة لأن ذلك التكريم ليس شخصيًا بل تكريما لأساتذة جامعة أسيوط وعلمائها المميزين في مختلف المجالات، ويعد بمثابة استكمال لمسيرة الجامعة المميزة التي أخرجت قامات علمية يشهد على تميزها الجميع محليًا وعالميًا.

الدكتور إيمان خضر، الحائزة على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية، تصوير: أسماء الفولي

حدثينا عن تدرجك العلمي ؟

حصلت على بكالوريس الطب عام 1981 بترتيب الرابع على دفعتي، ودرجة الماجستير حول الصرع لدي الأطفال عام 1987، ودرجة الدكتوراه حول الرنح الوراثي نتيجة ضمور في المخيخ، المسؤول عن الاتزان عام 1993.

وفي عام 2004، حصلت على درجة الأستاذية، ثم أشرفت على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وقدمت إسهامات علمية فى مجالات التغييرات والمسارات العصبية والفسيولوجية للصور المرضية المختلفة في مراحل ما بعد السكتة، أسهمت تلك الدراسات بالاعتراف بدور جامعة أسيوط في هذا المجال.

أهم بحث علمي نشرتيه؟

هو أول بحث علمي استخدم فيه الحث المغناطيسي في تحسين الإعاقة الحركية عام 2005، وكنت أول باحث على مستوي العالم استخدم الحث المغناطيسي في هذا المجال، ونُشر في مجلة “نيتشر” التي تعد أكثر مجلة علمية مرموقة عالميا، ثم المجلة الأمريكية للأمراض العصبية، وأصبح مرجعًا أساسيًا لباحثي المخ والأعصاب في مختلف دول العالم.

كم عدد الأبحاث التي نشرتها دوليًا؟

نشرت 118 بحثًا علميًا فى عدد من الدوريات العلمية العالمية.

ما هي الجوائز التي حصلتِ عليها؟

حصلت على جائزة أفضل بحث فى العلوم الطبية من جمعية الأمراض العصبية والنفسية وجراحة المخ والأعصاب عام 1998، وهو أول بحث نشرته، وحفزني ذلك للبحث والنشر، كما حصلت على جائزة التميز فى البحث العلمي فى العلوم الطبية عام 2012، وجائزة الدولة للتفوق العلمي عام 2010، وجائزة جامعة أسيوط للتميز العلمي في العلوم الطبية عام 2003، وجائزة الدولة التشجيعية فى العلوم الطبية عام 2000.

بعض شهادات الدكتور إيمان خضر، الحائزة على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية، تصوير: أسماء الفولي

ما مقترحك للنهوض بالبحث العلمي في مصر؟

تشجيع الجامعات لتنظيم جوائز تحفيزية للباحثين الشباب، ولو بسيطة، مع تشجيع الأساتذة للباحثين، مما يسهم في تقدم البلاد.

كما أن نسبة الميزانية المخصصة للبحث العلمي ما زالت غير كافية لذا نناشد الجهات المنوطة لإعادة دراستها ومن ثم زيادتها، وتشجيع أعضاء هيئة التدريس والباحثين للنشر الدولي لمساعدة الوصول لأفضل الجامعات العلمية في البحث والتنافس.

حديثينا عن أسرتك ودورها في تميزك؟

كان والدي عليه رحمة الله، حريص على تشجيعي لأسير في طريق التميز منذ الصغر، فقد كان يتوسّم فيّ خيرا؛ لذا فإن سعادتي كبيرة لأني لم أخلف ظنه.

كان التشجيع الأساسي نابعًا من والديّ، ثم استكمل ذلك زوجي الدكتور هاني عبد العليم، أستاذ التوليد وأمراض النساء، ومن ثم ابني الذي يعمل مدرسًا مساعدًا بجراحة المخ والأعصاب بجامعة أسوان وابنتي خريجة الصيدلة الإكلينكية، وتعمل بقسم القلب في المستشفي الجامعي بأسيوط.

نصيحتك للأطباء حديثي التخرج؟

عليكم بالاجتهاد والإصرار والعزيمة في ظل الامكانيات الموجودة ستنتجوا.

كيف طورت من إداء القسم بجامعة أسيوط؟

من خلال المساهمة في توفير جهاز الحث المغناطيسي في عام 2000، كما شاركت في شراء جهاز آخر للحث المغناطيسي في عام 2010 بتمويل بـ50 ألف جنيه من مشروع بحثي بالتعاون مع ألمانيا وبمساعدة الدكتور محمد رأفت، رئيس الجامعة آنذاك، حيث كان من أكثر المشجعين على البحث العلمي وساعدني في توفير الجهاز من الجامعة وخلال 3 اشهر تم توفير الجهاز.

كما ساهمت في توفير جهاز ثالث وهو جهاز الحث الكهربي عبر الجمجمة، الذي يعمل بنفس تأثير جهاز الحث المغناطسي لكن كهربيًا، والجهاز لم يكن موجودًا في أي جامعة مصرية، وأما جهاز الحث المغناطيسي كان لجامعة عين شمس السبق قبل أسيوط بحوالي 4 سنوات، والجهاز يعمل من خلال الوضع على المخ أو العصب ويقوم بنبضات معينة لتحفيز العصب ومنه تحسين المسارات العصبية من الجمجمة إلي العضلة، إلى جانب تعدد استخدامه حتى أن الأمراض النفسية تستخدمه لضبط إيقاع المخ عند حدوث خلل في القشرة المخية، ويعد من أبرز الأجهزة للقسم لعدم اقتصاره على التشخيص بل يشمل العلاج.

ماذا عن أنشطتك لخدمة المجتمع؟

عقد حملات تثقيفية باستهداف القري والمراكز، فضلًا عن رئاسة رابطة الخريجين، ويتم مناقشة مشكلاتهم والعمل على حلها سواء من الناحية العلمية أو الاجتماعية، كما أن مكتبي مفتوح لأي مريض.

ما الذي أهلك للحصول على جائزة الدولة التقديرية؟

مشاركتي بالأبحاث التي قدمتها خلال آخر 10 سنوات مضت، بإجمالي 83 بحثًا، بالإضافة لمشاركتي بكتابة فصول في بعض الكتب الأجنبية، حيث إن شروط الفوز غير مقصور على الأبحاث، بل تشمل المشاركة في المؤتمرات الدولية، والاشتراك في المجالس القومية، والجوائز السابقة.

الدكتور إيمان خضر، الحائزة على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية، تصوير: أسماء الفولي

كيف وازنتِ بين حياتك العلمية والأسرية؟

وزانت بين الأسرة والعمل الجامعي والبحث العلمي، فلم أفتح عيادة إلا بعد دخول أبنائي الجامعة والحصول على الأستاذية؛ لإيماني بالدور الأساسي للأم في تربية الأطفال، فإذا صلحت الأم صلح النشء ومن ثم ارتقي المجتمع.

كما أن زوجي كان دائمًا يشجعني على البحث العلمي، لذا اقتدي به وبتميزه وكلا منا يشجع الآخر، كما كان سببًا في انخراطي مبكرًا في البحث العلمي مع طموحي منذ الصغر لأصبح  طبيبة مشهورة ومميزة وأنشر أبحاث تفيد البشرية، كما كانت ميولي لمتابعة مسلسل أجنبي باسم المركز الطبي حول كيفية التعامل مع المرضي بجانب كيفية نشر الأبحاث ومحاولة تطبيقها والتي نمت بداخلي فكرة البحث العلمي.

العقبات التي واجهتك؟

قلة ميزانية البحث العلمي وعدم تحديث أجهزة الحث المغناطيسي.

ماذا عن احتياجات القسم من الأجهزة؟

أطالب بتوفير جهاز الحث المغناطيس بجامعة أسيوط، وآخر بجامعة أسوان لافتقارها للأجهزة، حيث أنني أشرف على قسم النفسية والعصبية بها منذ 5 سنوات وينقصنا هذا الجهاز رغم أهميته، وأجهزة رسم العضلات، وجهد مستثار، ورسم المخ الحديثة المتطورة.

الوسوم