حوار| رئيس الغرفة التجارية بأسيوط: إنشاء منطقة لوجستية وتسليم 48 ورشة بمجمع الصناعات

حوار| رئيس الغرفة التجارية بأسيوط: إنشاء منطقة لوجستية وتسليم 48 ورشة بمجمع الصناعات عمرو أبوالعيون، رئيس الغرفة التجارية بأسيوط ـ تصوير: أسماء الفولي

يرى عمرو إبراهيم أبوالعيون، رئيس الغرفة التجارية بمحافظة أسيوط، أن مشروع إقامة منطقة لوجستية بمدينة أسيوط الجديدة والمقرر البدء فيها خلال هذا العام، سيجعل أسيوط مركز التجارة الرئيسي بمحافظات الصعيد،.
ويشير خلال حواره لـ”الأسايطة” إلى تسليم 48 ورشة بمجمع الصناعات الصغيرة وذلك في عيد المحافظة القومي وإلى نص الحوار:

ما هي أهم المشروعات التي نفذتها الغرفة التجارية مؤخرا؟

يعد أهم المشروعات هو مجمع الصناعات الصغيرة ببني غالب، والمتمثل في ورش باب وشباك، وذلك بحرف النجارة، فضلًا عن الورش الأخرى والتي من المقرر تسليم 48 ورشة منها في عيد أسيوط القومي في أبريل المقبل، حيث تم تسليم 110 ورش سابقًا وفي إطار الانتهاء لتسليم المتبقي، نظرا لإقبال الشباب على تلك المشروعات الصغيرة..

ما رأيك في حملات المواطنين لمواجهة غلاء الأسعار مثل “خليها تحمض” وغيرها وهل ترى أنها الحل الأمثل لذلك؟

ليست هي الحل لمواجهه الغلاء، لذا ندعو التجار بالالتزام بهامش الربح المجدي والمعقول، وكذلك  البعد عن  العيش بنظرية المؤامرة ضد الأفراد وبعضهم البعض، حيث أن الركود سينعكس سلبًا بالتأكيد على طرف قريب من فاعلي الحملة، مما يخلق سلسة من المشكلات الجميع في غنى عنها، ونرى أنه لابد من مراعاة البعد الاجتماعي للعمالة التي قد تترك عملها بسبب هذه الحملات.

بعد زيادة ميزانية الغرفة بنسبة 30% عن العام الماضي.. كيف سيتم استغلال ذلك في النفع العام؟

نسعى لاستثمارها في إنشاء سوق بأسيوط الجديد، وإنشاء شركات هادفة للربح لتنمية دور الغرفة، ولكن غير محددة حتى الآن حسب قرار رئيس الوزارء موخرًا.

شاركت الغرفة في الملتقى التوظيفي الأول بأسيوط خلال شهر يناير.. ما الفرص التي وفرتها للشباب ؟

الفرص التي وفرتها الغرفة تمثلت في بايكات بأسعار مخفضة ومناسبة للشباب، ولكن بعد التقديم لم يأتي أحد من المتقدمين، فهي كانت عبارة عن بايكات في سوق التحكم المركزي وكانت  طلباتهم أكشاك في الشارع، ولكن هذا حال تلبيته سيتسبب في عدم تنظيم الحركة وإعاقة المارة؛ لذلك الطلبات قوبلت بالرفض مراعاة للمصلحة العامة.

الأسايطة أثناء حوارها مع عمرو أبوالعيون، رئيس الغرفة التجارية بأسيوط

وهل يمكن حل مشاكل سوق الباعة الجائلين خاصة في حي الحمراء؟

رغم إنشاء سوق بشارع عزت جلال “الحمراء”، لكن لايوجد انضباط، ونقترح منع الباعة من الشوارع مما يضطرهم للذهاب للسوق ومن ثم نجد الانضباط، كما أن المحافظ والمرافق لهم جهد مشكور في محاولة مواجهه الباعة الجائلين بكل حزم.

هل كان للمعارض والملتقيات المقامة دورا في خفض الأسعار والتخفيف عن كاهل المواطنين؟

بالفعل، نظمت الغرفة التجارية العديد من المعارض والملتقيات، والتي كان لها دورا هاما، حيث أتت بثمار جيدة للمحافظة، فأسيوط لم تواجه مشكلة للسلع مقارنة بالمحافظات الأخرى، لحرص الغرفة على تنظيم معارض وملتقيات في جميع المناسباب سواء مع دخول المدارس أو الصيف أو الأعياد من خلال التعاون مع وزارة الداخلية والجهات المعنية.

 ما دور الغرفة التجارية في إنشاء مدينة للحرفيين وهل ستكون كافية لحل مشكلات أصحاب الورش؟

تعد الغرفة أول مساهم في المدينة ودوها يكمن في تأسيس شركة لإدارة ورش الحرفيين، وأعتقد أنها كافية.

ما أهم خطط ومشروعات الغرفة على أجندة عام 2019؟ 

نسعى لإنشاء المنطقة اللوجستيه بمنطقة أسيوط الجديدة كمشروع قومي للمحافظة، وفي انتظار الموافقات، وتسليم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

هل يتناسب حجم النشاط التجاري الحالي مع محافظة أسيوط؟

لا يتناسب؛ فهو ضعيف مقارنة بإمكانيات أسيوط، حيث أن النشاط التجاري بالمحافظة يتمثل في العقارات، وحل ذلك لابد من توفير منافذ وطرق متوفرة للتجار كما يتوافر ذلك لمحافظات وجه بحري.

هل هناك حاجة لوجود شُعب مثل السيارات والسلع المعمرة بأسيوط؟

لايوجد حجم الأعمال الذي يستدعي ذلك بالمحافظة، فلا حاجة لذلك.

ما هي طرق معاقبة المخالفين للأسعار الاسترشادية التي تضعها الغرفة؟                                                               

الغرفة تدعم التجار بمجموعة من الحقوق والواجبات التي تستهدف مراعاة النظم والقواعد والقوانين المقررة، كما أنه لا يوجد ما يسمى بعملية ضبط في السوق الحر، حيث أن آلية السوق الحر هي العرض والطلب، فأي محاولة للتدخل بين العرض والطلب تأتي بآثر عكسي، ولايوجد مجال لتطبيق التسعيرة الجبرية، لأنها تخالف القانون وآليات الاقتصاد الحر التي تخضع للعرض والطلب، وما نريد توضيحه أن هناك سعر محدد وللمواطن حرية الاختيار.

ودور الغرفة يكمن في أنها الوسيط الشرعي بين التجار والجهات المختصة، كما أن عقوبة المخالفين تتمثل في أن السلعة الجيدة تطرد السلعة الرديئة.

هل أنت راضٍ عن دور الغرفة الذي تقدمه للمواطن الأسيوطي؟

بالفعل راضٍ، حيث أن الغرفة تحظى بمجلس إدارة متعاون وموظفين على قدر المسؤولية، الكل يتكاتف لتأدية الدور المطلوب على أكمل وجه؛ ومن وجهه نظري هي الأمثل في ظل الإمكانيات المتاحة.

هل للغرفة خطط تستهدف تحقيق رؤية مصر 2030 وخطة التنمية المستدامة؟

نعم تستهدف الغرفة المساهمة في تحقيق تنمية غير عادية، حيث من خلال مشروع المنطقة اللوجستية ستصبح أسيوط مركز التجارة بمحافظات الصعيد.

الشخصية في سطور

الاسم: عمرو إبراهيم أبوالعيون

محل الإقامة: أسيوط

الحالة الاجتماعية: متزوج ويعول

التدرج الوظيفي: بكالوريس محاسبة عام 1992، وباحث في شؤون أعمال 1993، وليسانس حقوق 1997، عمل بالنيابة، ثم محاسبا بالبنك الوطني للتنمية “أبو ظبي” حاليًا، ومديرالبنك المصري الخليجي في عام 2008، ورئيس الغرفة التجارة بأسيوط من سبتمبر 2016 حتى الآن.

الأسايطة أثناء حوارها مع عمرو أبوالعيون، رئيس الغرفة التجارية بأسيوط

الوسوم