حوار| رئيس حي شرق: تسكين الباعة الجائلين بـ150 محلا في الحمراء

حوار| رئيس حي شرق: تسكين الباعة الجائلين بـ150 محلا في الحمراء الدكتور محمد حلمي، رئيس حي شرق أسيوط تصوير - أحمد صالح

يتمني الدكتور محمد حلمي، رئيس حي شرق أسيوط، شغل 150 محلًا تجاريًا بحي الحمراء من قِبل الباعة الجائلين، مشيرًا إلي أنهم كانوا سببًا في عدم رضا المواطن عن الأداء المحلي في بعض الفترات.

ويؤكد رئيس الحي، خلال حواره لـ”الأسايطة”، السعي – خلال عام 2019م – للتعاقد مع شركة متخصصة لتنفيذ الإزالات الفورية، موضحًا أنه تم رصف شوارع الحي بـ15 مليون جنيه وتركيب 1000 كشاف ليد وإلي التفاصيل.

الباعة الجائلون.. مشكلة تؤرق أغلب المسؤولين تعليقكم؟

هذا صحيح إلى حد ما، ولكننا استطعنا – في حي شرق – عمل حصر عددي للباعة الجائلين، ثم تم إنشاء سوق خضار وفاكهة لهم بمنطقتي نزلة عبداللاه والوليدية، بطاقة استيعابية 50 محلًا وتم طرحهم وتسكينهم بالكامل.

وماذا عن باعة شارع رياض؟

شارع رياض من الشوارع التجارية الهامة بحي شرق تماما مثل شارعي محمود رشوان والعادلي، وتسبب وجود الباعة الجائلين في هذا الشارع في حدوث اختناقات مرورية كثيرة ولفترات طويلة على مدار اليوم فضلًا عن عدم رضا المواطنين.

هل قدمتم حلول لمشكلات هذا الشارع الحيوي؟

بالفعل يتم شن بحملات مستمرة لتطهير الشارع من الباعة الجائلين، وتحرير محاضر للمخالفين، والتحفظ علي بعض الأدوات والأجهزة، بالإضافة إلى الغرامات المالية التي تزعجهم كثيرًا، كل ذلك ليشعر المواطن بوجود إدارة محلية تعمل من أجل راحته، فأنهينا كافة الأعمال المتعلقة بإصلاحات الكهرباء والتليفونات ومياه الشرب والصرف الصحي، ثم قمنا برصفه كاملًا مع بداية شهر نوفمبر 2018م بتكلفة بلغت مليون جنيه.

وأتمنى أن يشهد عام 2019م تسكين الباعة الجائلين بـ150 محلًا تجاريًا أنشأتهم الغرفة التجارية بحي الحمراء بإيجار 150 جنيهًا شهريًا بواقع 5 جنيهات في اليوم.

كما أننا أعددنا مقترح عمل محطة سرفيس أو محطة توقف لعدد من خطوط السير داخل مدينة أسيوط، بجوار السوق للترويج له، ووافق عليه اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، الذي يدعم كافة الأعمال التي من شأنها الارتقاء بالخدمات المحلية المقدمة للمواطن، وجار التنسيق مع الإدارة العامة لمرور أسيوط لبحث آليات تنفيذ هذا المقترح.

المباني المخالفة صداع في رأس رؤساء حي شرق السابقين.. تعقبيكم؟

لا أخفي عليك هذا الصداع، ولكنه خفيف، فحي شرق بالكامل لا تتجاوز المباني المخالفة 10 حالات فقط، ونحن نرصدها جيدًا وهي: 4 حالات بشارع عمر بن عبدالعزيز، و3 تقسيم اليوسفي، و2 بشارع النميس، و1 بشوارع الجلاء والخلفاء محمود رشوان، وطبقًا لتوجيهات اللواء جمال نورالدين، فهي واضحة وصريحة بإزالة كل المباني المخالفة بعد الأول من سبتمبر 2018م، وفقًا لصحيح القانون الذي يجرم بقوة كل المخالفات من هذا النوع.

والاتجاه للحالات ما قبل الأول من سبتمبر، أن يتم توفيق أوضاعها طبقًا للقانون وتحقيق السلامة الإنشائية للمبنى بالتنسيق مع الجهات المعنية، وإلا فالإزالة الفورية هي القرار الرادع، فضلًا عن التحفظ على الأجهزة المستخدمة في البناء المخالف واتخاد الإجراءات القانونية طبقًا للقرارات الوزارية، مع تطبيق غرامة مالية بنسبة 1% من قيمة الأعمال يوميًا.

كيف تنفذون الإزالات في ظل الامكانيات المحدودة للحي؟

بداية، حيث توجد المخالفة فلا أحد فوق القانون، وموضوع الإزالة الفورية يحتاج إلى شركات متخصصة بإمكانيات عالية تساعدها من تنفيذ الإزالة لكافة المباني المخالفة حتي تتم بالكامل.

ونسعى خلال عام 2019م للتعاقد مع إحدى هذه الشركات لتنفيذ كافة الإزالات – إن وجدت – للمباني المخالفة وحررت لها محاضر بعد الأول من سبتمبر 2018م.

ماذا عن الخطة الاستثمارية للطرق ورصف المتهالك منها؟

بلغت المبالغ المدرجة بالخطة الاستثمارية لأعمال الرصف للعام المالي 2018/2019م، حوالي 16 مليون جنيه، تم تنفيذ ما يعادل 9 ملايين جنيه خلال النصف الثاني من عام 2018م، حيث تم رصف شوارع النميس والمحافظة والعادلي ومحمود رشوان ورياض وعدد من شوارع الوليدية، وجار استكمال رصف باقي الشوارع المدرجة بالخطة وهي: عزت جلال والبحر بالوليدية ومنطقة الشخوة حتي استراحة شيخ الأزهر ومجمع المعاهد النموذجية، فضلًا عن عددِ آخر من شوارع نزلة عبداللاه، بإجمالي تكلفة حوالي 7 ملايين جنيه.

ماذا عن إضاءة كافة شوارع الحي؟

وفر قطاع الكهرباء بالحي وفقًا لخطته 1000 كشاف ليد، الموفر للطاقة، وتركيبهم بالشوارع الرئيسية، بتكلفة مليون ونصف المليون جنيه تقريبًا، وجار استهداف المناطق القريبة من الشوارع الرئيسية، حيث غيّر القطاع واستبدل الكشافات العادية بكشافات الليد الموفرة، حتي يتم تغطية كافة نطاق الحي.

الصرف الصحي.. ماذا عنه مشكلاته بالحي؟

في الحقيقة نحن محظوظون بحي شرق، لعدم وجود مشكلات بسبب الصرف الصحي، حيث شوارع الحي كاملة بها صرف صحي، ولكن ما يتم تنفيذه عددًا من عمليات إحلال وتجديد لبعض الشبكات، مثلما يتم – حاليًا – بشارع النميس وصولًا لشارع الثورة على كورنيش النيل، والتي من المقرر الانتهاء منها أول شهر فبراير المقبل.

ثم تتجه عمليات الإحلال والتجديد لشبكات الصرف بشوارع الهلالي والشوارع المتفرعة من شارعي رياض وعزت جلال، خلال الربع الأخير من العام المالي 2018/2019م، بالتنسيق والتعاون مع شركة مياه الشرب والصرف الصحي.

أخيرًا ماذا عن التشبيك مع الجهات الحكومية وغير الحكومية؟

ننسق على أعلى مستوى مع كافة الجهات الحكومية وغير الحكومية، فنقدم كافة التسهيلات المتاحة للحي (معدات – تشهيلات – خلافه) حيث شاركنا مع مديرية الصحة في المبادرة الرئاسية للقضاء على فيروس سي، كما تم تبليط رصيف مدرسة خديجة يوسف الثانوية بنات، وتم تسوية بعض الملاعب الرياضية التابعة لمديرية الشباب والرياضة.

جانب من الحوار
جانب من حوار رئيس حي شرق مع الأسايطة
الوسوم