ولاد البلد

حوار| رئيس شركة المياه: خطورة الإسبيستوس في الاستنشاق وليس الاستخدام

حوار| رئيس شركة المياه: خطورة الإسبيستوس في الاستنشاق وليس الاستخدام المهندس محمد صلاح الدين رئيس شركة المياه

مجموعة من المشروعات الحيوية على قائمة أجندة المياه في خطتها للعام 2018/2019، وفي الحوار التالي يضع “الأسايطة” مجموعة من الأسئلة التي تهم المواطن الأسيوطي، يجيب عنها المهندس محمد صلاح الدين عبد الغفار، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط والوادي الجديد.

ـ الهيئة القومية منوطة بإنشاء محطات المياه والصرف الصحي فهل للشركة أيضا إمكانية الإنشاء؟

الهيئة القومية تقوم بتكليف المكاتب الاستشارية لإعداد الدراسات اللازمة ومراجعة التصميمات والإشراف على التنفيذ وعند الانتهاء من تنفيذ المشروع تخطر شركه المياه بتشكيل لجنة للقيام بأعمال الاستلام، وذلك لأن الاعتمادات المالية ترد إلى الهيئة القومية، ولكن شركه المياه في حاله ورود اعتمادات فإنها تقوم بتنفيذ الأعمال.

وهل تم ذلك؟

نفذت الشركة بالفعل مشروعات المعونة الأمريكية، وفى أعمال الصرف الصحي وشبكات انحدار ومحطات رفع ومنها محطة بني إدريس ومحطة بني سميع والأقادمة ومحطة رفع الزيرة، وكذلك مشروع تنفيذ أعمال الصرف الصحي وتم تحويلها من البنك الدولي، وهى عبارة عن شبكات انحدار ومحطة رفع ومحطة معالجه تخدم شطب وموشا وريفا والزاوية وبعض قرى البداري.

كذلك في تنفيذ محطات المياه ممولة من المعونة الأمريكية ومنها محطة معالجة الحديد والمنجنيز بقرية مير، ومحطة ترشيح طبيعي بقرية بهيج، ومحطة معالجة حديد ومنجنيز بقرية مسارة.

ـ لوحظ تكرار مشكلة توقف بعض محطات المياه أو الصرف الصحي عن التشغيل لرفض الشركة لاستلامها من الهيئة القومية لوجود ملاحظات عليها.. فلماذا لا يكون هناك إشراف من بداية الإنشاء للشركة على التنفيذ لتفادي ذلك؟

تقوم الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، بتكليف مكتب استشاري لإعداد دراسات لمشروعات المياه والصرف الصحي، ويتم طرح الأعمال للشركات المنتدبة،والهيئة القومية هي المسؤولة عن مراجعة التصميمات والإشراف على أعمال التنفيذ خلال مده تنفيذ المشروعات.

أما بخصوص مشكلة توقف بعض المحطات عن التشغيل ورفض المياه لاستلامها من القومية، فإنه تصحيحا لهذا المفهوم أن الهيئة القومية تقوم على الإشراف على المشروع، سواء كان مشروع مياه أو صرف صحي وعند الانتهاء من تنفيذ المشروع يتم إخطار شركة المياه بتشكيل لجنة للمرور على مكونات المشروع وإثبات الملاحظات التي لا تعوق الاستلام الابتدائي ومحضر الاستلام الابتدائي، يتضمن هذه الملاحظات وتحديد مدة الشركة المنتدبة لإنهاء تلك الملاحظات.

ونظرا لتقاعس الشركات في إنهاء الملاحظات الواردة في محضر الاستلام الابتدائي فإن الاستلام النهائي باطل لحين إنهاء الملاحظات بمعرفة الشركة المنتدبة وهى أصول فنية في التنفيذ، وشركة المياه بعد الاستلام الابتدائي تقوم بالأعمال اللازمة لتشغيل المحطة ومخاطبة الهيئة القومية وخصم المبالغ من مستحقات الشركة المنتدبة، وذلك حتى يمكن تشغيل المحطة والاستفادة منها في مد المواطنين بالمياه،.

وشركة المياه على أتم الاستعداد والمشاركة مع الهيئة القومية في أعمال مراجعة التصميمات، وكذلك الاشتراكات في أعمال الإشراف على التنفيذ، بشرط أن تُدرج اللجنة من شركة المياه في أمر التشغيل وأوامر الإسناد، حتى يكون لشركة المياه سلطه اتخاذ القرار وإبداء الرأي.

ـ مرفق المياه والصرف الصحي من أكثر المرافق التي تشهد شكاوى للمواطنين.. في رأيك ما السبب؟

ذلك نظرا لأهمية مرفق المياه والصرف باعتبارها ضرورة من ضرورات الحياة، وأيضا بسبب التغيرات الطبيعية لمصادر المياه وتغير خصائصها من وقت لآخر،  إضافة إلى التوسعات الأفقية والرأسية غير المحسوبة في البنية التحتية، حيث أن كمية المياه ثابتة وعدد السكان في تزايد مستمر.

ـ يرى مواطنون أن مواسير الإسبيستوس شبح مدمر للصحة فما حقيقة هذا القول؟

أضرار هذه المادة تكمن في مرحلة التصنيع عند استنشاق المادة، وليست في مجال استخدامها في مياه الشرب، ولقد نشرت فابر بنسل المحدودة FaberMaunsell Ltd والكائنة بلندن والخاصة بالأبحاث الهندسية تقرير تحت عنوان:

ASBESTOS CEMENT DRINKING WATER PIPES AND POSSIBLE HEALTH RISKS

والذي اختتمت نتائجه بالقول أن ألياف الإسبيستوس ضررها الصحي خلال الاستنشاق في المراحل الصناعية، ولا يوجد دليل على خطورة استخدام أنابيب (مواسير) مياه مصنعة من الإسبستوس مشيرة إلى أن الكثير من البلدان حول العالم وفي أوروبا تنتشر بها مواسير للمستهلكين مصنعة من الإسبستوس وأنه لا يوجد منها أي خطر على المستهلكين، ولذا فإنه لا توجد برامج للعمل على استبدالها.

وعليه فلا توجد أي مخاطر على المستهلكين في وجود مواسير من الإسبستوس بغرض توصيل المياه، وأن كافة المخاطر تكمن في العمليات الصناعية للمواسير وليس في نقلها للمياه.

ونود أن نشير إلى أن قرار وزير الصناعة رقم 336 لسنة 2003 بشأن حظر استيراد وتصنيع مادة الإسبستوس لا يرتبط إطلاقاً بالاستخدام، ولكن يحظر الاستيراد والتصنيع لخطورته في العمليات الصناعية.

وماذا عن أشد التحديات والصعوبات التي تواجه الشركة؟

محدودية الموازنة المالية المتاحة لتوفير مياه الشرب وتقديم خدمة الصرف الصحي بصورة ملائمة للزيادة السكانية  بمختلف التوزيعات السكانية، وارتفاع مستوى المعيشة و ازدياد الطلب و تنافس القطاعات مع المياه، وانخفاض الوعي و الإسراف في استخدام المياه والاستخدام الخاطئ لشبكات المياه والصرف الصحي، ومجابهة ملوثات مصادر المياه نهر النيل مثل إلقاء المخلفات الصلبة والصرف الصحي والصرف الصناعي  والصرف الزراعي والنفايات والمراكب القائمة  والتي تفرض على محطات المياه تكثيف عمليات المعالجة.

ـ وماذا تضمنت أجندة شركة المياه من مشروعات قادمة أو قائمة؟

هناك العديد من المشروعات في خطة 2019/2018 وتم استلام المواقع فيها للعمل وهي:

ـ تعلية مطابق صرف صحي بالمعلمين منطقة غرب

ـ تطهير بيارات محطات رف الصرف الصحي رقم 2 ومحطة الأقادمة بأبوتيج

ـ إحلال وتجديد صرف صحي بشارع ميدان البدري (منطقة غرب)

ـ تعلية مطابق صرف صحي أبوتيج

ـ إحلال وتجديد خط صرف صحي بشارع عبد الله هاشم تابع لأعمال شركة حسن علام

ـ تطهير بيارات محطات صرف صحي ابوتيج ( 1 ، 3 )

ـ تطهير بيارات محطات رفع الصرف الصحي (الوليدية، نزلة عبد اللاه،  السنترال، فريال،  جسر الصليبة وسوق الخضار)

ـ إحلال وتجديد صرف صحي بشارع عبد العال بجوار كشري ياسر بمنطقة غرب

ـ إحلال وتجديد ورفع الحمأة بأحواض التجفيف وحو الهضم بعرب المدابغ

ـ عملية حنفية حريق بحارة بداري خلف المخبز الآلي بنايلة خاتون

ـ إنشاء غرفة جديدة وإحلال وتجديد غرف متهالكة بمناطق ( شرق، غرب، ساحل سليم، أبنوب وصدفا )

ـ عمل نقل مواسير  المياه من أعلى الكوبري القديم بقرية الهمامية

ـ إحلال وتجديد عدايات وعمل لضميات بقرى ساحل سليم

ـ إحلال وتجديد خط طرد بقرية أبو حارث بمركز أبوتيج وجارٍ استخراج التصاريح

ـ نقاط ربط شبكات مياه بالمحطة المرشحة شرق ديروط

ـ إحلال وتجديد خط طرد حديد 10 بوصة بخط بلاستيك بالبداري

ـ توصيل المياه لمحطات الرفع بقرية العونة والشامية والخوالد وبويط بساحل سليم

ـ إحلال وتجديد عدد 7 آبار بالقايسون اليدوي بمنفلوط   (بني شقير، أم القصور، جزيرة بالحواتكة، منفلوط القبلية، العتمانة القديمة، الطامية وبني رافع) + عدد 3 آبار بمركز أسيوط ( البورة، الغطريفي وريفا القديمة)

ـ إحلال وتجديد عدد 4 آبار بمحطات مياه بني رافع الشرقية والغربية وعدد 1 بئر بمحطة مياه العونة بساحل سليم

ـ إحلال وتجديد عدد 9 آبار بمنطقة أبنوب والقوصية وتاريخ استلام الموقع 15 أكتوبر 2018

ـ إحلال وتجديد عدد 7 آبار بمنطقة الغنايم وساحل سليم والبداري

ـ إحلال وتجديد وتركيب عدد 5 وحدة ترشيح نقالي 100 م3/ساعة وذلك بمنطقة غرب أسيوط و منطقة ساحل سليم

ـ إحلال وتجديد شبكات وعدايات ومحابس مياه الشرب على مستوى المحافظة (منفلوط، أبنوب،  أسيوط المركز وساحل سليم)

ـ إحلال وتجديد عدد 4 آبار بالحفار الميكانيكي (منفلوط، أسيوط  وأبنوب) لعدد 4 آبار تصرف البئر الواحدة 30 لتر / ثانية ورافع 55 م

ـ مد وتدعيم شبكات المياه بالمناطق المحرومة على مستوى القطاعات الجغرافية للمحافظة ( ديروط، القوصية، مركز ومدينة أسيوط، أبنوب  والبداري)

إحلال وتجديد محطة رفع صرف صحي  البركة 1 ، إحلال وتجديد عدد 3 طلمبات بطاقة تصميمية 200 لتر / ثانية و 3 محركات

ـ إحلال وتجديد خط الطرد من محطة رفع نزلة عبد اللاه إلى محطة رفع البنك الدولي خط مواسير زهر مرن قطر 400 مم طوله 2.4 كم

الوسوم