حوار| رئيس مجلس أمناء أسيوط الجديدة: لدينا مقترح يوفر فرص عمل جديدة للسكان

حوار| رئيس مجلس أمناء أسيوط الجديدة: لدينا مقترح يوفر فرص عمل جديدة للسكان خالد حلمي، رئيس مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة - تصوير محمود المصري

قدم مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة، مقترحا لإنشاء أول شركة مساهمة مصرية، على أن يكون المساهمون هم سكان المدينة الجديدة، ويهدف هذا المشروع لتشجيع الإسكان والاستثمار بالمدينة، من خلال إشراكهم في تكوين الشركات الجديدة.

“الأسايطة”، التقت خالد حلمي، رئيس مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة، في الحوار التالي لتوضيح المقترح، وذكر دور مجلس الأمناء، وعدد أعضائه، وطبيعة عمل المجلس.. وإلى نص الحوار.

خالد حلمي، رئيس مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة - تصوير محمود المصري
خالد حلمي، رئيس مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة – تصوير محمود المصري
  • تحدثتم خلال صفحة مجلس الأمناء عبر فيسبوك عن إنشاء أول شركة مساهمة مصرية عن طريق مشاركة سكان مدينة أسيوط الجديدة.. حدثنا عنها؟

نعم، أردنا التفكير خارج الصندوق كمجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة، ومن أجل تنمية المدينة وهو دورنا المنوط بنا القيم بها، ودعينا لإنشاء شركات مساهمة متعددة تخدم سكان المدينة، وأن تكون رؤوس الأموال نفسها من أموال السكان، وهدف هذه الشركات هو إنشاء مصانع، على أن يكون دور مجلس الأمناء دعوي لنشر الفكرة بين سكان المدينة ومظلة بالتنسيق والتعاون مع جمعية المستثمرين، وأن تكون إدارة هذه الشركات أيضا تخضع للسكان.

  • ما هو نشاط هذه الشركات؟

سيكون نشاط عمل هذه الشركات في أكثر من مجال منها الصناعي والتجاري والخدمي، حسب اختيار الساكن نفسه، في أي نشاط يحب أن يساهم، وهناك شركات يمكن أن تكون قائمة بالفعل ولكن متعسرة، مع إدخال مساهمين جدد، ما يساهم في حل أزمتهم المالية.

  • هل هناك دراسة لنوعية المصانع التى تحتاج إليها محافظة أسيوط ليشملها المقترح؟

بالتأكيد سيكون هناك دراسة للسوق في أسيوط، ودراسة ما تحتاج إليه محافظة أسيوط من نشاط صناعي، ويتم تنفيذه في مدينة أسيوط الجديدة من خلال الشركات المقترح إقامتها على شكل أسهم.

  • وما دور مجلس الأمناء فيها؟

كما قلت سابقا، دور مجلس الأمناء في البداية مظلة، تدعو السكان للمساهمة، ثم يتعاون مع جمعية المستثمرين، في اختيار المشروعات والشركات، بعد عرض هذه المشروعات، يتم تحديد أيهما يتم طرحة للسكان للمساهمة فيه.

خالد حلمي، رئيس مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة - تصوير محمود المصري
خالد حلمي، رئيس مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة – تصوير محمود المصري
  • بعد اختيار المشروعات والشركات من قبلكم، كيف يمكن للمساهم من سكان المدينة حجز أسهمه؟

سيلجأ الراغب من سكان المدينة في الحصول على أسهم، إلى جمعية المستثمرين، في الحصول على ما يريد من الأسهم حسب قدرته المالية، ولكن كل ذلك حسب خطة زمنية سيعلن عنها، ومتي فتح باب التقديم، ومتي سيغلب الباب للحصول على الأسهم، ولن يكون بشكل عشوائي بالمرة.

  • كم يبلغ قيمة السهم للفرد الواحد المساهم في الشركات المزمع إقامتها؟

يبلغ قيمة السهم الواحد 1000 جنيه مصري فقط، ويمكن للمساهم شراء أكثر من سهم حسب أيضا قدرته المادية والمالية، على أل يزيد قيمة المساهمون عن 1000 مساهم بـ1000 سهم أي ما يعادل 10 ملايين جنيه مصري، حسب القانون المصري في إنشاء الشركات المساهمة.

  • هل يقتصر أن يكون المساهمين فقط من سكان مدينة أسيوط الجديدة؟

هو يفضل أن يكون المساهمين من مدينة أسيوط الجديدة، ولكن الأسهم أيضا تكون متاحة للجميع، ولكن دعنا نقول أن سكان المدينة الجديدة هم أولوية في هذه الأسهم والاستثمار، لأنهم السكان الذين يتحملون كل شئ حاليا من أجل إعمار المدينة.

  • كيف يساهم هذا المقترح في جذب السكان للمدينة؟

الشباب يسعون دائما خلف لقمة العيش، وهذا المقترح سيساعد على إقامة مجتمعات صناعية وتجارية وخدمية، أي أن ذلك سيوفر آلاف فرص العمل للجميع، سواء من السكان أو خارج المدينة، وهو ما يدعي الكثير للسكن بجوار محل عملهم في المدن الصناعية التابعة للمدينة، وسعي الشباب للسكن بالقرب من محل عملهم، هو إعمار وجذب سكاني جيد للمدينة.

أضف إلى ذلك أن سكان المدينة المقيمين سيكون لهم أسهم، وليكون لصاحب أكبر نسبة أسهم حق في الإدارة فسيكون أيضا بالقرب من محل إقامته، خاصة أن الكثير من سكان المدينة لهم أكثر من محل إقامة.

  • هذا كل ما يخص المقترح المقدم منكم.. لكن ما هي طبيعة عمل مجلس الأمناء في العموم؟

مجلس أمناء مدينة أسيوط الجديدة، هو ظهير شعبي، وهو صوت السكان في المدينة، فهو المسؤول عن إيصال أصوات المواطنين في المدينة لتنفيذها لدي الهيئات التنفيذية.

  • بخلاف مقترح الشركات.. ما هي أبرز إسهامات مجلس الأمناء لتنمية المدينة؟

يشارك مجلس الأمناء في دعم المدارس بالمدينة وأقسام الشرطة والدفاع المدني، والمواصلات من خلال توفير وسيلة نقل آمنة ومريحة، وحل المشكلات التي تعاني منها المدينة سواء إنارة وغيرها بالإشتراك مع جهاز مدينة أسيوط الجديدة، لأننا كمجلس نقدم حلول ومقترحات ونقوم بمتابعتها على أرض الواقع.

من الإسهامات الأخير، توفير أتوبيسات مكيفة وبها وأي فأي لنقل المواطنين من وإلى مدينة أسيوط الجديدة وأسيوط القديمة، توفير مواصلات مجانية لنقل الأخوة الأقباط من وإلى المساكن للمطرانية يوم الأحد، توفير الأتوبيسات لنقل المواطنين فيما بعد من وإلى إستاد مدينة الرحاب المزمع تشغيله قريبا، وغيرها الكثير.

  • مؤخرا تقدم عدد من المواطنين المستفيدين من الإسكان الاجتماعي بالتوسعات الجنوبية الشرقية “الرحاب” بشكاوي لجهات رقابية لسوء التشطيب.. فما موقفكم كمجلس أمناء؟

كل مواطن يري هناك مساؤي في وحدته السكنية نوصية بعدم الاستلام، وهذا حق قانوني لك إن لم تكن الوحدة صالحة، فالرفض هو الأفضل، وسنطالب بوضع مجلس الأمناء من ضمن لجنة الاستلام للعمارات السكنية، حتي يمكننا الضغط على الشركات في تنفيذ أعمالها على أكمل وجه، أو الحرمان من مستحقاتهم المالية مقابل هذه الخدمة السيئة.

  • في نهاية الحوار رسالة توجهها لسكان مدينة أسيوط الجديدة؟

أبرز رسالة أوجهه للسكان هي أنهم عصب هذه المدينة وأنهم من يقع على عاتقهم إعمار المدينة بهم وبأبنائهم، وأن يكون النقد يمثل الواقع، وأن توجهه الآراء والمقترحات للمجلس حتي ننهض جميعا بمستوي الخدمات والمعيشة في المدينة.

الوسوم