حوار| رئيس مركز أبنوب بعد شهرين من توليه: 7 مشكلات أساسية أعمل على حلها

حوار| رئيس مركز أبنوب بعد شهرين من توليه: 7 مشكلات أساسية أعمل على حلها تاج جلال أبوسداح، رئيس مركز ومدينة أبنوب، أثناء حواره مع محرر "الأسايطة"

يقول تاج جلال عمر محمد أبوسداح، رئيس مركز ومدينة أبنوب في أسيوط، إنه منذ توليه العمل كرئيس مركز ومدينة، في 5 سبتمبر 2018، واجه عدة مشكلات، والتي تتمثل في نحو 7 عوائق، أبرزهم مشكلة السوق والباعة الجائلين، والتوك توك، والقمامة، والمباني على الأراضي الزراعية، والصرف الصحي، والتعدي على الطريق العام، والمستشفى المركزي، مؤكدا خلال حواره مع “الأسايطة”، سعيه الدائم لحل تلك المشكلات.. وإلى نص الحوار.

كيف مثلت مشكلة السوق عائقا أمامك؟

أكبر مشكلة واجهتني هي مشكلة سوق الخضر والفاكهة والباعة الجائلين، حيث يشغل السوق شارع رئيسي يوجد فيه 4 مدارس وإدارة تعليمية، ويتم التعامل مع هذه المشكلة بفضه، ورفع إشغالات الباعة الجائلين، ولكن سرعان ما يعودو مرة ثانية.

أليس هناك حل جذري لهذه المشكلة؟

نعم.. يجري حاليا دراسة توفير مكان بديل لنقل السوق، وللقضاء على مشكلة التكدس من قبل الباعة الجائلين، والمضايقات التي يلقها المواطنين خاصة الطلاب، ونشرك أعضاء مجلس النواب في المقترحات للوصول لحل أمثل.

هل هناك مواقع بعينها مقترحة؟

بالفعل، هناك موقع تم التحدث عنه مع أحد أعضاء مجلس النواب لتوفيره، وهو موقع الشونة البحرية التابعة لبنك التنمية والائتمان الزراعي، بحيث يتم توفير أرض أملاك دولة خارج حدود المدينة، بمساحات أكبر؛ لنقل الشونة في المكان الجديد، وجار العرض على رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي، كما يجري البحث عن مكان أخر بديل، لأن أبنوب من المدن التي لا يوجد بها أملاك دولة متوفرة.

ذكرت من بين المشكلات مشكلة التوك توك.. ما رؤيتكم لحلها؟

التوك توك من المشاكل الصعبة التي واجهتني في أبنوب، لأن هناك أعداد كبيرة من هذه المركبات تعمل بعشوائية، ومؤخرا قرر اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، ترخيص عدد من المركبات، وأن من يبادر بالترخيص له عدة مميزات، منها تخفيض مبلغ الترخيص، ووضع تعريفة بمعرفة المرور.

نرى عشوائية في مناطق انتظار التوك توك.. أليس هناك آلية للتخلص من الزحام الناتج عن هذا؟

تم تخصيص منطقة مجاورة لموقف أسيوط والقرى “منطقة مثلثة”، ليصبح موقف مؤقت للتوك توك، وفي الوقت الحالي هم غير ملتزمين بالوقوف في الموقف، وهو ما يجعلهم عرضة للملاحقة والتحفظ على المركبات المخالفين.

وماذا عن مشكلة التعديات على الطريق العام؟

هي المشكلة الثالثة لى في أبنوب، حيث يتعدى الباعة والمقاهي والمواطنون على الطريق العام، وهي ظاهرة واضحة جدا، واصحاب المحال يحتلون مساحات كبيرة أمامهم، بالإضافة للتشوين والبيع.

كيف تواجهون ذلك؟

نواجه ذلك بطريقتان؛ الأولي من خلال تنفيذ حملات إزالة، ومؤخرا تم تنفيذ حملة اليوم الواحد، وحررنا ورفعنا نحو 250 مخالفة إشغال، وللأسف سلوك المخالفين يجعلهم يعودو بعد انتهاء الحملات.

أما الطريقة الثانية، أننا ننفذ حاليا حملات توعية لتعريف أن الطريق حق للمواطن وحق للمرور، وهما حقان مكفولان في القانون، وإن كانت حجة المخالفين التربح والرزق، فالأرزاق مقدرة واختلاف مكان البائع ليس محددا للرزق، وكثرة البيع كما يعتقد الباعة.

المشكلة الرابعة وهي انتشار القمامة.. ما آلياتكم للتخلص منها؟

مشكلة انتشار القمامة، ترجع لسلوك المواطن أولا، والوعي غير الكاف، ومجلس المدينة يعمل على رفع القمامة في فترتين صباحا ومساءً، كما أن المواطن لا يلتزم بإلقاء القمامة في الأماكن المحددة لها، ومؤخرا تم تكليف عدد من الجمعيات الأهلية بالتنسيق معنا لإطلاق مبادرة “أبنوب نظيفة”، وتم اشراك الشباب والرياضة والكنيسة والأوقاف والنواب، وبعض الشعبيين، ونأمل في القضاء على مشكلة القمامة من خلال المبادرة.

ذكرتم في البداية مشكلة المباني المخالفة.. كيف تواجهون هذه الظاهرة؟

مشكلة المباني على الأراضي الزراعية، والمباني المقامة بدون ترخيص، منتشرة بشكل واضح في أبنوب، ومؤخرا أصدر محافظ أسيوط، قرارا بتفويض روؤساء المدن، بإصدار قرارات الإزالة، ونحارب البناء على الأراضي الزراعية، ونشن حملات متعددة لإزالة المباني المخالفة.

أليس هناك حلول لسهولة حصول المواطن على الترخيص؟

خلال الفترة المقبلة سنذلل إجراءات الحصول على رخصة المباني، ولكن للمناطق داخل الكردون والحيز العمراني، وسيكون الأمر سهل ويسير، لأجل ألا يكون هناك أعذار أمام المواطنين لسلوكهم مسلك الخطأ بالمخالفة.

وماذا عن تلوث البيئة باستخدام سيارات الكسح ودق القيسونات؟

هناك انتشار لسيارات الكسح مجهولة المصدر غير تابعة للمجلس أو الجمعيات، وتقوم بتفريغ حمولتها في الترع، مما يؤدي إلى تلوث المياه بها، ومن ثما انتشار الأمراض المختلفة بين المواطنين والمواشي، وعندما نضبط السيارات نقوم بتحرير محاضر ومصادرة السيارة، ولكن أغلب المخالفات تكون ليلا، فنرجوا من المواطنين إبلاغنا عند رؤيتهم لهذه السيارات، حتى نستطيع حماية الجميع من الأضرار.

أما عن دق القيسونات لتصريف مياه الصرف إلى المياه الجوفية، وهي مخالفة بيئة أخرى، ونعمل دائما على مطاردة هذه الظاهرة في أبنوب.

وماذا عن تنفيذ مشروع الصرف الصحي في أبنوب؟

بخصوص الصرف الصحي في أبنوب، أعلن المهندس محمد صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المياه والصرف الصحي، أن تسليمه سيكون بنهاية 2018، وكان ذلك الإعلان للواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط.

هل الوضع الحالي يؤكد صحة هذا التصريح؟

ما أشهده بالفعل غير منبئ عن التسليم خلال أخر العام، ولو تم نهاية العام المقبل سيكون إنجازا كبيرا، وسندفع بالتعجيل والانتهاء من تسليم الصرف الصحي، لأن ذلك سينهي كثير من المشكلات أمامنا وللمواطنين، وسيكون طفرة للمدينة.

شوارع مدينة أبنوب خارج الخدمة ولا تصلح للسير.. فما الأسباب وراء تأخر الرصف؟

تأخر دخول الصرف الصحي والغاز الطبيعي واستكمال المرافق الأساسية، هي العائق حاليا، فمع انتهاء دخول كافة المرافق سيكون الرصف داخل المدينة سهلا.

وماذا عن خطة الرصف لباقي المركز؟

في الخطة المالية الحالية يجري رصف 3 طرق رئيسية بقرى بني محمديات والمعابدة والحمام، وتم رصف طريقين، منهم طريق المظليطين بتكلفة بلغت نحو 4 ملايين جنيه، وسيتم رصف أبنوب بالكامل بعد استكمال الصرف والغاز.

هناك عشرات الشكاوى يوميا من سوء الخدمات في مستشفى أبنوب.. ما ردكم؟

للعلم  المستشفى عليها ضغط كبير من المواطنين، وهناك العديد من المشاكل فعليا، ونوجه مدير المستشفى، ووكيل الوزارة، لإزالة المعوقات التي تعمل على ضعف الأداء، بالإضافة لمتابعة الوحدات الصحية من قبل روؤساء القرى والمتابعات الميدانية، ونقوم برفع مذكرات لوكيل الوزارة.

في نهاية الحوار.. طلب ونصيحة تقدمها لأهالي أبنوب.

أطالب من أهالي مركز ومدينة أبنوب بالتعاون مع رئاسة مجلس المدينة، جميعا هنا نعمل لأجلكم، ولسنا ضدكم في أي أمر، ونحن ننفذ القانون، ورجاء عدم وضعنا في موضع عداء، لأن كل مخالفة لا تضر صاحبها فقط، ولكن تضر الجميع، ونناشد بالمساهمة معنا لجعل أبنوب بلد نظيفة، واحترام الطريق العام وعدم التعدي عليه، وأرحب بأي أفكار شبابية تدفعنا جميعا للتغيير نحو الأفضل.

بطاقة تعارف:

تاج جلال عمر محمد سلمان أبوسداح، من مواليد قرية المطمر التابعة لمركز طما في محافظة سوهاج، حاصل على ليسانس حقوق من جامعة أسيوط، عمل بمهنة المحاماة، ثم التحق بالعمل في الحكم المحلي، وعمل كباحث قانوني في محافظة الوادي الجديد عام 1993، وتدرج في المناصب إلى أن تولى مدير شؤون قانونية “رئيس قسم الدعاوي”، بحي شرق أسيوط.

حصل على درجة مدير عام في يوليو 2014، وعمل كسكرتير عام في مركز ومدينة أسيوط، وحصل على العديد من الدورات في مجال العمل القانوني، وفي مجال إدارة الأزمات والحاسب الآلي، ودورة تدريبية من أكاديمية ناصر العسكرية.

ثم حصل على درجة وكيل وزارة بتاريخ 2 سبتمبر عام2018، وبقرار من رئيس مجلس الوزراء تم تعيينه كرئيسا لمركز ومدينة أبنوب.

الوسوم