ولاد البلد

حوار| مدير حماية الطفل بأسيوط: عقوبة الختان تصل لـ15 عاما.. وهكذا نواجه العنف الأسري

حوار| مدير حماية الطفل بأسيوط: عقوبة الختان تصل لـ15 عاما.. وهكذا نواجه العنف الأسري منار كامل مصطفي، مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط

يتعرض ملايين الأطفال في مصر لكثير من الإساءات والتجاوزات من المجتمع أو من الأسرة ذاتها، ومع أن الدولة تتخذ عدة خطوات لتفعيل القانون من أجل تفعيل وحدات حماية الطفل في المحافظات، تظل الظاهرة قائمة.

وينص قانون 126 لسنة 2008، والمعدل من قانون 12 لسنة 1996 بشأن حماية الطفل، على “تكفل الدولة حماية الطفولة والأمومة، وتراعي الأطفال، وتعمل على تهيئة الظروف المناسبة لتنشئتهم التنشئة الصحيحة من كافة النواحي في إطار من الحرية و الكرامة الإنسانية”.

“الأسايطة”، التقى منار كامل مصطفي، مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط، لتلقى الضوء على دور وحدات حماية الطفل في أسيوط، وآليات العمل وكيفية التواصل معها، خلال هذا الحوار

منار كامل مصطفي، مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط
منار كامل، مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط
  • ما هو الشكل الإداري لوحدات حماية الطفل وكيف تقسم؟

تنقسم لجان حماية الطفل إلى اللجنة العامة لحماية الطفل، وتكون برئاسة محافظ الإقليم، وبعضوية كل من مدير أمن أسيوط، ووكلاء الوزرات الحكومية، وشبكة الهيئات الدولية، ومقر الوحدة داخل ديوان عام المحافظة.

  • هذا بخصوص الوحدة العامة.. ماذا عن اللجان الفرعية؟

تشمل الوحده العامة لحماية الطفل على لجان حماية فرعية، وهي موجودة في أسيوط داخل 13 مركزا وحي إداري، لها مقر دائم داخل مجالس المدن والأحياء، وتكون رئاسة اللجان الفرعية مكونة من رئيس مجلس المدينة، ومأمور مركز الشرطة، ومديري الإدارات الخدمية المختلفة، وجمعيات أهلية شريكة.

وتتكون وحدة الحماية من 5 أشخاص، عبارة عن مدير للوحدة، ومدخل للبيانات، و3 اختصاصيين، نفسي واجتماعي وقانوني، وكل منهم له تدخل معين في حالات الإساءات التى يتعرض لها الأطفال.

  • ما هي الإساءات التى تعمل على رصدها وحل الوحدة؟

يتمثل عمل لجان الحماية في الحد من تعرض الأطفال للإساءات والتى تتمثل في الإساءات النفسية، واللفظية والجسدية والجنسية والإهمال والاستغلال.

  • كيف يكون التنسيق في العمل بين الوحدة العامة والوحدات الفرعية؟

تعقد الوحدة العامة اجتماع دوري كل شهر، مع الوحدة الفرعية داخل مقر الوحدة بمجالس المدن، أو اجتماع طارئ في حال الضرورة وتعرض طفل لخطر جسيم، ويتم خلال الاجتماع مناقشة البلاغات والرصد وما تم في الحالات المرصوة خلال الشهر، وما هي الحالات التى تحتاج لتدخلات من الأعضاء في الحقائب المختلفة.

منار كامل مصطفي، مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط
مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط تتحدث عن دور اللجان
  • وماذا عن اللجان المجتمعية ودورها في عمل الوحدة؟

اللجان المجتمعية تشكل من خلال الجمعيات الأهلية، وأهميتها رصد حالات التضرر والإساءات للأطفال، وتقوم بتوصيلها للجنة العامة لحماية الطفل والتى تباشر التدخلات، من خلال التنفيذيين داخل مجالس المدينة أو المحافظة، وعملنا تكاملي، ولكونهم قيادات طبيعية، فهم لهم تأثير دون التدخلات القانونية لبعض الحالات.

  • كيف يتم تلقي البلاغات في حالة وجود إساءات ضد الأطفال؟

يتم ذلك عن طريقين الأول، إبلاغ خطة نجدة الطفل 16000، التابع للمجلس القومي للطفولة والأمومة، ويتم تلقى البلاغات على مدار الـ24 ساعة، وفي حال تعرض أي طفل للخطر يتم التواصل، والطريقة الثانية من خلال الاتصال بالوحدة العامة لحماية الطفل في المحافظة، أو من خلال الوحدات الفرعية بالمراكز، أو من خلال اللجان المجتمعية.

  • من خلال عمل اللجان ما هي أبرز الأخطار والإساءات التى قد يتعرض لها الأطفال؟

هناك أنواع من الأخطار والإساءات التي قد يتعرض لها الطفل منها، خطر محدق جسيم، وخطر متوسط، وخطر عادي، والخطر الجسيم مثل زواج الفتيات في سن صغير، وهناك حالات تدخل مثيرة للوحدة، من خلال توصيل الأمر للنيابة العامة أو نيابة الطفل، لإيقاف هذه الزيجة، ويأخذ تعهد على ولي الأمر بعدم تزويجها قبل سنة 18 عاما.

وهناك حالات أخرى مثل ختان الإناث، بعضها التبيلغات في هذا الشأن جاء من قبل الفتيات أنفسهن، وهذا دليل على الوعي المجتمعي، نظرا لتشوية الأعضاء التناسلية، ونتدخل ضد أولياء الأمور، وإذا لم يرتدعوا يتم التعامل مع الشرطة والنيابة، وفي حال المخالفة يكون هناك عقوبات لأولياء الأمور.

  • ما هي العقوبات التى قد تلاحق أولياء الأمور في مثل هذه الحالات التى ذكرتموها (ختان إيناث أو زواج طفولي)؟.

تكون العقوبة من 3 لـ5 سنوات للطبيب القائم على عملية الختان، ومن عام لـ 15 عاما إذا حدث نزيف أو وفاة للطفلة، وهناك عقوبة على الأب، لأن مثل هذه العمليات جريمتان الأولي هتك عرض والثانية إحداث عاه مستديمة.

  • وما هو الدور التثقيفي الذي تقدمه وحدة الحماية للحد من الإساءات ضد الأطفال؟

يتم بالاشتراك مع الجمعيات الشريكة في المدن والقرى والمجلس القومي للطفولة والأمومة، بحملات تثقيف وتوعية، لنشر مفهوم الحقوق للفتيات أو الأطفال سواء لأهل الطفل أو للقرية والمحيط، بخطورة ختان الإيناث أو زواج الأطفال أو الهجرة غير الشرعية وعمل الأطفال والتسرب من التعليم.

  • كيف يتم تدخل وحدات الحماية في حالة الإساءات للأطفال من الوالدين؟

في حالة ممارسة الأهل خاصة الأبوين العنف ضد أبنائهم، يكون هناك عدة تدخلات منها لجان الحماية مع النيابة طبقا للكتاب الدوري رقم 7 لسنة 2018، والذي ينص على تفعيل دور لجان الحماية بالتنسيق مع النيابة، فيتم نقل حضانتها في البداية إن كانت الإساءة من الأم تنقل حضانة الطفل للجدة من ناحية الأم، وإن لم تكن هناك مقدرة أو ظروف تمنع الجدة من ناحية الأم، تنقل الحضانة للجد من ناحية الأب، وإن لم يكن هناك حاضن، يتم إيداعة في إحدي دور الرعاية.

  • نحتاج لتوضيح أكثر قصة كان لها رد فعل سريع من الوحدة؟

كان هناك في مركز من مراكز أسيوط، حالة زواج لطفلة، وكانت الزاوج في ليلة واليوم التالي إجازة، وكان العرس مقام، وفي ليلة الحنة، رصدت هذه الحالة اللجان المجتمعية لحماية الطفل، وإرسالنا فاكس لمدير النيابة، وتم إيقاف الزيجة، ووضع الأب في الحجز، وتم تغريمة بمبلغ 5 آلاف جنيه.

  • كيف يتم التشبيك مع الهيئات المختلفة؟

على سبيل المثال المجلس القومي للطفولة والأمومة، كان عامل مبادرة وحملة للتوعية، وتم اختيار طلاب من المدارس، وكون فريق للدعوة لحماية الطفل، ومؤخرا كان هناك معسكر في القرية الأوليميبية بالقاهرة، ضم الفريق الخاص بأسيوط نحو 20 طفلا وطفلة، مارسوا العديد من الأنشطة، وتثقيفهم لكونهم فريق دعوة للأهل والمجتمع وأقرانهم بأهمية حماية الطفل، وعدم استخدام العنف ضد الأطفال، وعدد من الأنشطة المختلفة، وتدريب مديري وحدات الحماية، للمشاركة في وضع حماية الطفل.

  • نصيحة في حال رصد إساءة؟

نصيحة لكل من يرصد حالة لانتهاك حق الطفل سواء كان طفلك، أو طفل في المحيط، أن يتصل من خلال لجنة حماية الطفل أو خطة نجدة الطفل 16000، أو من خلال النشر عبر صفحات فيسبوك.

منار كامل مصطفي، مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط
مدير وحدة حماية الطفل بمحافظة أسيوط تذكر دور الهيئات الدولية

 

الوسوم