دراسة بأزهر أسيوط توصي بتنقيح الآراء الشاذة وتوضيحها لكتاب المحلى

دراسة بأزهر أسيوط توصي بتنقيح الآراء الشاذة وتوضيحها لكتاب المحلى

ناقش أحمد عثمان، الباحث بكلية أصول الدين والدعوة جامعة الأزهر فرع أسيوط، رسالة ماجستير هدفت بيان منهج بن حزم في كتابه المحلى، وما وافق عليه الجمهور وما خالفه من ناحية الفقه والعقيدة والحديث الظاهري رواية ودراية وتراجم الراوي تحت عنوان “الأحاديث والآثار الورادة في كتاب المحلي لابن حزم الظاهري المتوفي سنه(456)هجرية، من بداية المسألة رقم (1721)، والخلاف في أن الأب لايجب أم الأم، ولا أم أم الأم فصاعدًا إلي نهاية المسألة رقم (1750)، ولايصح نص في ميراث الخال من كتاب المواريث.

تضمنت الرسالة إيضاح رأي بن حزم فيما يتعلق بمسائل الفرائض (الميراث) مع بيان الاراء الفقهية الظاهرية ثم عرضها علي رأي جمهور العلماء وبيان مدي الموافقة والمخالفة، وهدفت لبيان الحديث التي حكم عليها واظهار مدي موافقته لجمهور المحدثين ومخالفات لهم وما عليه من صواب وخطأ.

فيما أوصت الدراسة لفهم منهج بن حزم الظاهري فهما صحيحا حتي يكون القارئ علي بينة كاملة من معني الفقه الظاهري، إضافة لضرورة تنقيح كتاب المحلي من الآراء الشاذة وتوضيحها للأمة حتي يكون الناس علي حذر من هذه الآراء الشاذة، مثل رأيه في ميراث الخال، حيث قال لايصح نصا في ميراث الخال وهذا غير صحيح بل إن النصوص الواردة في ذلك شتي منها حديث”الخال وارث من لا وارث له”، صححه الإمام الألباني والحديث صحيح.

وأوصت بضرورة قراءة تاريخ الأندلس المشرق بوصفه الدرة التي سقطت من التاج الإسلامي، وهي الجرح الذي لايلتئم، في نهاية المناقشة منحت الجامعة الباحث أحمد عثمان عبد الحفيظ، درجة الماجستير بتقدير عام ممتاز.

حيث تكونت لجنة الحكم والمناقشة من الدكتور يحيي ضاهر جمعه، أستاذ الحديث الشريف وعلومه المتفرغ بالكلية، مناقشا، والدكتور مصطفي حسن حسين أبو الخير، الاستاذ المتفرغ ورئيس قسم الحديث الشريف، وعلومه سابقًا بكلية أصول الدين بالقاهرة، مناقشًا، والدكتور هشام سيد مرسي، استاذ الحديث الشريف بالكلية، مشرفًا، والدكتور حسن توفيق إسماعيل، مدرس الحديث وعلومه بالكلية البنات الإسلامية بطيبة، مشرفا.

الوسوم