دراسة توصي بقشر الرمان كمحفز للنمو ومحور للمناعة في أسماك البلطي

دراسة توصي بقشر الرمان كمحفز للنمو ومحور للمناعة في أسماك البلطي جانب من مناقشة دكتوراه أحمد السيد، الباحث والمدرس المساعد بكلية العلوم بجامعة الأزهر بأسيوط، تصوير: أسماء الفولي

أوصت دراسة علمية حديثة بضرورة استخدام قشر الرمان حتى نسبة 5% من المادة المستبدلة، وهي الذرة الصفراء التي تدخل كمكون رئيسي في علائق الأسماك، مما يؤدي إلى انخفاض التكلفة لعلائق الأسماك والتي تمثل العبء الأكبر في مجال صناعة الاستزراع المائي.

واستهدفت الدراسة استخدام منتج رخيص الثمن ومتوفر بالسوق المحلية والتخلص منه يسبب مشكلة بيئيه مع احتواء هذا المنتج على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى أنه مقوي لجهاز المناعه ويصلح كإضافة في العلائق المقدمة للأسماك المستزرعة وخصوصا سمكة البلطي النيلي والتي تعتبر من أكثر الأسماك استزراعا في مصر، حيث تم إضافة قشر الرمان بنسب مختلفة على علائق الأسماك المستخدمة في الدراسة والتي تمت بمعمل الاستزراع المائي بقسم علم الحيوان كلية العلوم جامعة الأزهر فرع أسيوط.

وكان من أبرز النتائج التي خلصت إليها الدراسة تقبل الأسماك لهذه العلائق دون عناء كما كان هناك زيادة طبيعية في وزن الأسماك التي تتغذي علي العلائق المضاف إليها قشر الرمان.

كما أوضحت الدراسة أن معامل التحويل الغذائي للأسماك التي تغذت علي العلائق المضاف إليها قشر الرمان كان أفضل من تلك التي تغذت علي العلائق التجارية والمتداوله في المزارع السمكيه، كما أدت إلى تحسين الحالة الفسيولوجية للأسماك والتي ساعدت على زيادة معدل عملية الامتصاص للمادة الغذائية المقدمة خلال فترة الدراسة.

وأكدت الدراسة أن استخدام قشر الرمان في علائق الأسماك يؤدي إلى تحسين الحالة المناعية لها وزيادة قدرة الأسماك علي مقاومة الأمراض بصورة أفضل وتحمل الظروف البيئية القاسية والتي تم تأكيدها من خلال تعرض الأسماك المستخدمة في الدراسة إلى درجات حرارة وصلت 4 درجة مئوية واستخدام تركيزات مختلفة من الملوحة حتى أعلى تركيز وهو استخدام ماء البحر.

جاء ذلك في موضوع دراسة دكتوراه أحمد السيد، الباحث والمدرس المساعد بقسم علم الحيوان بكلية العلوم جامعة الأزهر بأسيوط، والتي بعنوان “استخدام قشر الرمان كمحفز للنمو ومحور للمناعة في البلطي النيلي وحيد الجنس اوريوكرومس نايلوتكس”.

 

الوسوم