دقيقة فقهية| ماذا عن الطريقة النبوية للحصول على نوم هادئ؟

دقيقة فقهية| ماذا عن الطريقة النبوية للحصول على نوم هادئ؟ لدكتور مختار مرزوق، أستاذ التفسير وعلوم القرآن بأصول الدين بأسيوط ـ أرشيفية

تقدم “الأسايطة” إجابات فتاوى لقرائها الأعزاء وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، ويجيب عليها نخبة من علماء الأزهر الشريف والوعظ والأوقاف ويسأل مواطن من مدينة أسيوط فييقول: كيف أحصل على نوم هادئ ليلًا؟ نرجو الإفادة والتوضيح

ويجيب علي هذا السؤال فضيلة الأستاذ الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم، أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين جامعة الأزهر فرع أسيوط، فيقول: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم أما بعد أقول وبالله التوفيق: من أراد الحصول على نوم هادئ بعون الله تعالى فعليه أن يقوم بثلاثة أعمال:
العمل الأول: قراءة المعوذات الثلاث (الإخلاص والفلق والناس) في كفيه وأن يمسح بهما رأسه وما استطاع من جسده .
العمل الثاني: قراءة آية الكرسي، فقد ورد أن من قرأها لا يزال معه من الله حافظ ولا يقربه شيطان “صحيح البخاري”.
العمل الثالث: قراءة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة: (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله… ) الخ الآيتين قبل النوم.

هذا التحصين العظيم له أعظم الفوائد لمن واظب عليه قبل النوم ويتضح ذلك فيما يلي:
1- عن أبي مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ بالآيتين من أخر سورة البقرة في ليلة كفتاه) انظر صحيح البخاري كتاب فضائل القرآن باب فضل سورة البقرة ج 19 ص66، 67. وفي معنى كفتاه أقوال منها: أجزأتاه عن قيام الليل، كفتاه من كل سوء، كفتاه شر الشياطين، دفعتا عنه شر الجن والشياطين. راجع فتح الباري ج 19 ص 67 ..
2- قراءة هاتين الآيتين سبب لطرد الشياطين من المكان، فعن النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله كتب كتابًا قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة، ولا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان) انظر سنن الترمذي أبواب فضائل القرآن باب ما جاء في سورة البقرة ج 8 ص 153، رواه النسائي والحاكم وابن حبان وهو حديث صحيح، انظر صحيح الجامع ج 1 ص 370 .
ونصه عند ابن حبان: (الآيتان ختم بهما سورة البقرة لا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان) انظر صحيح ابن حبان تحقيق الشيخ الأرناؤوط حديث رقم 782.
فهيا أيها الأحباب إلى هذه الأعمال العظيمة حتى تنعموا بنوم هاديء بعيدًا عن المنغصات التي يلاقيها من لا يحصنون أنفسهم قبل نومهم. والله أعلي وأعلم

الوسوم