ولاد البلد

دقيقة فقهية| ماذا عن صلاة الحاجة؟

دقيقة فقهية| ماذا عن صلاة الحاجة؟ الشيخ عيد خليفة، إمام وخطيب و مدرس بأوقاف أسيوط

كتب – أحمد صالح:

يسأل مواطن من قرية بني حسين بمركز أسيوط فيقول: أريد أن أتعرف علي صلاة قضاء الحاجة وكيفية أدائها؟ أفيدونا أفادكم الله

ويجيب عن هذا السؤال الشيخ عيد خليفه، إمام وخطيب ومدرس بمديرية الأوقاف بأسيوط قائلا: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد: إن الله تعالى يحب من عبده اللجوء الدائم إليه سبحانه وكثرة التضرع إليه ومناجاته في الشدة والرخاء، ولذا فإن من السنة لمن همَّه أمر أو كانت له حاجة إلى الحق أو الخلق يريد قضاءها أن يصلي صلاة الحاجة.

  • كيفية صلاة الحاجة:

علي الشخص الذي يريد صلاة الحاجة أن يتطهر، ثم يصلي ركعتين، ثم يدعو الله تعالى أن يقضي حاجته وييسر أمره أو يفرج كربه.

  • دليل مشروعيتها:

مما يدل على مشروعيتها من السنة المطهرة ما أخرجه أحمد عن أبى الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من توضأ فأسبغ الوضوء ثم صلى ركعتين يتمهما أعطاه الله ما سأل معجلًا أو مؤخرًا) .

وما رواه الطبراني في الصغير عن عثمان بن حنيف: (أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان في حاجة له. فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته. فلقي عثمان بن حنيف، فشكا ذلك إليه فقال له عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ، ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فيقضي لي حاجتي وتذكر حاجتك ورُح إلي حين أروح معك فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان فأجلسه معه على الطنفسة وقال: حاجتك؟ فذكر حاجته فقضاها له. ثم قال له: ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة. وقال: ما كانت لك من حاجة فائتنا، ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف قال له: جزاك الله خيراً ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إليَّ حتى كلمتَه فيَّ. فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته ولكن شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه رجل ضرير فشكا إليه ذهاب بصره فقال له النبي: (أوَتصبر) فقال: يا رسول الله إنه ليس لي قائد وقد شق علي. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (ائت الميضأة) فتوضأ ثم صل ركعتين ثم ادع بهذه الكلمات. فقال عثمان بن حنيف فو الله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل عليه الرجل كأنه لم يكن به ضرر قط). والحديث صححه كثير من أهل العلم.

ويجزيء أن يدعو بعد الركعتين بدعاء الكرب الوارد في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب: (لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم).. والله أعلم.

الوسوم