دقيقة فقهية| ما حكم تعاطي أدوية بها مخدر بأمر الطبيب؟ 

دقيقة فقهية| ما حكم تعاطي أدوية بها مخدر بأمر الطبيب؟  الشيخ محمد هاشم
كتب -

كتب – أحمد صالح:

يسأل مواطن من قرية أمشول بمركز ديروط فيقول: يأخذ صديق لي – وهو مريض- بعض الأدوية المسكنة بأمر الأطباء ولكن بها بعض المواد المخدرة، فما رأي الدين في تناولها؟، نرجو توضيح الأمر.

ويجيب علي هذا السؤال الشيخ محمد هاشم واعظ بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف وعضو لجنة الفتوي بأسيوط قائلا: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد: فلقد حرم الإسلام الخمر(ويقاس عليها المخدرات) حفاظا للعقول، وحفاظا للمجتمع من الوقوع في العداوة والبغضاء.

وقد جاء التحريم بصورة صريحة في نصوص الشرع، يقول الله تعالى :(إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه) وقال تعالى: (إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر).

وقد جاء بعد تحريم الخمر قوله تعالى: (فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا اثم عليه).

وذلك يدل على أن هذا التحريم إنما يكون في حالة الاختيار حيث لا ضرورة تلجأ لذلك إذا وجدت الضرورة أُبيح تناول ما تدعو إليه الضرورة إبقاءا للحياة ودفعا للضرر.

ومن هنا أباحت الشريعة أن يزيل الغصة بتناول الخمر إذا لم يوجد أمامه غيرها، وفي إجابتنا على السؤال المذكور يجوز لهذا المريض تعاطي هذا الدواء ولكن بشرطين:

الأول: أن يكون الطبيب المعالج الذي وصف الدواء مسلما أمينا حاذقا معروفا بالصدق الأمانة.

الثاني: أن لا يكون هناك سبيل أو طريقة أخرى للعلاج بغير هذا العلاج، ولا يكون هناك تجاوز على قدر الضرورة.

والله أعلم.

الوسوم