رئيس جامعة أسيوط يترأس اجتماع الفريق الإداري تأهيلا للاعتماد

رئيس جامعة أسيوط يترأس اجتماع الفريق الإداري تأهيلا للاعتماد جانب من الاجتماع - تصوير مكتب الإعلام

ترأس الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، اجتماع الفريق الإداري لتأهيل الجامعة للاعتماد، ولمتابعة إستراتيجية تنفيذ معايير الجودة في ضوء مشروع تأهيل الجامعة للإعتماد 2019/2020.

حضر اللقاء الدكتور شحاتة غريب شلقامي، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، والدكتور أحمد المنشاوي، نائب رئيس الجامعة للشؤون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور عمر سيد خليل، المدير التنفيذي لمشروع تأهيل الجامعة للاعتماد، ومدير مركز تطوير التعليم الجامعي، إلى جانب لفيف من عمداء الكليات المختلفة بالجامعة، ومديري مراكز الجودة والاعتماد ومحمود بخيت، أمين عام الجامعة.

وشدد رئيس جامعة أسيوط – في تصريحات صحفية اليوم الأحد – على ضرورة نشر ثقافة الجودة، وترسيخ معاييرها بين كافة أفراد أسرة الجامعة من أعضاء هيئة تدريس وعاملين وطلاب وداخل جميع الكليات المعتمدة وغير المعتمدة.

أكد الجمال، أهمية تهيئة جميع كليات الجامعة وجهازها الإداري لاستيفاء معايير الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد بما يسهم في رفع درجة كفاءة الأداء في النواحي التعليمية والبحثية وخدمة المجتمع، ويأتي ذلك من خلال تكاتف الجهود والتنسيق بين كافة قطاعات الجامعة الثلاث وكلياتها المختلفة.

أضاف رئيس الجامعة، أن إدارة الجامعة تعمل كمنظومة واحدة لإتمام وإنجاز الملفات والإجراءات المطلوبة من الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد في المواعيد المقررة، في إطار مشروع تأهيل الجامعة للاعتماد والذي يغطي كل وحدات الجامعة الأكاديمية والإدارية، وهو ما يأتي تأكيدا لمساعي الجامعة لزيادة عدد كلياتها المعتمدة بما ينعكس في تحسين جودة نظام التعليم وتحسين متطلبات الاعتماد الأكاديمي بما يتوافق مع النظم العالمية.

أوضح الدكتور عمر سيد خليل، اجتماع الفريق الإداري لتأهيل الجامعة للاعتماد، تضمن عددا من الموضوعات والبنود الرئيسية، وتناولت عرض تقرير عن مراجعات الدراسة الذاتية، وتهدف إلى قياس مدى قدرة المؤسسة على أداء وظائفها وتقديم خدماتها من خلال المعايير الأساسية للجودة، بالإضافة إلى مناقشة سبل وآليات تطوير الموقع الإلكتروني للجامعة والذي يعد معيارا هاما لقياس جودة الخدمات التعليمية والبحثية ورصد أنشطة الجامعة المختلفة.
هذا إلى جانب استعراض الإجراءات المناسبة التي يمكن من خلال تحسين ترتيب الجامعة فى التصنيفات العالمية والتي جاء على رأسها دعم الحركة البحثية وزيادة نسبة مشاركة أعضاء هيئة التدريس فى النشر الدولي، وطرح الاجتماع عددا من الرؤى والمقترحات لتهيئة الجهاز الإداري لزيارة وفد الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد.

الوسوم