رسالة ماجستير تضع “الأسايطة” في الترتيب الأول من حيث المحتوي الخبري

رسالة ماجستير تضع “الأسايطة” في الترتيب الأول من حيث المحتوي الخبري إصدار الأسايطة

ذكرت دراسة ماجستير تقدمت بها الباحثة جهاد عبد العزيز توفيق عبدالحميد، بقسم الإعلام في كلية الآداب بجامعة أسيوط، أن صفحة إصدار “الأسايطة”، التابع لمؤسسة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، حصلت على الترتيب الأول في دراستها من حيث ضخ المحتوي الخبري والخدمي.

وجاء في الرساله المعنونه بـ”دور شبكات التواصل الاجتماعي في إمداد جمهور الصعيد بالمعلومات حول قضايا المجتمع المحلي”، أن صفحة الأسايطة في الترتيب الأول بالنسبة لعدد المنشورات خلال فترة الدراسة، بعدد 1644 منشورا، وفي عدد الفيديوهات بعدد252 فيديو، وهي الصفحة الوحيدة التى استخدامت الرسوم الكاريكاتيرية.

وهدفت الدراسة إلى التعرف على دور شبكات التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” في إمداد جمهور الصعيد بالمعلومات حول قضايا مجتمعه المحلي، والتعرف علي مدى اعتماد عينة الدراسة علي موقع الفيس بوك كمصدر للمعلومات حول قضايا المجتمع المحلي.

ورصد أهم قضايا المجتمع المحلي التي يتعرض لها عينة الدراسة عبر موقع الفيس بوك، والكشف عن التأثيرات الناجمة عن اعتماد عينه الدراسة على موقع الفيس بوك كمصدر للمعلومات أجرت الباحثة الدراسة الميدانية علي عينة عمدية متاحة قوامها 400 مفردة من الشباب مستخدمي موقع الفيسبوك بمحافظتي أسيوط وسوهاج.

أجرت الدراسة في الفترة من 31 أبريل 2018 حتي 31 مايو 2018، والدراسة التحليلية علي ستة صفحات إخبارية محلية علي موقع الفيسبوك، تم اختيارها بطريقة عمدية، وهي: صفحة شارع أسيوط Assuit street، وصفحة شارع سوهاج Sohag Street، والصفحة الرسمية لمكتب إعلام أسيوط، وصفحة سوهاج الواقع والحلم، وصفحة الأسايطة، وصفحة السوهاجية، في الفترة من 1 أكتوبر 2017 حتي 31 مارس 2018.

وجاءت صفحة شارع سوهاج في المرتبة الأولى من حيث عدد التعليقات بعدد 16962 تعليق، وعدد المشاركات بعدد14232 مشاركة.

أشارت الدراسة إلى أن أكثر من 84% من المبحوثين يرون أن الفيس بوك يمثل وسيلة إعلامية بديلة عن الإعلام المحلي التقليدي, وذلك بسببالسرعة والفورية في الحصول علي المعلومة قبل أن تتناقلها وسائل الإعلام المحلية التقليدية مدعمة بالصور والفيديوهات وشهود العيان من موقع الحدث.

واعتمدت الباحثة علي صحيفة الاستقصاء، وأداة التحليل الكيفي للمضمون، ومن أهم النتائج التى توصلت إليها الدراسة:

أن 71.8% من المبحوثين يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي دائما، جاء (الفيس بوك) فى مقدمة أهم شبكات التواصل الاجتماعي التي يستخدمها المبحوثون بنسبة بلغت 95.5%.

والتواصل مع الأصدقاء في مقدمة دوافع استخدام المبحوثين لموقع الفيس بوك بنسبة بلغت 76.5%، ثم (للحصول على أخبار ومعلومات حول القضايا والأحداث التي لا تنشرها وسائل الإعلام التقليدية)، في المرتبة الثانية بنسبة بلغت 57.5%.

أشارت الدراسة إلي أن 56.8% من المبحوثين يستخدمون موقع الفيس بوك كمصدر أساسي للحصول علي المعلومات (أحياناً)، وارتفعت نسبة من يعتمدون على الفيس بوك في الحصول علي معلومات حول قضايا مجتمعهم المحلي مقارنة بمن لا يعتمدون عليه، ووصلت إلي 61.8%.

أشارت الدراسة إلي أن (صفحة شارع سوهاج Sohag street)، جاءت في مقدمة الصفحات التي يستخدمها المبحوثون للحصول علي معلومات حول قضايا مجتمعهم المحلي علي الفيس بوك بنسبة بلغت32%, وأكدت الدراسة التحليلية ذلك.

جاءت (قضايا الفساد والإهمال في المؤسسات)، في مقدمة أهم قضايا المجتمع المحلي التي يتعرض لها المبحوثون من خلال الصفحات الإخبارية المحلية علي الفيس بوك بنسبة بلغت 52.8%.

اعتبر81,3% من المبحوثين أن الصفحات الإخبارية المحلية على الفيس بوك هي الوسيلة المفضلة لديهم عند الرغبة في الحصول عن معلومات حول قضية ما أو حدث داخل المجتمع المحلي.

وحصلت الباحثة على أمتياز في رسالة الماجستر المقدمة أمام لجنة المناقشة والحكم والتى تكونت من الأستاذ الدكتور مرعي زايد مدكور، عميد كلية الإعلام وفنون الإتصال جامعة 6 أكتوبر، والأستاذة الدكتورة أميمة محمد محمد عمران، أستاذ الصحافة ووكيل كلية الإعلام وفنون الاتصال جامعة 6 أكتوبر، والأستاذ الدكتور رفعت محمد البدري، أستاذ الصحافة ووكيل كلية الإعلام للدراسات العليا والبحوث جامعة 6 أكتوبر.

الوسوم