“ساندوتش لله”.. “دكان أكل” يقدم وجبات مجانيه لغير القادرين

“ساندوتش لله”.. “دكان أكل” يقدم وجبات مجانيه لغير القادرين مطعم دكان أكل - تصوير إيمان سمير

“إن لم يكن معك ثمن الطعام فتفضل فالمال مال الله”، و”سندوتش لله”، عبارات لخصت حالة إنسانية لصاحب أحد المطاعم العاملة بأسيوط، ويستهدف بها إطعام غير القادرين والفقراء، وتقديم وجبات من أكلات المطعم الشعبية للسائلين.

مطعم دكان أكل - تصوير إيمان سمير
مطعم دكان أكل- تصوير: إيمان سمير

في شارع محمود رشوان، وسط مدينة أسيوط، يقع مطعم “دكان أكل”، المطعم صغير الحجم مقارنة بمساحات المطاعم الأخرى، ومساحة المحل ربما لا تتجاوز 20 مترا، تشمل “المطبخ”، وفاترينة البيع، ومقر البائع على باب المحل.

مطعم دكان أكل - تصوير إيمان سمير
مطعم دكان أكل – تصوير: إيمان سمير
سندوتش لله

أبرز ما يشد انتباهك سواء كنت تسير على قدميك أمام المطعم، أو نويت تناول “سندوتشات فول وفلافل”، هي تلك الجملة التى حرص حسام عيادة، 32 عاما، خريج كلية أصول الدين، صاحب المطعم، على وجودها ضمن لافتات المحل في الخارج “إن لم يكن معك ثمن الطعام فتفضل فالمال مال الله”.

بعد محاولات كثيرة لإقناع صاحب المطعم بالتصوير، والذي أرجع سبب رفض التصوير، حتى لا يُفهم ذلك على أنه رياء أو نفاق، وهو ما يقصده فقط رضا الله.

“كان المفروض يكون معي شريك، فجعلت الله شريكا”، بهذه الجملة بدأ حسام، يذكر بداية إنشاء “دكان أكل”، مطعمه الجديد في شهر ديسمبر من 2018، وأنه كان من المتوقع أن ينضم إليه أحد الشركاء في المطعم، لكن هذا لم يحدث، يتابع “كأنها رسالة أن يكون الله شريكا في رزقنا، بتقديم وجبات مجانية للسائلين ضمن دخل المطعم، والسندونش اللي بيطلع لله بيتباع قصاده 10 بمقابل مادي، ودا الرزق اللي ربنا بيكتبه”.

دكان أكل

يرجع حسام تسمية المطعم “دكان أكل” بهذا الاسم، لزوجته، مشيرا إلى أن مساحة المطعم الصغيرة هي السبب في توصيفه بـ”دكان”، ومن ثم أضيف لفظ أكل لأنه مطعم للأكلات الشعبية من الفول والفلافل، يرى حسام أنه يختلف كثيرا عن وجبات المطاعم الشعبية في أسيوط من حيث الخلطة التي يعدها لسندوتشاته.

في "دكان أكل" سندوتش لله - تصوير إيمان سمير
في “دكان أكل” سندوتش لله – تصوير: إيمان سمير

يعود حسام بذاكرته لعدة سنوات ماضية، يقول: أعمل في مجال المطاعم والأكلات منذ 18 عاما تقريبا، وكانت البداية بمطعم في منطقة مجمع المصالح بمدينة أسيوط، ومطاعم أخرى في أسيوط والوجه البحري.

“سندوتش لله”، يقول حسام إن فكرة توفير وجبات للسائلين في المطاعم هي فكرة منتشرة حول العالم، وليست فكرته أو أنه ابتكرها، لكنه فكر في تطبيقها حبا في عمل الخير، وربما يكون له السبق في تنفيذها بأسيوط.

السوشيال ميديا

من خلال البحث عن صفحة مطعم “دكان أكل”، على صفحات التواصل الاجتماعي، وجدنا ترحيب واسع النطاق من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي داخل محافظة أسيوط، وهو ما أوضحه المستخدمين في منشوراتهم، سواء على فكرة توفير أكل وسندوتشات للسائلين، أو على أنواع السندوتشات التى يقدمها المطعم.

“لا نرد سائل أبدا، وهناك حالات يتم إرسال الوجبات إلي مقر سكنها لظروفهم الصحية، ولظروف أبنائهم أيضا، وهناك بعض الأشخاص يساعدون في تقديم الأموال لاستمرار ودعم الفكرة”، والأموال الخاصة بالدعم معزولة تماما عن رأس مال المحل، بالإضافة إلى ما يخرج من حسابنا الخاص، حسبما يقول حسام.

تطبيق الفكرة

يتمني حسام عيادة تعميم ونشر فكرة “سندوتش لله”، على جميع الأنشطة التجارية، ولا تقتصر فقط على المطاعم، ويعتبر ذلك نوع من أنواع التكافل الاجتماعي، والشعور بالآخرين، وإعطاء حق الله في تجارتك وأموالك.

ويحلم حسام، أن يكون هناك مطعما كاملا يخصص فقط للسائلين، ولا يمانع أن يكون هذا المطعم بدعم ومشاركة آخرون سواء كانوا أشخاص أو جمعيات ومؤسسات أهلية، “المهم الغلبان اللي مش قادر يأكل نفسه أو عياله يلاقي لقمة تسد جوعه”.

محرر ولاد البلد مع مالك المطعم - تصوير إيمان سمير
محرر ولاد البلد مع صاحب المطعم – تصوير إيمان سمير
الوسوم