سكرتير عام أسيوط يناقش إجراءات التصدي لحرق مخلفات الذرة

سكرتير عام أسيوط يناقش إجراءات التصدي لحرق مخلفات الذرة سكرتير عام أسيوط يناقش التصدي للحرق المكشوف

ناقش المهندس محمد عبدالجليل سكرتير عام محافظة أسيوط؛ مخاطر الحرق المكشوف لمخلفات الذرة الشامية بالمحافظة ووضع حلول عاجلة للقضاء على هذه الظاهرة؛ وذلك بحضور أعضاء مجلس النواب بالمحافظة، ومسؤولي البيئة والزراعة وجهاز شؤون البيئة وعدد من رؤساء المراكز والمدن بالمحافظة والدكتور محمود محمد عميد كلية العلوم بجامعة أسيوط فرع الوادي الجديد.

حيث ناقش الحضور عدة أفكار ومقترحات للقضاء على هذه الظاهرة ومدى تطبيقها على أرض الواقع سواء كانت على المدى القريب أو المدى البعيد وكيفية إزالة المعوقات التي تقف أمام تنفيذها لمنع تكون السحب السوداء حفاظًا على صحة المواطنين وعلى البيئة من التلوث من بينها مشاركة قطاع التعاونيات بالجمعيات الزراعية ورجال أعمال وشركات خاصة في التخلص الآمن من تلك المخلفات، بالإضافة إلى وضع آلية لإلزام الفلاح لفرم أو تسليم تلك المخلفات بناء على أوراق الحيازة الزراعية وتوفير وسائل نقلها، فضلاً عن مخاطبة وزير البيئة لسرعة توفير مفارم المخلفات الزراعية في أسرع وقت ممكن.

وقال السكرتير العام إن مشكلة الحرق المكشوف لمخلفات الذرة تهدد صحة المواطنين وسلامتهم وتتسبب بحدوث حرائق وأضرار مختلف لذلك كان من الضروري وضع آلية منهجية للقضاء على ظاهرة الحرق، مشيدًاً بنجاح تجربة مشاركة إحدى الشركات للتخلص الآمن من مخلفات الذرة الشامية عن طريق الفرم بمركز أبنوب ـ أكبر مركز في زراعة الذرة بالمحافظة ـ ونقل الناتج من الفرم والاستفادة منه في صناعة الأخشاب، مشيراً إلى عدم موافقة الشركة في تنفيذ تلك التجربة في باقي مراكز المحافظة لعدم جدواها الاقتصادية بالنسبة لهم.

وأكد استمرار عمل اللجان التي قرر المحافظ تشكيلها على مستوى المحافظة وتفعيل دورها في تحرير المحاضر في الوقت الذي سيتم إجراء تجربة عملية مصغرة للبحث المقدم من الدكتور محمود محمد عميد كلية العلوم بجامعة أسيوط ـ فرع الوادي الجديد ـ وتوفير معدات النقل والفرم لتلك التجربة للاستفادة منها وإنتاج علف حيواني، كمبيوست، سماد وغيرها، ودراسة مدى جدواها تمهيداً لتطبيقه في باقي مراكز المحافظة على أن يتم التنسيق بين المحافظة والبيئة والزراعة وأعضاء مجلس النواب لمخاطبة واستعجال وزارة البيئة للحصول على معدات فرم المخلفات.

وأوضح الدكتور حسام صلاح، ممثل جهاز شؤون البيئة بالمحافظة، أن إدارة الإعلام والتوعية نظم عدد من الدورات وحملات التوعية بالقرى والنجوع بمراكز المحافظة لتوعية المواطنين على كيفية التخلص الآمن والاستفادة من مخلفات محاصيل الذرة ومدى الأضرار الناتجة من حرقه وتلويثه للبيئة وتكوين سحابة سوداء، مشيراً إلى التنسيق مع وزارة البيئة ومديرية الزراعة والوحدات المحلية بالمراكز والقرى لتحرير محاضر بيئة للمخالفين للقانون ومادة 37 فقرة أ وتعديلاتها، والتي تحظر قطعياً الحرق المكشوف لأي مخلفات وفرض غرامة تتراوح ما بين 5: 100 ألف جنيه وإحالة المخالف للنيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

وأضافت هالة فرغلي مدير إدارة البيئة بالمحافظة أنه تم التنسيق بين إدارة شؤون البيئة بالمحافظة والمراكز والأحياء لتنظيم حملات مفاجئة على أماكن حرق المخلفات الزراعية بالقرى والنجوع، ما أسفر عن تحرير حوالى 299 محضرا للمخالفين حتى الآن وإخماد تلك الحرائق الناتجة عن المخلفات الزراعية بكافة مراكز وقرى المحافظة في محاولة لردع المخالفين والسيطرة على عمليات الحرق المكشوف، مشيرة إلى الخطورة التي يتسبب بها الحرق المكشوف للمخلفات على البيئة المحيطة وعلى المواطنين.

 

الوسوم