شكاوى من المياه بمدرسة العتامنة الإعدادية.. ومسؤول: لا توجد مشكلة

شكاوى من المياه بمدرسة العتامنة الإعدادية.. ومسؤول: لا توجد مشكلة مدرسة الطليعة للتعليم الأساسي تصوير- أحمد دريم

تصوير- أحمد دريم

على بعد أكثر من كيلو متر من أطراف قرية العتامنة بمنفلوط، تلوح مدرسة الطليعة للتعليم الأساسي وكذلك المدرسة الثانوية ومدرسة الفصل الواحد في تجمع متقارب بنفس المنطقة.

ودارت شكوى أهالٍ بالقرية حول تكرار انقطاع المياه بالمدرسة ومعاناة أبناء القرية بسبب ذلك، معللين تكرار انقطاعها وضعفها بسبب وجودها في مكان مرتفع عن القرية مما يعيق وصول المياه إليها بشكل جيد وينتج عن ذلك الانقطاع المستمر لفترات طويلة.

رحلة الوصول

“الميه بتقطع على طول”  بهذه الجملة لخص أحمد .ع، طالب الصف الثالث الإعدادي حال المياه بمدرسته.

يخرج أحمد من بيته كل صباح يجتاز طريق صحراوي موحش تمر عليه شتى أنواع وسائل النقل وبخاصة سيارات المحاجر والنقل الثقيل حتى يصل مدرسته التي تبعد عن مساكن القرية قرابة 1.5 كيلو متر، يحمل على كتفيه حقيبته المدرسية التي تحوي كتبه الدراسية و”ساندويتشاته” وزجاجة مياه، بحسب ما وصف الصبي.

يتابع: “بناخد معانا أزايز الميه على بال الفسحة بتكون خلصت”، فالمياه لا تأتي في اليوم إلا ساعة أو ساعتين، فهي تتوفر أوقات قليلة وأوقات تكون بسيطة جدا ولكن أغلب الوقت تنقطع تماما.

صورة للمياه بالمدرسة مرسلة من شركة المياه
صورة للمياه بالمدرسة مرسلة من شركة المياه

وفي حالة نفاد زجاجة المياه فهناك من يقبل بمنح زميله بعض الماء من زجاجته ولكن الغالبية ترفض ويضطر الطالب للبقاء عطشان حتى يذهب لمنزله، وحتى دورة المياه لا يوجد بها ماء في أغلب الوقت “بس بنضطر ندخلها وخلاص”

وتشاركه الرأي آلاء. ق، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، بقولها: “المياه كانت بتيجي ساعات وساعات”، فنحضر زجاجات المياه من المنزل وإذا فرغت زجاجة أحدنا يطلب من زميله “كنا بناخد من بعضنا ولو محدش رضي نقعد عطشانين ونتحمل لغاية ما نروح”.

خزانات

ويأتى جلال أحمد، مأمور ضرائب، ليوضح: لا يوجد مياه بالمدرسة وتتوفر في المساء وليس الصباح، والمدرسة على بداية الطريق الصحراوي ويضطر الطلاب لحمل زجاجات مياه معهم، وتملأ المدرسة الخزانات لاستخدامها لدورات المياه فقط.

يُكمل: وحلا للمشكلة لجأنا لمؤسسات خيرية، التي أحضرت لنا فنطاس مياه لعدة أيام وبعدها بدأت المياه تصل لخزانات المدرسة ليستخدمها الطلاب للشرب، لكننا نخشى تلك الخزانات، فيكفى أنها مخزنة وتحت لهيب الشمس الحارقة فحينما تنزل من الصنابير ستكون ساخنة جدا.

ويضيف محمود مصطفى، صاحب شركة مقاولات بنت أخي في الصف الثالث الإعدادي وأرى كم المعاناة التي تعانيها مثلها مثل زملائها بسبب انقطاع المياه المتكرر، والمدرسة تملأ الخزانات بالمياه، لكن نشك في نظافة مياه تلك الخزانات فمن المنطقي أن يكون بها رواسب، وتحمل ابنة أخي زجاجة المياه معها يوميا لكنها تنفد ولا تكفيها.

ويلتقط مصطفى سلام، موظف، أطراف الحديث قائلا: مشكلة ضعف المياه تعاني منها القرية كلها، لكنها تزداد في منطقة المدارس، وطالبنا بحفر بئر بمنطقة مجمع المدارس وبالفعل تم عمل المجسات لكن العينة جاءت غير صالحة، وكل ما نطالب به هو حفر بئر بعرب العمايم القرية المجاورة لتضخ مياه للعتامنة، فالقرية في حضن الجبل والمدارس تبعد 1.5 كيلو لأعلى.

لا يوجد انقطاع للمياه

فور عرض المشكلة على أمل جميل، مدير إدارة العلاقات العامة بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط والوادي الجديد، بأن هناك انقطاع متكرر للمياه بناء على كلام الأهالي، أرسلت شركة المياه لجنة للمدرسة لفحص شكوى الأهالي وجاء الرد بأنه توجه رئيس شبكة مياه العتامنة وفني شبكة إلى المدرسة وتمت المعاينة على الطبيعة ولا يوجد انقطاع نهائي، والمياه موجودة على الطبيعة، ودعّمت اللجنة تقريرها بصور لصنبور مياه من داخل المدرسة، حسب قولها.

ونوهت جميل ردا على حديث الأهالي أنه في حال حدوث أي انقطاع للمياه بالمدرسة فهي بانتظار تواصل الأهالي معها بشكل مباشر لإنهاء أي مشكلة تقابلهم على الفور.

صورة مدرسة الطليعة مرسلة من شركة المياه
صورة مدرسة الطليعة مرسلة من شركة المياه

 

الوسوم