“شيماء النمر” أميرة الظلام التي تعلم المبصرين طريقة بريل بلغتين

“شيماء النمر” أميرة الظلام التي تعلم المبصرين طريقة بريل بلغتين الشيماء أحمد أنور النمر-تصوير:إيمان سمير

تظهر في أجمل ملامحها وترسم على شفتيها الابتسامة دائما، ملابسها منسقة الألوان ذو مظهر يتسم بالأناقة، تتعامل كأى إنسان مبصر، وتمارس حياتها بشكل طبيعي، لن تدرك أنها كفيفة إلا من خلال الاقتراب منها ورؤية عينيها التي تغلب عليها االلون الأبيض، إنها “شمياء النمر” الذى فعلت مالم يفعلة المبصرين وحازت على لقب “أميرة الظلام”.

النشأة

ولدت الشيماء أحمد أنور النمر، فى مركز ديروط بمحافظة أسيوط،  يبلغ عمرها 26 عامًا، نشأت في أسرة متماسكة ومتعاونة، والدها على المعاش وكان مديرًا لمدرسة فاطمة الزهراء الثانوية بنات سابقًا، ووالدتها على المعاش وكانت مسؤولة إدارية بمدرسة 25 يناير سابقًا، لديها 3 أشقاء، أكبرهم ياسر أحمد، 34 عامًا، ويلية هبة أحمد، 32 عامًا، ثم دعاء أحمد، 28 عامًا، وأصغرهم الشيماء.

درست الشيماء في مدرسة النور للمكفوفين بمحافظة أسيوط المرحلة الإبتدائية والإعدادية والثانوية، ثم انتقلت للمرحلة الجامعية والتحقت بكلية الآداب جامعة أسيوط قسم التاريخ، وبعد تخرجها التحقت بالدبلومة التربوية قسم علم نفس بكلية التربية، ثم التحقت بالدبلومة المهنية قسم علم النفس بكلية التربية.

الفهم الخاطئ للمكفوفين

قدمت شيماء في العديد من الوظائف الخاصة التابعة للشركات، والوظائف الحكومية التابعة للدولة، ولكن لم يتم قبولها  على الرغم من قبول ذوي الإعاقات الآخرى، بسبب الفهم الخاطئ للمكفوفين، فهم يعتقدون أن الكفيف لابد من وجود مرافق له، وأن حركتة قليلة، وهو ما نفته شيماء قائلة “إن الكفيف لا يحتاج رعاية ومرافقة على مدار الساعة بل قد لا يحتاجها مطلقا، فلديه من الوعي بالبيئة المحيطة به ما يفوق بشكل كبير الوعي الذي نتخيله عنه، فقد يحتاج فترة للتعرف على المكان الذي يحيط به في حال انتقل لمكان جديد، لكن هذا لا يعني أنه يحتاج لمساعدة متواصلة”، مطالبة المبصرين أن يضعوا هذه الأمور في بالهم عندما يلتقون بشخص لا يرى، ويثقوا  أنه سيطلب المساعدة عندما يحتاجها.

تعليم المكفوفين والمبصرين

بعد يأسها من الحصول على فرصة عمل فى القطاع الخاص أو الحكومي قررت أن تعمل بنفسها، فأخذت على عاتقها تعليم المكفوفين والمبصرين طريقة بريل باللغة العربية والإنجليزية بمختلف الأجهزة، مثل الآلة الكاتبة، ولوحة البروز، وطريقة التعليم بالخشب وكرات البينج بونج، كما تساعد الطلبة المكفوفين في تحويل الكتب الدراسية إلى طريقة بريل مجانًا دون أخذ أى مقابل، بالإضافة إلى أنها تطوعت لإعطاء دورات مجانية بقصر ثقافة ديروط، وطلبت منها بعض المراكز التدريبية إعطاء دورات تدريبية فى طريقة بريل باللغتين.

المطالب التعليمية والمهنية

تطالب الشيماء وزراة التعليم العالي بتوفير كتب بطريقة برايل للمكفوفين لتسهيل الدراسة لهم، كما تطالب الحكومة بتوفير فرص عمل للمكفوفين أسوة بباقي الإعاقات الآخرى، وتقسيم نسبة ال5% لذوي الإحتياجات الخاصة على جميع الإعاقات ومراعاة المكفوفين بها، وطالبت المجتمع بتصحيح صورته عن المكفوفين وتصحيح طريقة التعامل معهم فهم أشخاص عاديين لا يحتاجون لمعاملة خاصة كما يفهم المجتمع.

الوسوم