صور| طلاب بيطري أسيوط يرسمون البهجة على وجوه الأيتام

صور| طلاب بيطري أسيوط يرسمون البهجة على وجوه الأيتام "الطب البيطري" تنظم حفلًا للأيتام
كتب -

تصوير: أحمد دريم

مع اقتراب الاحتفالات بيوم اليتيم تتسابق الجهات المختلفة لتنظيم الفعاليات للأطفال، فكر طلاب بكلية الطب البيطري جامعة أسيوط، كيف يحتفلون بشكل مختلف، فنظموا حفلًا قبل يوم اليتيم لتوجيه رسالة للمجتمع أن الاهتمام باليتيم لا يقتصر على يوم واحد خلال العام.

شملت الفعالية فقرات ترفيهية وتعليمية وأنشطة عدة خلال ساعات اليوم، فلم يكن الهدف ترفيهي فقط، بل إثراء معلومات الأطفال، من خلال زيارة متحف التشريح بالكلية.

الأطفال خلال زيارتهم لمتحف التشريح
هدف وتنظيم

إسراء جمال، طالبة الفرقة الرابعة بكلية الطب البيطري جامعة أسيوط، تقول، بدأنا بفعاليات التطوع منذ فترة طويلة، ولكن التنظيم كان يتم خارج الكلية، ولكن طالب الكثير من الطلاب أن يتم التنظيم بالداخل، هدفا في الحضور والتفاعل مع الأطفال  بشكل أكبر.

واستجابة لتلك المطالبات، تم تحديد أسماء 80 طفلًا من إحدى قرى المحافظة، للاحتفال معهم وتوفير شتى سبل الترفيه خلال اليوم وتقديم المساعدات بما يتناسب مع أعمارهم.

وتؤكد: هدفنا من وراء تنظيم تلك الفعالية في هذا التوقيت، هو توضيح أن يوم اليتيم ليس مقتصرًا على الجمعة الأولى من أبريل من كل عام، حيث أن ديننا أوصانا باليتيم في كل وقت، لذا نريد أن نرسخ تلك التعاليم الدينية لدى الأفراد، خاصة مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها المجتمع، لكن لابد أن يكون لدينا دافع الخير، لابد أن نتيقن أن الخير لا يقلل من شأننا أو من أموالنا شئ، على العكس، فتلك الأعمال سترفع مكانتنا عند الخالق.

إسراء جمال، طالبة الفرقة الرابعة بكلية الطب البيطري جامعة أسيوط
كواليس الفعالية

يضيف محمد غالب، نائب رئيس اتحاد الطب البيطري، أن الفعالية هذا العام  هي الثانية من نوعها داخل الكلية، عاقدين العزم على الاستمرار في التنظيم.

ويوضح، مضى اليوم بتنظيم ساعاته بين الترفيه والشرح وتناول الطعام، بجانب جولة بطفطف الجامعة بمشاركة الدف والغناء، أملًا في رسم الابتسامة على وجوه الأطفال الأيتام.

وعن كواليس التنظيم، يشير إلى أن حفل هذا العام قائم على جمع التبرعات وشراء الألعاب للأطفال الذين يتم اختيارهم من خلال دليل خاص بالكلية في القرى، ولم يتم الاعتماد على قوائم الجمعيات، موضحًا أنه تم تنظيم اليوم بين الترفيه والتعليم وتناول الوجبات، وانتهى الحفل بتقديم “كيس السعادة” للأطفال، حيث يحتوي على ملابس وألعاب لكل طفل على حدة، أملا في إدخال البهجة عليهم.

محمد غالب، نائب رئيس اتحاد الطب البيطري
خارج الصندوق

ويردف عبدالعليم ضاحي، طالب بالفرقة الخامسة بالطب البيطري ورئيس اتحاد طلاب الكلية: مع اقتراب يوم اليتيم فكرنا كيف نحتفل بشكل مختلف، خاصة مع اقتراب مناسبة عيد الأم أيضًا، فنظمنا احتفالًا بالأطفال في يوم تضمن ترفيه من خلال ألعاب ومسرح وفقرات غنائية وفقرة الساحر وغيرها، كل هذا بمساعدة سواعد شبابية من طب بيطري بمعاونة طلاب من كلية التجارة أيضًا، بداية من جمع التبرعات من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وجهات أخرى، انتهاءً بالتنظيم والتنفيذ على أرض الواقع.

وعن دور الاتحاد في تلك الفعاليات، يشير إلى أنه يكمن في تذليل العقبات والتصاريح التي قد تواجه المنظمين من خلال إدارة الكلية أو الجامعة بشكل عام.

عبدالعليم ضاحي، طالب الفرقة الخامسة ورئيس اتحاد طلاب كلية الطب البيطرى
سواعد الشباب

يضيف الدكتور عبدالرازق خليفة، وكيل كلية الطب البيطري لشؤون التعليم والطلاب، مع اقتراب مناسبة عيد الأم، وهناك الكثير من الأطفال فقد أحد والديه، ومن المؤكد أن تلك المناسبة ستمر على الفاقدين بصعوبة، فضلًا عن أن الكلية حظيت بشباب واع فكريا، لديهم الدافع لتقديم يد العون لمن حوله، خاصة الأطفال الأيتام، ومن هذا المنطلق تم تنظيم هذا اليوم، مؤكدًا أن تلك الفعاليات ليست بالوحيدة في أنشطة الكلية، فجعبتها تحمل الكثير من الخدمات المقدمة للمجتمع بشكل عام، مقدما الشكر لعمادة الكلية ونائب الجامعة لشؤون الطلاب لما قدموه لإظهار اليوم بالشكل اللائق.

الدكتور عبدالرازق خليفة، وكيل كلية الطب البيطري لشؤون التعليم والطلاب

وعلى هامش اليوم، رافق الدكتور محمد علم الدين، أستاذ التشريح والأجنة بالكلية، الأطفال، خلال جولة تفقدية لمتحف التشريح لإثراء المعلومات لدى لأطفال بجانب الترفيه، شارحًا لهم مكونات المتحف والتعريف بأجزاء الهياكل العظمية والأجنة الخاصة بالحيوانات الموجودة به.

صور من الاحتفالية

 

الوسوم