صور| الغربة تدفع طالب الطب لرسم أول جدارية بـ “أزهر أسيوط”

صور| الغربة تدفع طالب الطب لرسم أول جدارية بـ “أزهر أسيوط” جانب من رسومات محمد شبكة - طالب بطب أسنان جامعة الأزهر بأسيوط

رغم أن الرسم على الجدار يستلزم مساحة كبيرة بخلاف الرسم على الورق الذي يسهل تعديل أخطاءه إن وجدت، لكن محمد رضا شبكة تحدى نفسه مرددا “هعملها واخليهم ينبهروا أنا قدها”، ورسم أول جدارية بكليته بتشجيع من أساتذته بطب الأسنان بجامعة الأزهر بأسيوط.

“الأسايطة” يرصد في التقرير التالي محطات بحياة محمد رضا..
البداية

يؤكد محمد رضا شبكة، الطالب بالفرقة الثانية بكلية طب الأسنان بجامعة الأزهر فرع أسيوط، أن موهبته الفنية ظهرت في سن مبكر، حيث لاحظ أسرته والمحيطين ميله وحرصه على رسم الأشخاص والأشياء التي تعجبه وتخرج الرسمة بصورة تنال إعجاب من يراها، ومن ثم بدأ يشاهد “فيديوهات” حول الرسوم وتعليم أساسياته، ثم اعتاد مشاهدتها لتحسين من رسوماته.

نصيحة

وينصح رضا المبتدئين، برؤية الكثير من الفيديوهات التعليمية مع التجربة وعدم الملل، حيث يرى إنه لا بد من التحلي بالصبر والمثابرة للوصول لنتيجة مرضية، وذلك من خلال ضرورة الإيمان بالذات والقدرات مع تجاهل المحبطين.

الدافع

ويحلم طالب الطب بمرسم خاص لتعليم الموهوبين بجانب عيادته، حيث كانت نقطة الانطلاقة الفارقة أكتوبر الماضي، من خلال تنظيم معرض بصحبة أصدقاء بلدته المنصورة، تحت عنوان “معرض خان الفنون”، والذي لقي إعجابًا من الحضور، ففكر في ممارسة هوايته في كليته كمحاولة لقتل شعوره بالغربة، ومن ثم عرض الفكرة على عميد ووكيل الكلية بعد رؤية رسوماته وانبهارهم بها، وتم الموافقة وتسهيل كافة الإجراءات الأمنية  وتوفير الأدوات المطلوبة للرسم، ونفذ أول جدارية بفرع الجامعة بأسيوط.

قدوة وحلم

ويقتدي طالب الطب بالرسام العالمي بيكاسو في رسوماته، وباللاعب محمد صلاح والفنان تامر حسني في نجاحهم بمجالاتهم، متمنيًا مقابلتهم وإهدائهم رسوماته لهم.

ويقول رضا “إن فيه ناس بتلاقي نفسها في لعب الكرة، أو في الخروج مع الأصدقاء  أو السفر، لكنه يجد نفسه مع الرسم”، ويسعد بلقب الطبيب بدرجة فنان الذي لقبته به إحدى الصحف التي كتبت عن موهبته الفترة الماضية،

شكر وعرفان

ويشكر طالب طب الأسنان، أسرته على دعمها المادي والمعنودي وتفهمها لتنمية الموهبة وغرس ثقافة التنظيم والسعي، والتي من خلالهما تمكن من التوفيق بين دراسته وممارسة موهبته، والعمل على تطويرها منذ صغره، حيث حرصت والدته على شراء كراسات الرسم والألوان وكافة الأدوات عقب الانتهاء من مذاكرة دورسه، وكان ذلك حافزًا للتفوق الدراسي حتى يتمكن من ممارسة موهبته التي يهواها.

الوسوم