ولاد البلد

صور| انتشار هدايا أعياد الميلاد.. وباعة: الإقبال ضعيف

صور| انتشار هدايا أعياد الميلاد.. وباعة: الإقبال ضعيف

تصوير: أحمد دريم

يقبل العديد من أقباط أسيوط على شراء الهدايا ومجسم بابا نويل، ورجل الثلج، كهدايا للأطفال، خلال احتفالات رأس السنة وأعياد الميلاد المجيد، كما يفضل البعض الآخر أشجار الزينة وتسمى بـ”أشجار الكريسماس”، ووضعها في المنازل… “الأسايطة” ترصد الهدايا في التقرير التالي:

يقول مينا سمير، عامل بأحد محال الهدايا، إن الاحتفالات تجذب الزبائن، ويقبل الكثير من الأقباط والمسلمين على شراء أنواع الهدايا المختلفة لأطفالهم، ومنها بابا نويل، السوفتات، آيس مان “رجل الثلج”، ولكن الأكثر مبيعا هو مجسم بابا نويل، وتختلف أسعار باختلاف أحجامه وأشكاله.

ويضيف سمير أنه من مظاهر الاحتفال بأعياد رأس السنة والميلاد أيضا شجرة الكريسماس، ولها مكانة خاصة عند الأهالي، ومنها الشجرة التقليدية العادية  خضراء اللون، ومنها ما يكون أطرافها ملونة بالثلج الأبيض، ومنها الكثيفة وتسمى “شجرة القنفد”، وهذه أوراقها كثيفة جدا، وهناك نوع آخر يسمى بشجرة الليزر نسبة إلى أنها مضيئة ولا تحتاج لأي أنوار أخرى، والأكثر إقبالا هي الشجرة التقليدية وشجرة الليزر. 

ويتابع حديثه بأن الأسعار في زيادة هذا العام تصل إلى 30% عن العام الماضي، بسبب استيراد أغلب هذه الأشجار من الصين، ولكن السوق يشهد إقبالا هذا العام، ويخالفه الرأي عبدالرحمن محمد، صاحب محال هدايا عيد الميلاد، بقوله: “السوق مريح خالص”، مضيفا أن ذلك لا يذكر مقارنة بالأعوام الماضية، حيث يقبل المواطنون على الشراء وكانت هناك حركة “كان الزبون بيطلع مبسوط من المحل”.

و يضيف: “السنين الى فاتت الواحد كان بياخد ويدى مع الزبون لكن السنة دي الأسعار ناري، الشجرة اللي كانت بـ300 بقيت بـ700 ومش بتتباع، والسنة دي مجبتش بضاعة جديدة للكريسماس، وبعرض من البضاعة اللي عندي من السنة اللي فاتت وببيعها بأسعار السنة اللي فاتت برضو، ومحدش بيشتري”

بينما يذكر أسامة شنودة، صاحب محل سانت كلوز للهدايا، أن السوق يشهد إقبالا أفضل من العام الماضي، بسبب تعود الزبائن على غلاء الأسعار، وهناك حركة في البيع والشراء خاصة في محلنا، ويقول “الناس حابة جدا موضوع الأشحار، ودة عادة كل سنة، وأكتر نوع بيشتروه هو الشجرة العادية”.

 

الوسوم