صور| “رمان البداري” بين حلم إنشاء مصنع وسطوة المُصدر

صور| “رمان البداري” بين حلم إنشاء مصنع وسطوة المُصدر صورة لمحصول الرمان تصوير- أحمد دريم
تصوير- أحمد دريم

على مساحة أكثر من خمسة آلاف فدان تتلألأ ثمار اللؤلؤ الأحمر  من رمان البداري، ويحلم مزارعوه بمصنع لإنتاج منتجاته، ولكن طال أمد هذا الحلم.

ويمثل الرمان مزروع البداري الأول من البساتين، ويحتل كذلك المركز الأول على مستوى الجمهورية في التصدير عالميًا.

التحقيق التالي يرصد قصة حلم المصنع منذ ميلاد فكرته، وحتى تعثر خروجه للنور، في رحلة البحث عن إجابة للسؤال “متى ستعلن البداري عن تدشين أول مصنع لمنتجات الرمان على أرضها؟”.

بدأ محمود عليوة، محام، حديثه قائلًا إن رمان البداري يختلف عن أي رمان في أي مكان، لدرجة أن الشتلة لو زُرعت في أرض أخرى لا تخرج بنفس جودة الرمان المزروع في أرض البداري، حتى إنه في الخارج يُباع بالثمرة الواحدة وليس بالكيلو فقط.

ويضيف أن الرمان يدخل في العديد من الاستخدامات الهامة، ومنها بعض الأدوية وفي الخارج له قيمة كبيرة، وحينما أجروا عليه أبحاثهم في معاملهم، تأكدوا من أنه يدخل في صناعة الكثير من الأدوية، بالإضافة إلى أن حبة الرمان هي في حد ذاتها علاج، والدليل أنه شوهد موجودا ببعض الصيدليات في أوروبا وإيطاليا واليونان خاصة.

ويتابع معروف أن النظام الصحي في الاتحاد الأوروبي دقيق جدًا في اختياره للبذور التي تصلح للاستخدام كدواء، وهذا داعٍ للفخر بهذا المنتج، ومن المفترض أن نهتم به وننميه ونطور الصناعات المترتبة عليه ونوفر ما يدعم خروج تلك الصناعات للنور، والمنطقي في ظل الطفرة التكنولوجية والصناعية التي يمر بها العالم أن يكون هناك مصنع للرمان يشمل كل صناعاته من صبغات وعصير وخلافه بالإضافة إلى عمل ثلاجة كبيرة لتخزين الرمان حتى إن قشر الرمان نفسه يستخدم في كثير من الأدوية وبالطبع سيحقق ذلك دخل أكبر وسيُنمى زراعة الرمان ويطورها.

ويبين: كان لدى عدد من أهل البداري استعداد لإنشاء مصنع لمنتجات الرمان خاصة بعد دراسات الجدوى التي بينت حجم العائد الهائل من استثمارات منتج الرمان ولكن حائط الصد لذلك كان عدم تفاعل واستجابة بعض المسؤولين ولم يكن الأمر بحاجة إلا لترخيص مزاولة نشاط ومساحة أرض في صحراء البداري.

وعود

صوت آخر يرصد الحلم من وجهة أخرى فإذ بـ عبد الرحمن أحمد، مزارع، يوضح: البداري المركز الأول من حيث تصدير الرمان وجودته وكم أملنا في إنشاء مصنع، ولكن لم يتم شيئ ونحن نعيش على هذا الأمل، ووعود تحققه منذ 2010 بلا أي جدوى، فحصلنا على وعود من أعضاء مجلس النواب، وكذلك ذهب البعض منا لديوان المحافظة في 2011 لذات الأمر، ولكن الأمر كله عبارة عن تسويف لا غير.

يتابع: مزارع الرمان في البداري مظلوم فالمصدرين يتسلمون منه كيلو الرمان بتكلفة ثلاثة جنيهات أو أربعة، في حين يُباع في دول أوروبا بالدولار ووصل الكيلو في السعودية عشرة ريالات وفي الكويت دينار ونصف.

يُكمل: لا يوجد شخص معتمد لتصدير الرمان فكل شخص يتعامل مع مكتب تصدير من القاهرة، وكل مكتب يحدد السعر حسب أهوائه فيحدث تضارب في الأسعار ولا يضيع سوى المزارع، فلا يوجد لدينا جمعية ولا بورصة للأسعار، ومن 2010 حتى يومنا هذا سعر الرمان ثابت ما بين ثلاث جنيهات إلى أربعة ونصف.

موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط

يستأنف حديثه: لو توفر مصنع سوف يتعامل المصنع مع المزارع أو مع أي وسيط ولكن سيتحدد السعر ويثبت وسيستفيد المزارع بلا شك.

فرص عمل

ويشاركهم الرأي محمود عادل، مزارع، شارحًا: لابد من إنشاء مصنعين عملاقين والمصنع ينقسم لعدة أقسام خط إنتاج الصبغة وخط عصير رمان متكامل، وخط تفصيص الرمان وتعبئته للتصدير، وخط أعلاف من القشر وزيادات التفصيص، وخط لصناعة الأدوية، وسيوفر ذلك فرص عمل، وسيوفر كذلك إمكانية شراء الرمان من المزارعين بأسعار مناسبة بدل من احتكار المصدرين للأسعار.

موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط

بورصة رمان

بعد انتهاء جلسة الحديث مع مزارعين، كان لابد من طرق أبواب مسؤولين ويتحدث مديح عمار، عضو مجلس النواب عن دائرة البداري وساحل سليم، قائلا: أخذنا موافقة من الغرفة التجارية لعمل بورصة رمان وجارٍ تدبير الأرض المطلوبة، وسيحكم ذلك السعر ويحافظ على ثباته لصالح المزارع وبخاصة المزارع البسيط في مواجهة المحتكرين.

يتابع: مؤخرا كانت هناك معاينة من الاتحاد الأوروبي وآخرون من اليابان متحمسين جدًا لفكرة تدشين مصنع رمان، وطالبوا بتوصيل المرافق للمنطقة الصناعية للكوم الأحمر، وفعليًا تم عمل المقايسة لتوصيل المرافق بالمنطقة، وإرسالها لهيئة التنمية الصناعية ولم تتخذ الهيئة أي إجراء يُذكر.

موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط

ومنذ حوالي أربعة أشهر مضت، تقدم النائب بطلب إلى رئاسة مجلس الوزراء للموافقة على إنشاء مصنع للرمان بالبداري، يتكون من 3 خطوط إنتاج وإنشاء معامل تحليل عينات الرمان تابع لوزارة الزراعة داخل مركز البداري بدلا من سفر العينات للتحليل بالقاهرة، وكذلك تم المطالبة في نفس الطلب بإنشاء بورصة رمان لتحديد أسعاره، وأشار النائب إلى أنه حصل على الموافقة من الجهات المختصة تليفونيا.

موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط

وإلى إدارة الاستثمار بديوان محافظة أسيوط ليوضح المهندس مدحت محمد، مدير الإدارة، أنه تم تحديد مساحة بعرب العوامر لإقامة مصنع متكامل ومتطور لإنتاج كل منتجات خامات زراعة الرمان “الدبس، العصير والعلف وخلافه”، وذلك على مساحة 10000 متر وتم استلام الموقع على طريق أسيوط الشرقي ومتوقع الانتهاء منه في غضون عامين، وسيخدم كل المناطق ومنها البداري.

موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط

كما أنه جارٍ إنشاء المنطقة بالكوم الأحمر بالبداري على مساحة 40 فدانًا، وهي الآن تحت توصيل الموافق بعد توفير مبلغ مليوني جنيه من فائض الميزانية لتركيب شبكة المياه، وستضم الصناعات القائمة على المنتجات الزراعية وصناعة الكارتون والورق والصناعات البلاستيكية وبعض الصناعات الكيمياوية، وبعد توصيل المرافق يتم طرح الفرص الاستثمارية على الخريطة الاستثمارية، وسيكون هناك مساحات بناء على الطلبات الصناعية التي تحتاجها المنطقة، وستدخل بها صناعة الرمان من خلال ثلاث جمعيات تقوم بعملية التفصيص والصناعات الأولية.

موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط
موسم قطف ثمار الرمّان في أسيوط

اقرأ أيضًا:

“الثلاجات” و”النيمادتوا” يُهددان زراعة الرمان بالاندثار في البداري

الوسوم