ولاد البلد

فيديو| مريض فشل كلوي يشكو التمريض بمستشفى الغنايم “كنت هاروح فيها”

فيديو| مريض فشل كلوي يشكو التمريض بمستشفى الغنايم “كنت هاروح فيها” محمود عبدالرحيم مريض فشل كلوي.. تصوير: أسماء الفولي

لم تكن معاناة محمود عبد الرحيم، جديدة، فهو يعاني من الفشل الكلوي الذي يضطره للغسيل منذ عدة أعوام، إلا أن هذه المرة كاد الإهمال أن يودي بحياته.

حسب الرواية التي يسردها محمود عبدالرحيم، الذي لجأ لوحدة الغسيل الكلوي بمستشفي الغنايم المركزي منذ سنوات عدة فإن إحدى الممرضات تركته وغادرت، قبل التمضيد النهائي لموضع الإبر في ذراعه؛ لاستعجالها الخروج في الفترة المسائية؛ مما تسبب له في نزيف.

يحكي المريض الستيني، الذي يجري عملية الغسيل الكلوي ثلاث مرات إسبوعيًا، وتستغرق من 4 إلي 5 ساعات في المرة الواحدة، أنه ذهب برفقة ابنه في موعده المحدد للغسيل داخل وحدة الغسيل الكلوي بمستشفي الغنايم المركزي، وبعد اكتمال الغسيل الكلوي أزالت الممرضة الإبر من ذراعه ولم تضع ضمادة ضاغطة مثل كل مرة لمنع النزيف، بل اكتفت بقطعة من القطن بدون شاش.

استهتار 

يتابع أن الممرضة طلبت منه أن يمسك ذراعه، إلى أن تأتي إحدى زميلاتها لمتابعة الحالة؛ لكن الأمر تفاقهم وتسبب في نزيف شديد من إحدى ذراعيه.

غضب وخوف تملكا الستيني، حتى ملأ صوته أرجاء المستشفى، وهو يصرخ “الحقوني هموت” فتدخل ابنه وأحد الزائرين، لوضع ضمادة، لتوقيف النزيف، وبعد دقائق جاءت ممرضة أخري لمتابعة حالته، لكن بعدما حدث ما كان يخشاه من نزيف دموي “كنت هاروح فيها”.

أثناء النزيف داخل وحدة الغسيل الكلوي بمستشفي الغنايم المركزي
أثناء النزيف داخل وحدة الغسيل الكلوي بمستشفي الغنايم المركزي
شكوى

يتابع، أنه رغم مرضه، تحمل مشقة الذهاب للمستشفى، الذي يبعد عن منزله بضع كيلو مترات، حيث ذهب باكرا لعرض شكواه على مدير المستشفى، موضحًا فيها كيف أن الإهمال كاد يقضي على حياته.

يضيف، أنه كان ينتظر الإنصاف بعد عرض الشكوى، إلا أنه لم يبت في الأمر، “قالي انتظر كام دقيقةحتى تأتي رئيسة التمريض ولم يلتف إلى الشكوى مرة أخرى”.

يحكي عبد الرحيم، أن التعامل معه أثناء تقديم الشكوى، أثار غضبه مرة أخرى، وكأن حياته ليس لها قيمة، فلم يجد أمامه غير تصعيد شكواه إلى مديرية الصحة، حتى لا يتكرر الأمر.

أثناء النزيف داخل وحدة الغسيل الكلوي بمستشفي الغنايم المركزي
أثناء النزيف داخل وحدة الغسيل الكلوي بمستشفي الغنايم المركزي
مطالبات

يطالب الستيني من المسؤولين وطاقم التمريض بالمستشفى، رعاية المرضى، دون الانشغال بالحديث مع بعضهم بعضا، أو متابعة الهاتف المحمول، كما يحدث من قبل البعض.

كما وجه طلبه لوكيل وزارة الصحة بأسيوط، ومدير المستشفى، بتكثيف المراقبة خاصة في الفترة المسائية، والتي تشهد إهمال واستهتار بحياة المرضى، حسب قوله.

تحقيق

وردا على تلك الشكوى، قال الدكتور محمد سيد، وكيل مديرية الصحة بأسيوط، إته لن يتهاون في حقه وسيجري تحقيقًا عاجلًا في هذه الواقعة، خاصة أن ابن المريض التقط صورة لنزيف والده داخل وحدة الغسيل، مطالبًا بتقديم شكوى رسمية مرفقة بالصور للبت في الأمر، ولا تهاون مع أي مقصر ومهمل في وظيفته.

 

الوسوم