فيديو وصور| “الإيد البطالة نجسة”.. أول “تروسيكل كافيه” يتحدى البطالة في أسيوط

فيديو وصور| “الإيد البطالة نجسة”.. أول “تروسيكل كافيه” يتحدى البطالة في أسيوط هافانا كافية

تصوير- أحمد دريم

تدق الساعة الخامسة مساء، يتحرك مصطفي عاشور، بتروسيكل هافانا، الذي أعده ليصبح كافية متنقل، من منزله بمنطقة الوليدية في مدينة أسيوط، قاصدا ساحة مسجد عمر مكرم وتمثال الزعيم جمال عبدالناصر بوسط المدينة، بضع دقائق هي التي تفصل مصطفي عن منزله ومكان وقوفه.

يصل عاشور، صاحب الـ30 عامًا، لمكان انتظار “هافانا كافية”، هناك يفتح الصندوق الحديدي المعد على “التروسيكل”، يرفع أجزاء الصندوق من الأمام ومن الخلف، ليرص أكواب وكاسات العصائر الباردة والمشروبات الساخنه.

هافانا كافيه

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط

في مقدمة التروسيكل، برميل بلاستيكي موصل بصنبور، وأسفله حوض ستالنس، وأسفل الحوض زجاجة مياه كبيرة “تنك”، موصلة بوصلة صرف، تستقبل المياه الناتجة عن غسل الأكواب، وفي أحد جنبات التروسيكل صندوق “أيس تانك”، لحفظ الثلج الذي أحضره مصطفي من منزله لتقديم مشروبات باردة.

يقف مصطفي للعمل، وبالنظر تجد لافتة في الأعلى تحمل اسم الكافية “هافانا”، وفي أسفل العربة قطعة موكيت خضراء، ومثلها يقف عليها هو، وأمامه ماكينة قهوة سريعة في منتصف التروسيكل، وأكواب وكاسات مرصوصة بشكل احترافي، وفي أحد الجوانب “منيو” للطلبات وقائمة الأسعار.

مصطفى ينشأ كافية متحرك على تروسيكل في أسيوط

يستعد عاشور، لاستقبال طلبات زبائنه المعتادين على وجوده في هذا المكان، يحكي: بدأت العمل في الكافيهات والمطاعم، منذ أن كان عمري 15 عاما، داخل مدينة أسيوط وخارجها في القاهرة والإسكندرية، فاكتسبت خبرة كافية خلال هذه الفترة، مبتسما “نص عمري في الشغلانة”.

“الإيد البطالة نجسة”

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط

“الإيد البطالة نجسة”، بهذه المقولة يؤمن عاشور، وهو ما دفعه بعد اكتساب خبرة في مجال المشروبات، يقول: قررت إنشاء مشروعي الخاص سنة 2016، وكان عبارة عن مطعم للمشويات والبيتزا في منطقة نزلة عبداللاه، ولكن لم أوفق فيه، وأصبت بخيبة أمل فترة تعويم الجنيه، فتعرضت لخسائر مالية، ولم استطيع أن أكمل فقررت إغلاقه.

لم يقف مصطفى مكتوف الأيدي، بعد قرر إغلاق مطمعه، ولكن عاد للعمل لدي الغير من جديد، كان خلال تلك الفترة يقتطع مبلغًا من دخله الشهري، إلى أن جمع المبلغ المناسب لشراء ماكينه تجهيز القهوة بنحو 12 ألف جنيه، لتظل عاطلة نحو عام ونصف العام.

كافيه على تروسيكل

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط

نهاية 2018، كان قرار الرئيس السيسي، بتنظم عمل وحدات الطعام المتنقلة، حافزا لإحياء فكرة مشروعي الخاص، وجمعت مبلغا آخر، لشراء تروسيكل بنحو 15 ألف جنيه.

وعن فكرة الكافيه المتحرك، يقول مصطفي، إنه استلهم الفكرة من بعض المشروعات الموجودة بالفعل في القاهرة، وبعض دول الخليج، أما في أسيوط، فهو الوحيد الذي نفذها على “تروسيكل”.

كان لأسرة مصطفى، تحفظات من المشروع الذي اعتبروه مقامرة، وكانوا يخشون فشله للمرة الثانية.

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط

يقول “بعد شهر لما شافوني بدأت أشتغل كويس، كانوا بيشجعوني بالدعاء، خاصة أن الوالد والوالدة مسنان ومريضان، وكل ما كنت أحتاجه منهما هو الدعاء”.

“بدأت خلال رمضان اللي فات في مشروعي فعليًا، وقبل ذلك قمت بتصميم بسيط للتروسيكل بحيث أستطيع النزول للشارع، كان عندي عدة تخوفات، منها: هل سيتركني الحي دون مطاردة، وهل سأجد قبول من المواطنين في الشارع”.

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط

وعن تخوفاته يتابع عاشور، كان عملي في المساء، وهو ما يجعل الإدارة المحلية لا تلتف إلي، ولكن لم يمنع ذلك مرور حملات المرافق أوقات في المساء، ومنها كانت هناك حملة، وعندما دار حوار بيني وبين الضابط المسؤول، شجعني على الفكرة.

أما عن التخوف الثاني لعاشور وهو عدم إقبال المواطنين على الفكرة، فقد تبدلت هذه المخاوف بعدما أعجب الكثير من المترددين على هذه المنطقة للتنزة، وشجعونه.

بعد 9 أشهر.. أنا فخور بعملي

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط

بعد 9 أشهر تقريبا من نزول مصطفى بمشروعة للشارع، وتحقيق إقبال من المواطنين، ونجاح مادي مناسب له، بدأ تطوير فكرته بشكل أكبر، بدلا من شكلها البدائي المتمثل في تروسيكل، ليضيف إليه لمسات جمالية، ويضيف المشروبات الباردة، ويضيف قائمة أسعار، وقطع من الموكيت يفترشها، ويختار لها أسما “هافانا كافيه”.

يعمل مصطفي عاشور، بمفردة على مشروعه الخاص، يتلقى طلبات الزبائن، بعد أن يختاروها من قائمة أسعاره، ثم يقوم بتحضيرها وتوصيلها لهم في محيط مشروعه.

يرى مصطفى، أنه أيًا ما كان المال الذي يجنيه من مشروعه، فهو فخور به “أي قرش بوفره في اليوم من مشروعي، أحسن بكتير دلوقتي أني أشتغل عند حد تاني”.

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط

يأمل مصطفى، أن تساعده المحافظة والإدارة المحلية، بمنحه تصريح، حتى يستطيع العمل طوال اليوم، بدلا من الفترة المسائية فقط، يقول” تقدمت للواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، بطلب لترخيص التروسيكل عملا بقرار الرئيس، وتم تحويلي لمكتب خدمة المواطنين دون جدوى”.

يحلم مصطفى، أن يكون “هافانا” كافيه”، أكثر من تروسيكل ومشروع يجوب محافظة أسيوط كلها، ناصحا جميع الشباب ألا يركنوا للانتظار على المقاهي من أجل الوظيفة، “أتمني كل الشباب تعمل مشروع زي بتاعي، وأنا مستعد جدا أساعدهم يقفوا على حيلهم في المشروع دا”.

مصطفى ينشئ كافيه متحرك على تروسيكل في أسيوط
الوسوم