فيديو| يستخدمون الطلمبات منذ 80 عامًا.. أهالي “عمر عطية” يطالبون بتوصيل المياه لمنازلهم

فيديو| يستخدمون الطلمبات منذ 80 عامًا.. أهالي “عمر عطية” يطالبون بتوصيل المياه لمنازلهم استخدام الطلبمات الحبشية في مياه الشرب بعزبة عمر عطية - تصوير: محمود المصري

يعيش أهالي عزبة عمر عطية التابعة لقرية المعابدة في أبنوب، على مياه الطلمبات الحبشية منذ فترة طويلة، وهي مصدرهم الوحيد للشرب وقضاء احتياجاتهم اليومية، ورغم تقدمهم بعدة طلبات للمسؤولين لمد خطوط مياه لمنازلهم، إلا أنهم لم يجدوا من يحرك ساكنًا.

طلمبة المياه

يضع فتحي عبد المنعم، 37 عامًا، مزارع من أهالي القرية، قدمه على ذراع الطلمبة، ويحرك بيديه عنقها ليخرج المياه، وهي حركات يظهر فيها اعتياده على هذا العمل.

يتوقف عبد المنعم ليسترح قليلا، بعد أن امتلأ الإناء أمامه، ويقول إن “الطلمبة هي مصدرنا الوحيد للمياه، أمي ومراتي وحريم الجيران، كله بيلجأ ليها علشان يملأ منها، سواء كان في النهار ولا بليل”.

عمر يحمل الأناء البلاستيكي بعد أمتلائه بالماء - تصوير محمود المصري
عمر يحمل الأناء البلاستيكي بعد امتلائه بالماء – تصوير: محمود المصري

وعاء بلاستيك

يكمل عبد المنعم حديثه، “دورات المياه عندنا مفيهاش حنفيات، والصفيحة دي – إناء بلاستيكي – هي اللي بنستخدمها في دورات المياه، سواء كان للاستحمام أو الحمام العادي، ومش بس دورات المياه، دا للطبخ ولشرب المواشي”.

ويتدخل في الحديث عباس عمر علي، 63 عامًا، مزارع من العزبة، قائلا: “تقريبا من سنة 1940 وأبويا عايش هنا، ومن قبله جدي، واعتمادهم كله على الطلبمات دي، ونفسنا يكون عندنا حنفيات زي جيرانا في المنطقة القريبة”، مشيرا بيديه لعزبة تبعد عنهم أمتارًا قليلة، يفصلهم عنها طريق يبلغ عرضه مترين ونصف المتر.

يعود فتحي عبد المنعم ليكمل حديثه قائلا: “بينا وبين البيوت اللي فيها شبكة مواسير مياه مفيش 200 متر، كل اللي طالبينه مد المواسير دي لحد عندنا، العزبة فيها حوالي 150 فرد، أطفال ونساء وكبار في السن وشباب، هو إحنا مش بشر زيهم ولا إيه”.

معاناة المسنات

“الستات الكبيرة متقدرش تشغلها”، هكذا يصف عباس عمر، حال زوجته ونساء المنطقة اللائي يبلغن من العمر عتيا، ولا يقدرن على تحريك ذراع الطلمبة الحبشية للحصول على المياه، مؤكدًا “مش هنقدر نرّكب مواتير سحب ونعمل شبكة محلية علشان استهلاك الكهرباء الزايد، والكل هنا شغال في الزراعة ومصادر رزقنا محدودة”.

أطفال يملؤون إناء جدهم بالماء - تصوير محمود المصري
أطفال يملؤون إناء جدهم بالماء – تصوير: محمود المصري

ويطالب أهالي العزبة، شركة مياه الشرب ومحافظ أسيوط، بسرعة التوجه للعزبة ومعاينة المنطقة ومساعدتهم في توصيل خطوط المياه، مؤكدين أن المسافة ليست كبيرة، وعدد المنازل بها محدود وتحتاج لهذه الخدمة الحيوية.

المسافة بين التجمع السكني المحروم والمنطقة المجاورة
الطريق الفاصل بين التجمع السكني المحروم والمنطقة المجاورة – تصوير: محمود المصري

رد مسؤول

تقول أمل جميل، مسؤول العلاقات العامة بشركة مياه اسيوط، إنه لا بد من تقديم طلب للشركة، على أن يحصل هذا الطلب على موافقة الوحدة المحلية للقرية بعدم الممانعة من التوصيل،وهو ما يسمى “موافقة تنظيمية”.

ومن جانبه، أوضح ناصر سالم، رئيس الوحدة المحلية في قرية المعابدة، أن الوحدة ليس لديها أي موانع لتوصيل المياه لأي منطقة محرومة من مياه الشرب، طالما ليست هناك مخالفات قانونية لهذه التجمعات السكنية، مطالبا المواطنين بتقديم طلب بذلك، وسيتم مراجعته بحضور ممثل شركة المياه.

الأطفال يشربون المياه بعد تعب اللعب - تصوير محمود المصري
الأطفال يشربون المياه بعد تعب اللعب – تصوير محمود المصري
الوسوم