في زمن كورونا.. طلاب جامعة أسيوط يصممون أجهزة تنفس صناعي

في زمن كورونا.. طلاب جامعة أسيوط يصممون أجهزة تنفس صناعي فريق جامعة أسيوط الذي يصمم أجهزة تنفس صناعي

في ظل الأزمة التي يعاني منها العالم أجمع على وقع تداعيات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، لم تكن جامعة أسيوط بعيدة عن منحى الجهود المبذولة، لاتخاذ إجراءات من شأنها المساعدة دعم مكافحة الوباء.

وفي هذا السياق، يعكف فريق من أبناء الجامعة عن تقديم أفكار وتصميمات حول أجهزة تنفس صناعي يمكن تصنيعها محليا.

جاء ذلك خلال المسابقة المسابقة القومية التى ينظمها بيت التصميم بجامعة عين شمس بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمى، من أجل تقديم تصميم محلى لأجهزة التنفس صناعى  وتنفيذه بأيدى مصرية.

وتأتي هذه المبادرة بهدف سد عجز المستشفيات المصرية من ذلك النوع من الأجهزة، تحسبا من تفشى جائحة فيروس كورونا المستجد.

المرحلة النهائية

ونجح فريق رئيس جامعة أسيوط، في الوصول إلى المرحلة النهائية بالمسابقة والتى تشهد في نهايتها منافسة 10 فرق من مختلف الجامعات المصرية.

ومن المقرر أن تسفر عن اختيار ثلاث تصميمات فائزة مطابقة للمواصفات، سيتم طرحها على جميع أماكن التصنيع بالجمهورية لتصنيعها وتوفيرها  للمستشفيات المحيطة.

ويوضح الدكتور شحاتة غريب، نائب رئيس الجامعة، أن فريق جامعة أسيوط يشارك بجهاز من تصميمه منخفض التكلفة وسهل التصنيع والتجميع والصيانة باستخدام الإمكانيات المتوفرة في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية وذلك وفق شروط المسابقة المعلن عنها وذلك باستخدام بعض الأدوات، مثل الطابعات ثلاثية الأبعاد وماكينات الـCNC.

100 فريق

ومن جهته، يوضح رامي عنتر منسق شئون الفريق والطالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة إن الفريق يتكون من ثلاث مجموعات “مجموعة طبية، مجموعة التصميم الكهربي، مجموعة التصميم الميكانيكي”.

ويشير إلى أن المسابقة ممتدة لمدة شهر، وشهد انطلاقها في البداية منافسة حوالي 100 فريق من مختلف أنحاء الجمهورية، ثم تمت تصفية الفرق على مرحلتين حتى نجح الفريق للوصول  إلى أفضل 10 فرق، معربا عن أمله أن ينجح الفريق كذلك في تنفيذ الجهاز على أرض الواقع.

وقال طبيب التدريب بالفريق محمود سعد، إن من ضمن أهم المميزات في الفريق وجود إشراف طبي من أستاذ متخصص في مجال العناية المركزة وعلى دراية عالية بأجهزة التنفس الصناعي  من الدكتور عماد ظريف الأستاذ بقسم التخدير والعناية المركزة بجامعة أسيوط، والذي دعم الفريق.

وأكد على حرص الفريق طبي على أن يكون التصميم ملائماً لحالة مرضى كورونا ومراعياً لمعايير السلامة المطلوبة.

التصنيع المحلي

وصرح مصطفى الجعفري الطالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة والمتحدث باسم فريق التصميم الكهربي والتحكم إلى أن مجموعته  يضم المهندسين عبد العزيز محمد وأحمد سعد على التصميم الكهربي. 

أما المهندس محمد يسري فتضم مجموعته المهندسين عمرو عادل ومحمد عبد الفتاح وهى المجموعة المسؤولة عن التصميم الميكانيكي للجهاز، معتمدين  في ذلك على برنامج Solid Works وبرامج التصميم ثلاثية الأبعاد، وذلك بعد قيامهم بالاضطلاع على العديد من التصميمات السابقة محاولين تبسيط عمليات التصنيع المختلفة حتى تتم باستخدام ماكينات (3D printers) و (CNC) لتسهيل عملية التصنيع على الأراضي المصرية.

الوسوم