قصة قصيرة بعنوان “كومي” تكتبها نورا منصور

قصة قصيرة بعنوان “كومي” تكتبها نورا منصور القاصة نورا منصور

قصة قصيرة بعنوان “كومي تكتبها نورا منصور:

وقفت أمام محطة القطار، تنتظر فى لهفة وشوق، ومن حين لآخر تلتفت يمينًا ويسارًا، ومرة أخري لساعتها، والشوق في عينيها يزن بحور العشاق ويزيده جمالًا.

حنين

حنين بداخلها يصفع العالم أجمع، ويُعَلِمه معنى أن تحب.

ساعة المحطة

دقت ساعة المحطة، قطارها على وصول، تبسم وجهها كطفل برئ، تراقص شعرها الطويل كخيل عربي أصيل، ازداد جمال بترنحه وتمايله بهدوء.

العقارب

أتي القطار من بعيد، دق قلبها كدق العقارب، لم يتوقف، بدأ الناس في النزول رويدًا رويدًا، تلتفت حول نفسها، وعيناها زائغتان تبحث عنه.

الانسحاب

منذ أن رحل لم تستطع النوم، فإن وفائه يفوق العالم، وبدأ شعرها الطويل في الانسحاب من ورائها حتى عجزت عن الحركة.

لهفة

نظرت خلفها ببطء، وجدته يلامس شعرها الأسود، عانقته بلهفه “وحشتني أووي يا كومي”.

كومي

قصت لها جدتها كيف مرض كلبها “كومي” وتألم عند فراقها.

الوسوم