صور| قصور الخدمات يحاصر المدينة الصناعية بـ”الزرابي”.. ومستثمرون: “مللنا الوعود”

صور| قصور الخدمات يحاصر المدينة الصناعية بـ”الزرابي”.. ومستثمرون: “مللنا الوعود” مدخل المدينة الصناعية بمنطقة الزرابي ـ تصوير: أسماء الفولي

إنها العاشرة والنصف صباحًا، المدينة تشبه الصحراء لعدم وجود البشر، لا يظهر سوى فرد أمن لأحد المصانع، فالانطباع الأول الذي تأخذه عن المدينة، أنها خالية من أي شئ سوى الأقفال على أبواب مصانعها، نظرًا لإغلاق المصانع في بدايتها، إنها المدينة الصناعية لمنطقة الزرابي التابعة لمركز ومدينة أبوتيج في أسيوط.

عدد من مستثمري المدينة يشكون من عدم توافر صرف صحي للمدينة بأكملها، والتي تحوي 46 مصنعًا، فضلًا عن عدم توافر مركز خدمات، بالإضافة للكثير من القصور في الخدمات.

يقول مصطفى حامد عبدالحميد، صاحب مصنع مخللات بالمنطقة، أن سيارات الصرف مكلفة جدًا وتم رفعه لوزير الاستثمار خلال زيارة الأخيرة للمحافظة، حيث إن أغلب المصانع الموجودة بالمنطقة تعتمد على المياه وفي أمس الحاجة لتوفير صرف صحي، والذي يعد من أولويات أي منطقة خاصة الصناعية منها.

صعوبات

ويشير عبدالحميد، إلى أن أصحاب سيارات الصرف الصحي يجدون صعوبة في تصريف المياه؛ خوفًا من المراقبة كما أن أصحاب تلك المصانع يتعرضوا لاستغلالهم، حيث أن النقلة الواحدة منذ فترة كانت بـ15جنيهًا، ولكن وصلت لـ35 جنيهًا، والبديل شراء سيارة كسح، رغم أن هذا دور الدولة في الخدمات للمناطق الصناعية، متسائلًا “لو مخدمتش مدينة صناعية هتخدم إيه؟”.

المدينة الصناعية بالزرابي تكاد تخلو من البشر، تصوير: أسماء الفولي

ويوضح صاحب المصنع، أنه ينفق 1200 جنيه أسبوعيًا على الصرف الصحي قائلًا: “شوف كام مصنع هيصرف المبلغ ده، مش أولى نوفره للدولة؟”. ولم تكن هذه العقبة الوحيدة التي يشكو منها صاحب المصنع، بل يعاني من عدم انتظام الكهرباء، موضحًا أنه لا يعاني من انقطاع الكهرباء بل يعاني من قوة التيار غير المنتظمة، مما تسبب في حرق موتورين في شهر واحد بمبلغ 10 ألالاف جنيه.

وينهي مصطفى عبدالحميد شكواه، بأن المنطقة لايوجد بها مسجد ولا مركز خدمات، حيث أنه كان مخطط لها مركز خدمات يشمل بنك وكافتيريا ومطعم وخلافه، مشيرًا إلى أن اللواء نبيل العزبي، محافظ أسيوط السابق، كان قد أسند مخططا لاستكمال خدمات المنطقة لأحد رجال الأعمال لاستغلاله كمصنع.

ضاحي عيسي، صاحب مصنع التوحيد لأقمشة الفراشة، تصوير: أسماء الفولي

أمن

بينما يشكو ضاحي محمد محمود، صاحب مصنع التوحيد لأقشمة الفراشة، بجانب عدم وجود صرف صحي، عدم وجود أمن بالمنطقة، مما تعد مشكلة كبيرة تواجهه، حيث أنه يعمل بمصنعه الخاص بتوفير جميع مستلزمات الفراشة أكثر من 77 عاملة بالمصنع؛ ونظرًا من قرب مدرسة الثانوية الزراعية، وكثيرًا ما تحدث مشدات وخناقات لمحاولة الشباب معاكسات الفتيات العاملات.
كما أن المصنع منذ 22 عامًا، فهو من أوائل المصانع بالمنطقة، وتم المطالبة مرارًا وتكرار دون استجابة، كما أن المنطقة في حاجة لوحدة إسعاف، لأن العمال في عرضة لإصابات العمل في أي لحظة، ولعدم توافر السيارات “غير بالطلب”، مشيرًا إلى أنه سبق وقطع جزء من أصبع ابنه أثناء العمل، وتأخر في إسعافه لعدم توافر سيارة إسعاف أو سيارة خاصة حينها.

مصنع التوحيد لأفمشة الفراشة بالمدينة الصناعية بمنطقة الزرابي، تصوير: أسماء الفولي

مخالفات

كما يعاني صاحب مصنع التوحيد لأقشمة الفراشة، من وجود مصانع تدار بالباطن نتيجة عدم وجود رقابة، فتم استغلال المصنع المجاور لـ”مدشة”، ولكن لا توفر الدواعي الأمنيه ولا حماية البيئة، وتسببت في تعطيل ماكينة الخياطة لديه من كثرة تراب “المدشة”، لعدم توفير شفط للهواء أثناء تشغيلها.

ويتسائل توني عاطف، مدير مصنع ماس للأدوات الطبية، والذي تم تشغيله الفعلي منذ عاميين، لماذا لم يتم توفير صرف صحي بالمنطقة رغم العلم بمدى احتياج بعض المصانع لكثرة المياه؟.. مضيفا أن الصرف الصحي الخاص بالزرابي لم يبعد كثيرًا عن المنطقة، وذلك رغم العلم بأنه مكلف ومرهق، وتم عمل بيارة على مساحة كبيرة لطاقة المصنع ويتم السحب بسيارات الكسح أسبوعيًا.

أحد المصانع المغلقة بالمدينة الصناعية بمنطقة الزرابي، تصوير: أسماء الفولي

مسؤول

ويرد محمود محمد، نائب مدير المدينة الصناعية بمنطقة الزرابي، على مشكلة الإسعاف التي يعاني منها المستثمرين، أنه تم التواصل مع وحدة مجمع الزرابي ودكران، وفيما يتعلق بمشكلة الأمن أوضح أنه يتوفر أمين شرطة وغفير بجانب مرور الشرطة لمتابعة استقرار الحالة الأمنية من حين لآخر.
أما عن المعضلة الكبرى لدي جميع المستثمرين، وهي عدم توافر صرف صحي، يقول: بالفعل تمثل عائقًأ كبيرًا، وتم عرضها عدة مرات من قبل المستثمرين دون البت في الشكوى من قبل المحافظة أو هيئة التنمية الصناعية، مما جعلهم يلجاؤن للحلول البديلة والتي منها توفير سيارات كسح خاصة أو استاجرها.

ويرد على شكوى عدم توافر مركز خدمات، أن كل مصنع عمل على توفير بوفيه داخل مصنعه لتوفير طلبات العمال من مشروبات ومواد غذائية.

خلفية

المدينة الصناعية بالزرابي تقع على مساحة 33 فدانا و22 قيراطا، بأجمالي 66 قطعة صناعية، يوجد بها 46 مصنعًا منهم 4 مصانع موقوفة، بجانب تحديد 19 فدان كتوسعة للمنطقة بجوار المدرسة الصناعية بالزرابي.

الوسوم