ولاد البلد

كنائس أسيوط تحتفل بعيد الغطاس.. والأنبا يؤانس يترأس الصلوات بالكاتدرائية

كنائس أسيوط تحتفل بعيد الغطاس.. والأنبا يؤانس يترأس الصلوات بالكاتدرائية جانب من صلوات عيد الغطاس - تصوير: فيبي مدحت

أقامت كنائس أسيوط، صلوات عيد الغطاس المجيد وسط تشدادات أمنية وانتشار مكثف للقوات في محيط الكنائس، ونشر الحواجز الحديدية والبوابات الإلكترونية.
وتوافد آلاف الأقباط على الكنائس للمشاركة في الاحتفالات بشتى انحاء المحافظة.

الأنبا يؤانس
ترأس الأنبا يؤانس، أسقف أسيوط وساحل سليم والبداري، قداس ليلة عيد الغطاس المجيد بكاتدرائية رئيس الملائكة بمدينة أسيوط، وشارك في الصلوات لفيف من كهنة الإيبارشية وأعداد من الشمامسة، وسط حشد غفير من المصلين، وألقى كلمته الروحية التي بدأها بتقديم التهنئة للحضور بمناسبة العيد.

كنيسة قرقارص

وأقامت كنيسة رئيس الملائكة بقرية قرقارص التابعة لمركز أسيوط، صلوات عيد الغطاس، وصلى القداس القس ميصائيل كاهن الكنيسة،كما أقامت كنيسة الشهيد فيلوثيوس بالمطيعة، الصلوات وصلى القداس القس عاموس والقس ناثان، كاهني الكنيسة، صلاة القداس الإلهي، كما صلى القس غبريال، صلوات قداس عيد الغطاس بدير البابا أثناسيوس الرسولي.

كنيسة درنكة

ومن جانب آخر أقامت كنيسة الملاك بدرنكة، قداس ليلة عيد الغطاس المجيد، ودير العذراء بدرنكة، وكنيسة الشهيد أبادير، وكنيسة الأنبا مقار، وكنيسة الشهداء، وكنيسة الأمير تادرس بشطب، وكنيسة مار بقطر بباقور، وكنيسة مارمينا بنزلة الملك بساحل سليم، وكنيسة العذراء بالبداري وكنيسة الملاك بالبداري، وكنيسة مارمرقس الرسول بأسيوط.

وبدأت الصلوات بصلاة لقان الغطاس، وهو أهم ملامح عيد الغطاس، الذي يقبل علية آلاف الأقباط تبركا به، تعقبها رفع البخور ثم بعد ذلك بدأت صلاة القداس الإلهي.

تعميد الأطفال

كما يقبل عدد من المصلين بتعميد أطفالهم بالكنيسة في ذلك العيد، والمعمودية هي تغطيس الطفل في جرنها ثلاثة مرات، وهو جرن متوسط الحجم رخامي الصنع يمتلئ بالماء يوضع به زيت الميرون.

يذكر أنه تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد الغطاس المجيد “عيد الظهور الإلهي” في العاشر من شهر هاتور المبارك من كل عام تذكار لعماد السيد المسيح في نهر الأردن.

تشددات أمنية

كانت مديرية أمن أسيوط كثفت من تواجدها في محيط الكنائس بالمحافظة بالتزامن مع احتفالات الأقباط بليلة عيد الغطاس، ونشرت قوات الأمن أفرادها وأغلقت الطرق المؤدية الى الكنائس وفردت الكورودنات.
كما حرص أفراد الكشافة على التفتيش الذاتي للحضور والكشف عن هويتهم الشخصية، كما عملت على تنظيم الدخول.

الوسوم