لأول مرة في الصعيد.. إنشاء معمل للزراعة المائية بـ”أزهر أسيوط”

لأول مرة في الصعيد.. إنشاء معمل للزراعة المائية بـ”أزهر أسيوط” الزراعة بنظام الهيدروبونيك بكلية العلوم جامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي

الزراعة المائية “الهيدروبونيك” أحد الطرق التي أصبحت ضرورية لسد الفجوة الغذائية، الناجمة عن ارتفاع معدل الاستهلاك وزيادة عدد السكان، من هنا بادرت كلية الزراعة بجامعة الأزهر لإنشاء معمل متخصص للزراعة المائية في صعيد مصر، امتدادا لما تبنته كلية علوم الأزهر بأسيوط.

أطلق على هذا النظام من الزراعة دون تربة، بـ”الزراعة المائية” أو الهيدروبونيك Hydroponics، لأن  جذور النباتات تكون مغمورة تماما في ماء يحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها النبات لينمو.

التقينا الدكتور محمد يوسف، أستاذ تغذية النبات وخصوبة التربة، المشرف على المعمل، قال لـ”الأسايطة” إن الهدف الرئيسي من إنشاء هذا المعمل هو إعداده ليكون مصدرا لتقديم الخبرة والتوعية والنصيحة العلمية فى هذا النظام الزراعي، خاصةً للمبتدئين.

أول معمل في الصعيد للزراعة المائية

الزراعة بنظام الهيدروبونيك بجامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي
الزراعة بنظام الهيدروبونيك بكلية العلوم جامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي

يحاول المعمل نقل خبر اته في عدة صور، منها: الدورات التدريبة، والندوات التثقيفية، والاستشارات الفنية التي يقدمها متخصصون في هذا المجال.

يضيف يوسف أن الزراعة المائية من النظم القديمة المتطورة، ويعتقد أن  بدايتها ترجع إلى المصريين القدماء، كما يظهر في بعض الرسومات والنقوش الفرعونية في بعض المعابد القديمة، مثل معبد أبيدوس ومعبد دندرة ومعبد الأقصر، ومنذ هذا العصر حتى الآن مرت الزراعة المائية بتطورات عديدة، إلى أن وصلت لما هي عليه.

الزراعة بنظام الهيدروبونيك بجامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي
قد تسهم الزراعة المائية في حل مشكلة نقص الغذاء

تعد الزراعة المائية، واحدة من أفضل نظم الزراعة من حيث كفاءة استخدام المياه، وتصل نسبة الكفاءة في بعض الأحوال إلى ما يقرب من 85%، مقارنة بالزراعة التقليدية التي لا تتجاوز 26%، لذا فهي أكثر توفيرا لمياه الري.

أحد أهم أهداف الزراعة المائية الحصول على غذاء صحي وآمن ذو جودة عالية، وكذا رفع إنتاجية المحاصيل كالخضر مثل: الخيار، والطماطم، الفلفل، والفراولة، والخس، وغيرهم.

الزراعة بنظام الهيدروبونيك بجامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي
الزراعة المائية بكلية العلوم جامعة الأزهر- تصوير: أسماء الفولي

وعن التكاليف فى نظم الزراعة بدون تربة وخاصة الزراعة المائية يقول مشرف المعمل، إنها غير مكلفة، لاستغنائها عن طرق الزراعة التقليدية، مثل: الحرث، وتجهيز التربة، ومقاومة الحشائش والآفات، التي تحتاج إلى الأيدي العاملة المكلفة ماديا.\

مميزات الزراعة المائية

يتابع، أن أكثر ما يميز الزراعة المائية، هو إمكانية استغلالها في المناطق التي لا تصلح فيها الزراعة التقليدية مثل الأراضي التي تعاني من مشكلات، والأماكن المحدودة مثل أسطح المباني والنوافذ والشرفات.

توفر الزراعة المائية كثير من مشاتل الخضر والفاكهة الموجودة في معظم محافظات مصر، وتوضع جميع محاصيل الخضر في صورة شتلات صغيرة الحجم والعمر فى صوانٍ حسب كل نبات.

الزراعة بنظام الهيدروبونيك بجامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي
يتغلب هذا النظام على مشكلات الزراعة التقليدية

ويشير إلى أنه رغم مزايا الزراعة المائية دون غيرها من الزراعات التقليدية التي نراها فى كثير من المزارع أو الحقول من حولنا، فلها بعض العيوب، مثل ارتفاع تكاليف إنشاء المزرعة المائية، وانتشار بعض الفطريات أو الأمراض.

ويضيف أن بعض حالات الزراعة المائية تحتاج إلى مصدر كهرباء، لتشغيل بعض الأجهزة والمعدات في نظم الزراعة المائية، مثل طلمبات رفع المياه، لكن مع تطور هذا النظام من الزراعة واهتمام كثير من الباحثين والعلماء، أصبح تجاوز تلك المشكلات أمر ميسور، عن طريق بعض الاستخدامات، مثل الطاقة الشمسية كمصدر للكهرباء، وبعض المواد المطهرة للقضاء على بعض الآفات.

نظام الأكوابونيك

كما تُستغل كمية المياه المستخدمة فى الزراعة المائية، في تربية وإنتاج الأسماك بكثافة عالية وهو ما يعرف بنظام “الأكوابونيك”، الذي تبنته كلية العلوم جامعة الأزهر بأسيوط منذ عاميين ماضيين، وكان لها السبق في تصميم وبناء أول وحدة على مستوى الجامعات المصرية، ونستطيع أن نقول أن النباتات والأسماك أو الأحياء المائية، تعيش في نظام تكافلي مع بعضها بعضا.

الزراعة بنظام الهيدروبونيك بجامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي
نظام الأكوابونيك، تصوير: أسماء الفولي

خلال هذا النظام، تتغذى الأسماك على بعض المخلفات النباتية في الزراعة المائية، مثل بعض الجذور وبقايا النباتات وفي نفس الوقت يستطيع النبات أن يتغذي على بعض فضلات الأسماك، التي تحتوي على عناصر غذائية يحتاج إليها النبات خلال فترة حياته مثل النيتروجين وبعض العناصر الغذائية الأخرى.

يقدم المعمل دورات تدريبة باستمرار وخاصة أيام الدراسة؛ نظرا لإقبال الكثير من الطلاب وبالأخص كليات الزراعة، كما أن هذا النظام لا يحتاج لخبرة كبيرة في الزراعة، أو مجهود ومصروفات عالية.

ويمكن التواصل بالقائمين على إدارة هذا المعمل من عبر الموقع الإلكتروني للكلية  https://www.agricuta.edu.eg

الزراعة بنظام الهيدروبونيك بجامعة الأزهر، تصوير: أسماء الفولي
قد يشكل هذا النظام مستقبل الزراعة
الوسوم