ولاد البلد

لسهولة التعامل مع “الصم”.. تنظيم دورات تدريبية على لغة الإشارة بأسيوط

لسهولة التعامل مع “الصم”.. تنظيم دورات تدريبية على لغة الإشارة بأسيوط

تنظم محافظة أسيوط، دورة تدريبية لموظفي الجهات الحكومية على كيفية تعامل الموظفين على لغة الإشارة لمدة 3 أيام ضمن مبادرة ” تواصل” التي أطلقتها الجمعية المصرية لذوي الإعاقة السمعية بقرى ومراكز المحافظة، حسب اللواء جمال نورالدين، المحافظ.

وقال المحافظ، في تصريحات صحفية اليوم السبت، إن الدورات تأتي في إطار تيسير دمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية في المجتمع وتسهيل التعامل معهم بجميع المصالح الحكومية، معلنا التوسع وتعميم تلك الدورات بمختلف مديريات الخدمات والمراكز والأحياء.

أكد نورالدين، دعمه الكامل للأشخاص ذوي الإعاقة، وتعزيز وحماية وضمان التمتع الكامل بحقوقهم في كافة المجالات، وتحقيق المساواة الكاملة لهم، والتي كفلها لهم الدستور والقانون، مشيرا إلى تذليل كافة العقبات والمعوقات التي تحول دون تمتعهم بهذه الحقوق، مطالبا بعدم التمييز بين الأشخاص بسبب الإعاقة أو نوعها أو جنس الشخص ذو الإعاقة.

أشار المحافظ، إلى أنه تم تكليف المهندس عمرو عبدالعال، نائبه، بتنظيم دورة تدريبية لموظفي الجهات الحكومية ذات الإحتكاك المباشر بهذه الشريحة المجتمعية، لمدة ثلاثة أيام بديوان عام محافظة أسيوط، بالتنسيق مع الجمعية المصرية لذوي الإعاقة السمعية ضمن مبادرة “تواصل”.

أوضح المحافظ،  استهداف تدريب موظفي مكاتب التأهيل والقوى العاملة والتأمينات الإجتماعية والسجل المدني والتأمين الصحي ومكاتب البريد والسكة الحديد وأعضاء هيئة التدريس علي كيفية التعامل بلغة الإشارة، لتيسير التواصل مع الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية وتوفير الإمكانات المناسبة التي توفر سبل العيش الكريم لمختلف أنواع الإعاقات.

أوضح محمد مصطفى الغطريفي، المدير التنفيذي بالجمعية المصرية لذوي الإعاقة السمعية، أن لغة الإشارة هي الوسيلة الأفضل على الإطلاق لتمكين دمج الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية في المجتمع.

وناشد الغطريفي، أن لا يقتصر التدريب على موظفي الهيئات والجهات الحكومية فحسب، بل يجب أن يمتد ليشمل مختلف الفئات لتسهيل التعاون مع هذه الفئة في كافة ميادين الحياة وبدون أي عقبات.

 

الوسوم