لكل أم وأب.. تعرف على “الصفراء” أسبابها وعلاجها

لكل أم وأب.. تعرف على “الصفراء” أسبابها وعلاجها طفلة في حضانة - تصوير: محمود المصري

يصاب كل من الأب والأم بحالة فزع وقلق شديدين من تعرض الطفل المولود لوعكة صحية، نظرًا لعدم خبرة البعض، ولكون المولود هو الأول لهم، أو لعدم تعرض أبنائهم السابقين، لهذه النوبات الصحية، ولعل إصابة الأطفال حديثى الولادة بما يسمى”الصفراء”، هو المسبب الأكثر قلقًا لدى الكثيرين، وبين الكلام العلمى والشائع.. “الأسايطة” تلقى الضوء عليه لتوضح أسبابها وطرق علاجها ومراحل الخطورة.

الصفراء وقياسها

يعرف الدكتور إبراهيم فهمى عباس، استشاري طب الأطفال وحديثى الولادة بمستشفى أبنوب المركزى، وعضو الزمالة البريطانية لطب الأطفال، الصفراء بظهور “يرقان”، لون أصفر فى وجهة وجسم المولود.

فسيولوجية ومرضية

ويقسم فهمى الصفراء لنوعين فسيولوجية، ومرضية، الفسيولوجيا تقاس بنسبة أقل من 14 بيلورين، وتظهر فى أول أسبوعين، والمرضية هى فوق الـ15، وتظهر أول أسبوعين أول بعدهم.

أسبابها

ويرجع استشاري طب الأطفال وحديثى الولادة بمستشفى أبنوب المركزى، أسباب الصفراء نتيجة تكسير خفيف فى كورات الدم، لأن الهيموبلوجين يكون أعلى لدى الطفل حديث الولادة، وقد تظهر الصفراء لدى الأطفال لأختلاف فصائل الدم بين المولود والأم “موجب وسالب”، وتعرض الطفل لميكروب، ووجود نزيف أو تجمع دموعى بالمولود، وهناك أنواع أخري منها وجود مشاكل فى الكبد، أو القنوات المرارية، وتزيد الصفراء فى هذه الحالة.

العلاج

ويوضح الدكتور إبراهيم فهمى أن علاج الطفل المصاب بالصفراء يعتمد على وزنه وعمره، ففى حالة عمر الطفل أكثر من 3 أيام، ونسبة الصفراء بالمولود أعلى من 15، يفضل علاج الطفل بالتعرض للضوء”علاج ضوئى”، وفى حالة أقل من ،15 وعمر الطفل أكثر من 3 أيام، يحتاج للمتابعة فقط.

مرحلة الخطر

ويكمل :إذا تخطت الصفراء نسبتها مرحلة ما فوق الـ 20 أو 24، وحسب وزن الطفل وعمره، يحتاج الطفل لعلاج ضوئى مكثف، ولو زادت النسب عن ذلك يحتاج الطفل تغيير دم كامل، وهى مرحلة خطيرة.

وعن الصفراء بالنسبة المرتفعة يذكر أنها تسبب مشاكل للطفل منها، عزل الطفل عن أمه، طفح جلدى، إسهال وهو ما قد يؤدى إلى حدوث جفاف، تغيير لون الجلد للبنى فى حالة، ومن مضاعفة الصفراء لما هى أعلى من 25، ولم يتم علاجها أو تغيير دم بشكل سريع، تدخل الصفراء على المخ، ووتترسب فى خلايا معينه بالمخ، مما قد يعرض الطفل لإعاقة ذهنية فيما بعد.

وعن المقولات السائدة بأن لبن الأم علاج فعال لعلاج الصفراء، يقول: هو كلام علمى فنوع من الصفراء مرتبط بلبن الأم، وهى نظريات، فهناك نوع يزيد مع الرضاعة الطبيعية، وعند حجز الطفل فى الحضانة لمدة يومين ويستبدل بلبن صناعى، تبدأ النسبة فى النزول.

الرضاعة الطبيعية

ويقدم الدكتور إبراهيم فهمى نصائح للأم لحماية الطفل الوليد، أبرزها: الرضاعة الطبيعة كل ساعتين أو 3 ساعات، وهو أمر ضرورى لوقاية طفلك من التعرض للصفراء، وفى حالة شعورك ورصدك بوجود إصفرار فى وجهه طفلك وجلدة، يفضل الرجوع لأقرب مستشفى أو طبيب أطفال، لقياس نسبة الصفراء سواء بتحليل الدم، أو جهاز اللمس، وطالما نسبة أقل من 15 وعمر الطفل أكثر من 3 أيام، ليس هناك مشكلة، لأن الصفراء تخرج فى هذه المرحلة مع براز الطفل، ونسبة قليلة ما تحتاج للحجز من يومين لـ 3 أيام فى الحضانة، أو لا قدر الله تغيير دم.

ويفضل استشاري طب الأطفال وحديثى الولادة، أن تكون الولادة داخل مستشفى أو مركز متخصص فى عمليات الوضع، بحيث يتم الكشف على المولود من خلال طبيب أطفال مباشرة، ليفحصه، لاكتشاف أى عيوب خلقيه مختلفه، والتاكد من وزن الطفل، مدى احتياج المولود لحضانه من عدمه.

نصائح للوقاية

ويوصى بعدم وجود الطفل حديثى الولادة فى أماكن مغلقة مع الكبار، نظرًا لضعف مناعته، وعدم تقبيل الطفل بكثرة، لربما يكون الشخص مصاب ببرد أو أى فيرس فينتقل بشكل مباشر للطفل، ويفضل غسل اليدين للمولود خلال الأيام الأولى، وفى حالة الرضاعة الصناعية يرجى الأهتمام بنظافة “الببرونه”، وإن كانت الرضاعة الطبيعة هى الأمثل.

وينصح بعدم إعطاء الطفل أى أعشاب، فى أول أيامه، بحجة ضعف لبن الأم، ويكون لبن السرسوب فى أول 3 أيام ضعيف ولكن كله غذاء للطفل، وتصور خاطئ أن الأعشاب تساعد فى إشباع المولود، ويوضح أن الأبحاث العلمية أوضحت بأن إعطاء الأعشاب للطفل هى جريمه فى حقه، لأن خريطة المناعة تبدأ فى الرسم فى أول أيامه، والأفضل لها هو لبن الأم.

الوسوم