محافظ أسيوط يزور دير السيدة مريم العذراء بدير درنكة لتقديم التهنئة

هنأ المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط أقباط المحافظة، بمناسبة الاحتفال بذكرى صعود جسد السيدة العذراء، ويحتفل بها أقباط مصر كل عام في الفترة من 7 أغسطس وحتى 21 اغسطس.

تماسك

أشاد الدسوقي بقوة وتماسك الشعب المصرى بمختلف طوائفه، مؤكدا على دعمه الكامل لتنشيط السياحة وبخاصة لمحطات رحلة العائلة المقدسة والتى حظيت محافظة أسيوط بمحطتين منها بدير السيدة العذراء بقرية دير درنكة ودير المحرق بالقوصية.

تهنئة

جاء ذلك خلال زيارته لدير السيدة مريم العذراء بقرية دير درنكة التابعة لمركز أسيوط لتقديم التهنئة لأقباط المحافظة بمناسبة قرب ختام احتفالاتهم رافق المحافظ –  خلال الزيارة – اللواء عمر عبدالعال، مساعد وزير الداخلية لمنطقة وسط الصعيد، واللواء جمال شكر، مدير أمن أسيوط، واللواء حاتم رياض، مدير الأمن الوطني، واللواء منتصر عويضة، مدير المباحث الجنائية، والعقيد وليد شحات، المستشار العسكري للمحافظة، والمقدم سامح كمال، بجهاز الأمن الوطني، والشيخ عاصم قبيصي، وكيل وزارة الأوقاف، واللواء تادرس قلدس، عضو مجلس النواب، وأعضاء اللجنة المركزية لاتحاد شباب أسيوط، ولفيف من القيادات الأمنية والدينية والتنفيذية والشعبية بالمحافظة.

دعم

وأعلن محافظ أسيوط – في كلمته التى ألقاها أمام عشرات الآلاف من المواطنين – دعم القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لأحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، واستقبال السياح من مختلف انحاء العالم والترويج السياحى لها وخاصة بعد وضع مصر على خريطة السياحة العالمية.

وأكدا على استكمال أعمال تطوير وصيانة جميع الطرق المؤدية إلى محطات رحلة العائلة المقدسة وتوفير جميع الخدمات والإمكانات اللازمة لها، موجهاً الشكر لنيافة الأنبا يؤنس، أسقف الأقباط الأرثوذكس بأسيوط وتوابعها على استضافته الكريمة للقيادات التنفيذية والشعبية والأمنية في الاحتفال.

شكر

كما وجه المحافظ الشكر للأنبا كيرلس وليم، مطران الأقباط الكاثوليك، لاستضافته له في كنيسة سيدة الإنتقال بدير درنكة وسط جموع غفيرة من المحتفلين جاءوا من مختلف محافظات مصر ومن مختلف دول العالم ليشهدوا تلك الاحتفالية التى تعبر عن تلاحم الشعب المصرى مسلمين وأقباط.

ومن جانبه وجه الأنبا يوأنس – خلال كلمته – الشكر لمحافظ أسيوط ولجميع القيادات التنفيذية والأمنية والدينية والشعبية التى حرصت على حضور الاحتفالية وتقديم التهانى، مشيرًا إلى ارتفاع أعداد زوار الدير هذا العام ليصل إلى 3 مليون زائر خلال أيام الاحتفال من مختلف محافظات مصر ومن مختلف دول العالم، مؤكدا على الصلاة من أجل السلام، وأن يعم الرخاء مصرنا الغالية وأن يظل شعبها في وحدة وتسامح لننهض ببلدنا الغالية.

تذليل

يذكر أن محافظ أسيوط قد وجه بالتنسيق بين كافة القيادات التنفيذة والأمنية وقيادات الكنيسة والدير للاستعداد للاحتفال هذا العام وتذليل كافة العقبات أمام المواطنين، لحضور تلك الاحتفالية وتسهيل الوصول لمكان الاحتفال، وحتى انتهاء الاحتفالات وإتاحة كافة الوسائل والسبل لإنجاح الاحتفالات، بالاضافة إلى توفير عدد كبير من سيارات الإسعاف وقوات الحماية المدنية تحسبا لأية طوارئ.

موقع

يذكر أن دير درنكة يقع على بعد 10 كيلومترات من مدينة أسيوط، و3 كيلومترات من قرية درنكة، ويرتفع أكثر من 100 متر عن سطح البحر، وكان يتم اللجوء إلى كنيسة المغارة للاحتماء من فيضان النيل منذ أيام الفراعنة، وبدأ بإقامة كنيسة في القرن الأول الميلادي تعد من أقدم الكنائس في العالم ثم تحولت لدير في القرن الرابع الميلادي واشتهر بدير الرهبان النساخ لأنهم كانوا ينسخون الكتب ويترجمونها ويقام الاحتفال بهذه المناسبة كل عام بحضور مئات الآلاف من المواطنين من مختلف المحافظات، بالإضافة إلى وفود الدول المختلفة.

بداية

يذكر أن الاحتفالات بدأت في السابع من أغسطس الجاري، وترأس الأنبا يؤانس، أسقف أسيوط وساحل سليم والبداري، مساء اليوم الاحد ثالث عشر أيام الاحتفالات، وتضمنت فقرات الاحتفال صلوات رفع بخور عشية وخروج موكب أيقونة العذراء، الذي يجول في جميع أرجاء الدير وهو يعد من أهم مظاهر الاحتفال بالدير، وسط إنشاد الكهنة مجموعة من الألحان، واستقبل الحضور الموكب بإطلاق الزغاريد والتصفيق، ورش الورود، على أن تستمر الاحتفالات حتى الثلاثاء المقبل الموافق 21 من أغسطس.

ونشرت مديرية أمن أسيوط، خلال أيام الاحتفالات قواتها في محيط الدير، وتم فرد الكردونات اوالأكمنة على طريق الواصل للدير، وتوفير عدد من البوابات الإلكترونية، وحرص أفراد الأمن على تفتيش الزوار تفتيشا ذاتيا والكشف عن هويتهم الشخصية.

دير العذراء

وفر دير السيدة العذراء بقرية درنكة عدد من السيارات لنقل الزوار من أسفل إلى أعلاه والأسانسيرات لكبار السن والزوار، بالتزامن مع بدء الاحتفالات على أن تستمر تلك السيارت حتى ختام الاحتفال.

الوسوم