مرضى الغسيل الكلوي في أبنوب يتضررون من عطل خزان الماء بالوحدة

مرضى الغسيل الكلوي في أبنوب يتضررون من عطل خزان الماء بالوحدة مرضى الغسيل الكلوي في مستشفى أبنوب

تضرر عدد من المرضي المترددين على وحدة الغسيل الكلوي في مستشفى أبنوب المركزي، في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، من تعطل خزان الماء الخاصة بالوحدة، والمستخدم مائه في عمليات الغسيل الكلوي.

الغسيل الكلوي

تقول صباح محمد أحمد، 45 عامًا، من قرية عرب القداديح، إنها تحركت من منزلها بقرية عرب القداديح، من الساعة الرابعة فجرًا، مستقلة “توكتوك خاص”، لعدم توافر مواصلات من قريتها في مثل هذا الوقتـ حتى تصل للوحدة في المستشفى الساعة الخامسة صباحًا، وقامت ممرضة بتوصيل أبر الغسيل، وبعد 10 دقائق من عملية بدء الغسيل، سمعت صوت للماكينة الموصل بها أبر الغسيل، وعلمت أن هناك عطل في خزان مياه المستخدمة في الغسيل.

معاناة الوصول

ويكمل جمال توفيق، 47 عامًا، من قرية المعابدة الشرقية، والتي تبعد مدينة أبنوب نحو 22 كيلو مترًا، أنه يستيقظ من نومه الساعة الـ3 فجرًا، ويستقل سيارة خاصة هو وعدد أخر من المواطنين، ويدفعون ضعف الأجرة للسيارة، “بدفع 10 جنيه، والأجرة الأساسية 5 جنيه، بس علشان أوصل لميعادي وأغسل وأرجع بدري لبيتي”.

3 ساعات تأخير

ويضيف توفيق أن ماكينات الغسيل توقفت بعد 10 دقائق من بدء عملية الغسيل، أى منذ الساعة 5 و10 دقائق، والساعة أقتربت من الـ8 ولم يأتي إلينا أحد ليتابع العطل.

وقاطعته إيمان محمد محمد، 50 عامًا، من قرية بني محمديات، قائلة: “أنا هنا من الفجر، وجاية لوحدى، وبقالى 3 ساعات منتظرة حد يصلح العطل، وما حد جه، ما في غير مريض ليه اتصال بإدارة المستشفى هو اللي بلغ”.

محمد حلمي أحمد، 29 عامًا، من قرية عرب مطير، يقول وصلت من السفر على وحدة الغسيل مباشرة، ولحسن حظي إنى تأخرت، ولم أقوم بتركيب أبر الغسيل، وعند حضوري علمت أن خزان المياه المستخدم في عملية الغسيل الكلوي به عطل “أتكسر تقريبًا”.

تأخير الجلسات

يضيف حلمي، أن ميعاد العمل بوحدة الغسيل الكلوي للفترة الصباحية تبدأ الساعة الخامسة فجرًا، وتستمر جلسة الغسيل للمريض حتى الساعة التاسعة أو العاشرة، وتأخير تصليح العطل، يؤدي إلى تأخير لكثير من المرضي في باقي الجلسات غير الصباحية، وللأسف بعض الحالات نساء وليس لديهم من يحضر معهم.

18 مريضًا

الجدير بالذكر أن حضور جلسة الغسيل الصباحية اليوم، سجل فيها نحو 18 مريضا ومريضة، وهم جمال توفيق محمد، من قرية المعابدة، ومحمد حلمي، من قرية عرب مطير، وحماد علي، عرب مطير، ومصطفي إبراهيم، من سوالم أبنوب، وصابر أحمد محمد، من مدينة أبنوب، وصابرين عباس، من قرية الفيما بمركز الفتح، وجمالات حمدان، من قرية دير شو.

وسعده خليل، من قرية الشنابلة، وإيمان محروس، من قرية بني محمديات، وعبدالحفيظ مصطفى، قرية بني محمديات، وصباح محمد، عرب القداديح، وفرحانة عبده من قرية الشنابلة، وكريم غلمي، من قرية دير الجبراوي، وزناتي بغداد، من قرية المعابدة، وسلامة محمد، قرية الواسطي بمركز الفتح، ومكارم أحمد، من قرية عرب القداديح، وحنان سيد من قرية بنى محمديات.

وكيل الوزارة

حاولنا الإتصال بالدكتور محمد زين الدين، وكيل وزارة الصحة بأسيوط، لكن دون رد على الهاتف، فيما عاد وأكد محمد حلمي، أحد المرضى، أنه تم عمل صيانه للخزان وبدء العمل فيها الساعة 8 و15 دقيقة بعد توقف 3 ساعات، مطالبًا بتوفير طوارئ داخل الوحدة حتى يتم معالجة العطل في وقته.

 

الوسوم