ولاد البلد

مواطنون يشكون حصة الكارت الذهبي بمنفلوط.. وصاحب مخبز: “إحنا في الوش”

مواطنون يشكون حصة الكارت الذهبي بمنفلوط.. وصاحب مخبز: “إحنا في الوش” منظومة الخبز-أرشيفية: تصوير محمد الجزار
كتب -

أثار قرار الدكتور على مصيلحي، وزير التموين، بشأن تخفيض حصة الكارت الذهبي من ألف إلى 500 رغيف، جدلا واسعا في الشارع الأسيوطي خاصة محدودي الدخل…”ولاد البلد” التقت عدد من مواطني مركز منفلوط لرصد آرائهم في القرار خلال التحقيق التالي.

“مفيش بديل”

تقول أم أحمد، 45عاما، ربة منزل،” أعول 6 أبناء وزوجي طريح الفراش، كنت أتسلم 40 رغيفا في اليوم بالبطاقة الورقية، واليوم تم تخفيض الحصة إلى 20 رغيفا، فهل يعقل أن 8 أفراد يكفيهم هذا العدد يوميا، وليس لدي حل بديل بل تتراكم الديون على كاهلي”.

وتستغيث أم عبدالله، 35عاما، ربة منزل، بقولها: “نحن 6 أفراد ولا نتسلم حصة الخبز إلا لـ3 أفراد فقط، ولم نعترض على 15 رغيفا يوميا، واليوم تسلمت حصتي بـ7 أرغفة فقط”، وتضيف “أنا معنديش أي دخل، أمد إيدي يعنى ولا أشحت”.

وشرحت ربة منزل أخرى – رفضت ذكر اسمها- أنها حُرمت من صرف الخبز حتى بنصف الكمية التي كانت تتحصل عليها، وتقول” صاحب المخبز قلى البطاقة الورقية ملهاش لازمة”.

“المخابز ملهاش ذنب”
يقول صابر جابر، 35عاما، صاحب مخبز، إن كثير من البطاقات الإلكترونية ليست متوافرة الآن، ونحن نقوم بصرف حصة الخبز بالبطاقة الورقية، وبعد قرار وزير التموين جعل هناك مواجهة بين أصحاب المخابز وإدارات التموين والمواطنين بشكل مباشر، ولكن أصحاب المخابز ليس لهم يدا فيما يحدث، فرفقا بهم ولابد أن تكون القرارات مدروسة قبل تطبيقها.

ويوضح جمال عطا، مدير الإدارة التموينية بمركز منفلوط، القرار الصادر بتخفيض كارت المفتش “الذهبي” إلى نصف الحصة يتسبب في مشاكل بين المواطنين والقائمين على التموين، وهو ما أثار حفيظة المواطنين في الشوارع، ولكن القرار صادر من الوزارة ولا دخل للإدارات التموينية بالأمر.

رد مسؤول

 قال المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، إنه تم التواصل مع وزارة التموين لاستكمال وصول البطاقات التموينية الإلكترونية الجديدة للمواطنين، مشيراً إلى أن مديرية التموين تسلمت 15 ألف و575 بطاقة جديدة بما يزيد نسبته على 25% من البطاقات الإلكترونية بحيث تساهم بشكل كبير في سد احتياج المواطنين من رغيف الخبز.

وذكر المحافظ أن البطاقات الإلكترونية الجديدة يتم توزيعها على المواطنين في كافة مراكز المحافظة من أجل تقليل الاعتماد على الكارت الذهبي والذي يتوافر لدى أصحاب المخابز، مؤكداً أن كافة البطاقات التي لم يتم تسلمها سيتم العمل عليها خلال الشهر الحالي.

وأشار إلى أن المحافظة احتفظت بنسبة كبيرة من الخبز المخصص للكارت الذهبي لحين الانتهاء من استلام البطاقات التموينية، وأنه لن يكون هناك ضرر واقع على أي مواطن سواء بتقليل كميات الخبز أو عدم وصول الدعم لمستحقيه.

وأوضح محافظ أسيوط أنه تم الحفاظ على عدد أرغفة الخبز بمراكز أسيوط والقوصية ومنفلوط وديروط بواقع 750 رغيفا لكل كارت ذهبي بعد التواصل مع الدكتور علي مصيلحي وزير التموين، حيث تم تعديل حصة الكروت الذهبية لـ105 مخابز بمدينة أسيوط لتصبح ألف رغيف يوميا كما تم زيادة حصة الكروت الذهبية لـ159 مخبزًا في منفلوط، و145 مخبزًا، في القوصية و154 مخبزا، وفي مركز أسيوط و140 مخبزاً، وفي ديروط لتصبح الحصة اليومية لهم 750 رغيفا.

الوسوم