“نورالدين” يعلن نقل القومسيون الطبي إلى مدينة أسيوط الجديدة  

“نورالدين” يعلن نقل القومسيون الطبي إلى مدينة أسيوط الجديدة   اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط ـ المصدر: إعلام المحافظة

أعلن  اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، نقل القومسيون الطبي لمدينة أسيوط الجديدة، وفتح مكتب للسجل المدني خدمة للأهالي المدينة الجديدة، وكأحد عوامل الجذب السكاني، وتوفير جميع الخدمات لسكان المدينة، وتخفيف العبء عنهم والتيسير عليهم، حسب بيان إعلامي صادر عن مكتب إعلام محافظة أسيوط اليوم الأربعاء.

التواصل الجماهيري

وألتقى اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، سكان مدينة أسيوط الجديدة، تفعيلًا للتواصل الجماهيري ولمناقشة طلبات وشكاوى المواطنين والإجابة على استفساراتهم وذلك خلال لقاءه الشهري معهم الذي يتم تنفيذه أخر ثلاثاء من كل شهر.

التضامن الاجتماعي

حضر اللقاء المهندس عمرو عبدالعال، نائب المحافظ، والمهندس أحمد إبراهيم، رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة، والمهندسة جيهان أحمد عمار، نائب رئيس جهاز المدينة، وفاطمة الخياط، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، ومحمد محمود، وكيل وزارة الشباب والرياضة، وصلاح فتحي، وكيل وزارة التربية والتعليم والعديد من مسؤولي الأجهزة التنفيذية والمديريات الخدمية، وبمشاركة العديد من سكان المدينة والمقيمين بها.

وألتقى المحافظ التنفيذيين قبل لقاء المواطنين، لبحث المشكلات التي تم طرحها وما تم تنفيذه، بعدها ألتقى المواطنين واستمع إلى مطالبهم واستفساراتهم.

مشكلة الكهرباء

وقال المحافظ ـ خلال اللقاء ـ إنه شدد على العمل على حل مشكلة الكهرباء والصرف الصحي بمشروع “ابني بيتك” بالتعاون والتنسيق مع جهاز مدينة أسيوط الجديدة، وتنفيذ خطوط سير جديدة للنقل الداخلي لسيارات وأتوبيسات للجهاز إلى مدينة الرحاب ومنطقة شمال الجامعة وداخل المدينة، فضلا عن تفعيل دور مراكز الشباب داخل المدينة.

خدمة المواطنين

وخلال اللقاء أشار المحافظ، إلى أن خدمة المواطنين وتلبية مطالبهم واحتياجاتهم وفقا للقانون والإمكانيات المتاحة، تأتي على رأس أولوياته، موضحا أن جميع الأجهزة التنفيذية تسعى جاهدة بكل ما لديها من إمكانيات للعمل على تلبية وتحقيق آمال وطموحات شعب أسيوط ومواطنيها، والحفاظ على المصلحة العامة، تنفيذًا لتوجهات الدولة بتحقيق العدالة الاجتماعية والرعاية المطلوبة لجميع المواطنين.

ولفت نور الدين، إلى حرصه على انتظام اللقاءات مع مواطني أسيوط الجديدة شهريا، لخلق نوافذ أمامهم للتعبير عن مشكلاتهم، وعرض مطالبهم بشكل مباشر، وتقديم الخدمات الأساسية والضرورية لهم.

وأستمع إلى العديد من الملاحظات والآراء منهم حول سبل تطوير العمل في الإدارات المحلية والمصالح، وحل بعض المشكلات التي تواجههم، مؤكدًا بذل جهودا كبيرة لتطوير منظومة العمل في المصالح والأحياء، لتحويلها جميعًا إلى إدارات إلكترونية لتلافي كافة المشاكل، وقضاء مصالح المواطنين في أسرع وقت وبدقة كبيرة.

الوسوم