والد “علي” يروي تفاصيل دخول ابنه مستشفى الأطفال وخروجه مبتور الذراع

والد “علي” يروي تفاصيل دخول ابنه مستشفى الأطفال وخروجه مبتور الذراع الطفل على محمد

“شوفتوا علي بقى بإيد وحدة إزاى؟، ابني دخل كامل طلع عاجز وبإيد وحدة”، بهذه الكلمات يصف والد الطفل علي محمد علي، والذي تعرض ابنه لخطأ طبى بمستشفى أسيوط الجامعي للأطفال، أدي لبتر ذراعة الأيمن، ليتحول إلى طفل ذو عاهه مستديمة تلازمة طيلة حياتة “الأسايطة” التقت به في التقرير التالى:

الابن الأصغر

بدموع تملؤها الحسرة والألم، ووجع يطغى على الحديث يحكي محمد علي، عامل باليومية، والد الطفل تفاصيل واقعة صغيره، ويقول: أنا عامل باليومية، من قرية تاسا بساحل سليم، وزوجتي ربة منزل، كرمنا الله بثلاث أبناء أكبرهم أحمد، يبلغ عمره 3 سنوات، تليه ندى، يبلغ عمرها عام ونصف، وأصغرهم علي، عمره 6 أشهر، لم نشكو يومًا ظروف الحياة ونرضى بكل ما يرزقنا الله به قائلين “الحمد لله”.

الجهاز الهضمي

يتابع الأب: مرض ابني “علي” بنزلة معوية حادة يصاحبها جفاف، وتوجهت به مع زوجتي لمستشفى الأطفال الجامعي بأسيوط، وتم حجزه في العناية المركزة بقسم الجهاز الهضمي يوم الثلاثاء الموافق 10 يوليو 2018 ولمدة 9 أيام، وفى يوم الثلاثاء الموافق 17 يوليو 2018 تم خروجه من العناية المركزة ودخوله غرفة عادية بقسم الجهاز الهضمي لتلقى باقي العلاج والتأكد من إتمام الشفاء من النزلة المعوية.

الكانيولا

يسرد الأب ما حدث لنجله، ويقول: يوم الثلاثاء ركبت له ممرضة بالقسم “الكانيولا” لإعطائه المحاليل، وبعدها بحوالي نصف ساعة بدأت المنطقة الموجودة بها “الكانيولا” بالتورم والأحمرار، فذهبت للتمريض فجاءت ممرضة وأزالتها وركبت واحدة أخرى بدلا منها في الذراع الآخر، وبمرور الوقت بدأ الاحمرار والتورم يزيد، ويتنشر في باقي الذراع، وعندما أخبرت الأطباء كان تشخيصهم أنها مجرد التهابات نتيجة التركيب الخاطئ لـ”الكانيولا” وصرف مرهم لدهان الجزء المتورم في الذراع، واليوم التالي يوم الأربعاء الموافق 18 يوليو 2018 تم تصريح الخروج من المستشفى، وذهبنا للمنزل.

التهابات وتورم

يكمل الأب، بدأ ذراع “علي” يتحول إلى اللون البني الداكن مع التورم الكبير وطفح فقاعات.

يواصل الأب الحكى ممسكا بيد طفله، ويضيف: ذهبت لعرضه على طبيب في عيادة خارجية، وقال إنها مجرد التهابات ستزول مع أخد العلاج ووضع المرهم عليا، ولكن بمرور الوقت لم يحدث تحسن وظل ذراعه يتحول للأسوأ إلى أن انتشر الورم في الكف والذراع وأصبح موشوهًا، والطفل يصرخ ألما ولا تغمض عينيه من شدته.

وذهبنا لمستشفى الأطفال يوم السبت الموافق 20 يوليو 2018 وتم حجزه في الاستقبال وعرضه على طبيب أوردة وشرايين وعمل أشعة على الذراع وعند سؤالنا على التشخيص قال لنا أحد الأطباء أنه بخير ولا يوجد سوى بعض الالتهابات باليد والذراع، ويجب وضع  كمادات باستمرار لتخفيفها مع وضع المراهم، وتم تنفيذ كلام الأطباء لكن دون جدوى ولا يوجد تحسن.

بتر الذراع

ويضيف محمد علي، والد الطفل، في اليوم التالي من يوم دخولنا وهو يوم الأحد الموافق 21 أغسطس 2018، تم عرضه مرة أخرى على طبيب أوردة وشرايين وعمل أشعة مرة أخرى، وعندما سألت الطبيب ما حالته كان رده “روح أنت وأنا هبعت التقرير”، فأخذت التقرير وعرضته على طبيب فقال لي: إن التقرير يلزم ببتر ذراع ابنى علي  نتيجة غرغرينة بيده وذراعه نتيجة خطأ طبي ولا يحتمل التأخير أكثر حتى لا تنتشر بباقي جسده، وكانت فاجعة بالنسبة لي استقبلتها بإغماء ووقوع على الأرض فاقدًا للوعي.

يكمل عند عودتي للوعي وافقت بالبتر خشية على حياة ابني، وتم بتر يده وذراعه بسبب ضياع ضمير من هم أولى بعلاجنا والحفاظ على أرواحنا، وبعد خروجه من غرفة العمليات تم وضعه بالعناية المتوسطة لحين فك “غرز” البتر، وقمت بتحرير محضر في قسم أول ضد الأطباء والتمريض بقسم الجهاز الهضمي ومازالت التحقيقات مستمرة.

بيان المستشفى 

أرسلت مستشفى الأطفال الجامعي بيانًا للرد على ما قيل في هذه الحادثة كان نصه كالتالي: “ردًا على ما أثير على صفحات التواصل الاجتماعي عن حالة الطفل “محمد علي محمد”، الذي تم حجزه في مستشفى الأطفال الجامعي على إثر نزلة معوية حادة وجفاف شديد، فقد تم استقبال الطفل ودخوله 01/7/2018، وعمل كافة الفحوصات اللازمة وتلقى العلاج المناسب وأثناء تواجده بالمستشفى تم تركيب كانيولا بالوريد وحدث احمرار حوله فتم إزالتها ومتابعة الحالة وكانت اليد في حالة جيدة، وخرج تحسن من المستشفى بتاريخ 18/7/2018.

وبعد مضى 4 أيام عاد الطفل مرة أخرى بتاريخ 22/7/2018، بالتهاب في اليد اليمنى فتم دخوله المستشفى وعرضه على المتخصصين في التخصصات الأخرى (الأوعية الدموية والعظام) ولكن تطورت حالة الطفل، مما أدى إلى بتر اليد حسبما تطلبت الحالة المرضية.

هذا وقد تم إحالة الموضوع إلى التحقيق بواسطة لجنة متخصصة من الأساتذة من تخصصات مختلفة بالمستشفيات الجامعية وسوف يتم الإعلان فور انتهاء التحقيق مع العلم أن النيابة العامة بدأت تحقيقًا في الموضوع.

 

بيان مستشفي أسيوط الجامعي
بيان مستشفي أسيوط الجامعي
الوسوم