وقفة فقهية| ما حكم صلاة الجنازة ودفن الميت قبل المغرب؟

وقفة فقهية| ما حكم صلاة الجنازة ودفن الميت قبل المغرب؟ الشيخ محمد ناجح، عضو لجنة الفتوى بالأزهر بأسيوط ـ أرشيفية

تقدم  “الأسايطة”وقفة فقهية لإجابات فتاوي لقرائها الأعزاء وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، ويجيب عليها نخبة من علماء الأزهر الشريف والوعظ والأوقاف بأسيوط.

يسأل مواطن من قرية الحبالصة بمركز القوصية فيقول: ما حكم الصلاة على الجنازة ودفن الميت قبل المغرب؟

يجيب عن هذا السؤال الشيخ محمد ناجح عبدالعزيز، عضو لجنة الفتوي بالأزهر الشريف بأسيوط قائلًا: “الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد: فإن صلاة الجنازة ودفن الميت قبل المغرب جائز شرعًا”.

وإنما تَعَمُّدُ تأخير ذلك إلى هذا الوقت هو المكروه، ولا يضار به الميت، وإنما الكراهة عرضت من أجل عدم التشبه بالمشركين الذين يعظمون الشمس حين طلوعها وحين استوائها في السماء في نصف النهار وحين ميلها للغروب.

عن عقبة بن عامر الجهني رضي الله عنه قال: ثَلَاثُ سَاعَاتٍ كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يَنْهَانَا أَنْ نُصَلِّيَ فِيهِنَّ، أَوْ أَنْ نَقْبُرَ فِيهِنَّ مَوْتَانَا: (حِينَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ بَازِغَةً حَتَّى تَرْتَفِعَ، وَحِينَ يَقُومُ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ حَتَّى تَمِيلَ الشَّمْسُ، وَحِينَ تَضَيَّفُ – أي تميل – الشَّمْسُ لِلْغُرُوبِ حَتَّى تَغْرُبَ) أخرجه مسلم في “صحيحه”.

يقول النووي في “شرح صحيح مسلم” (6/ 114) قَوْلُهُ: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلم ينهانا أن نصلي فيهن أو أن نَقْبُرَ فِيهِنَّ مَوْتَانَا” قَالَ بَعْضُهُمْ: إِنَّ الْمُرَادَ بِالْقَبْرِ صَلَاةُ الْجِنَازَةِ، وَهَذَا ضَعِيفٌ؛ لِأَنَّ صَلَاةَ الْجِنَازَةِ لَا تُكْرَهُ فِي هَذَا الْوَقْتِ بِالْإِجْمَاعِ، فَلَا يَجُوزُ تَفْسِيرُ الْحَدِيثِ بِمَا يُخَالِفُ الْإِجْمَاعَ.

بَلِ الصَّوَابُ أَنَّ مَعْنَاهُ تَعَمُّدُ تَأْخِيرِ الدَّفْنِ إِلَى هَذِهِ الْأَوْقَاتِ، فَأَمَّا إِذَا وَقَعَ الدَّفْنُ فِي هَذِهِ الْأَوْقَاتِ بِلَا تَعَمُّدٍ فَلَا يُكْرَهُ. والله أعلم

الوسوم