وقفة فقهية مع الشيخ العقر| هل يجوز صلاة التراويح في المنزل؟ فيديو

وقفة فقهية مع الشيخ العقر| هل يجوز صلاة التراويح في المنزل؟ فيديو الشيخ فتحي العقر، إمام وخطيب سابق بالأوقاف

يقدم موقع ولاد البلد، كل يوم وقفة فقهية للإجابة على بعض الأسئلة والفتاوى المتعلقة بأحكام وآداب الصيام، خلال شهر رمضان الكريم، ويجيب عنها الشيخ فتحي محمد سليمان العقر، مدرس وإمام وخطيب سابق بأوقاف أسيوط، وعضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وصاحب كتاب فتاوي بريد الإسلام.

  • وتتناول الوقفة الفقهية، اليوم الإجابة على سؤال هل يجوز صلاة التراويح في المنزل للضرورة؟

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى من سار على نهجه إلي يوم الدين، أما بعد، يثار في تلك الآونة، على هامش انتشار فيروس كورونا، أو كما يسمونه طبيا “كوفيد 19” المستجد، تساؤل هل تجوز صلاة التراويح خلال شهر رمضان في المنزل بعد إغلاق المساجد كإجراء إحترازي لمنع إنتشار العدوي بين المصليين؟.

وللإجابة هنا نقول نعم تجوز والدليل الفقهي على ذلك، هو الأسوة والقدوة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، حيث نقتفي أثره، ونسير على خطاه، ونهتدي بهدية، فصلاة التطوع، التى من ضمنها صلاة التراويح، سُميت بهذا الاسم نتيجة للراحة بعد كل 4 ركعات منها، من ثم أطلقت على الصلاة كلها في رمضان اسم التراويح.

الدليل على ذلك؟

وقد جاء أبي بن كعب، يسأل النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، قائلا له: يا رسول الله لقد حدث لي الليلة شئ، فقال له النبي ما معناه، ماذا حدث لك؟

رد أبي قائلا، نسوة اجتمعنا في منزلي، فقلنا نحن لا نقرأ القرآن فنصلي بصلاتك، فصليت بهم إماما، فصمت النبي صلى الله عليه وسلم، فكانت سنة الرضى، ونتيجة لهذا استنبط العلماء، أنه يجوز صلاة التراويح في المنزل، كما حدث مع أبي ابن سعد في الموقف المذكور، هذا أمر.

صلاة التطوع

وهناك أمر آخر، أن صلاة التطوع، صلاة تكميلية للفريضة وما تجرح بها، وسيدنا النبي صلى الله عليه وسلم قال فيما معناه، لا تجعلوا بيوتكم كالقبور، بمعني أني أصلي صلاة الفريضة في المسجد، وصلاة التطوع أو بعض ركيعات، حتى لا أحرم منزلي من الصلاة، وهناك أماكن لا يجوز فيها الصلاة منها المزبلة “أماكن تجمع القمامة”، ولا تجوز الصلاة في المجزرة “مجزر ذبح المواشي”، ولا تجوز الصلاة في المقبرة “المقابر”، حتى وإن كانت نظيفة، لنهي النبي عن ذلك عليه الصلاة والسلام.

وهناك قولا للرسول صلي الله عليه وسلم، يقول فيه” صلاة التطوع في المنزل أفضل من الصلاة في مسجدي هذا “المسجد النبوي”.

ولا يغيب عن أحد أن صلاة التراويح أيضا لها رونق وبهاء في المساجد، ولكن عدم إتاحة ذلك لعلة المرض والخوف من انتشار ذلك المرض اللعين، فالأفضل هو إتباع أولي الأمر في صلاتها في المنازل.. هذا والله أعلم، ورفع الله عنا الوباء والغلاء والأمراض، إنه على كل شئ قدير.

 

الوسوم