ولاد البلد

وقفة فقهية| هل يحق للمورث أن يكتب ماله العيني لورثة بيع وشراء دون غيرهم؟ فيديو

وقفة فقهية| هل يحق للمورث أن يكتب ماله العيني لورثة بيع وشراء دون غيرهم؟ فيديو الشيخ فتحي العقر، إمام وخطيب سابق بالأوقاف

يقدم موقع ولاد البلد، خدمة وقفة فقهية للإجابة عن فتاوى القراء الأعزاء، وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، وتقدم الفقرة الفقهية بشكل أسبوعي كل يوم جمعة.

يجيب على تساؤلات وقفة فقهية الشيخ فتحي محمد سليمان العقر، مدرس وإمام وخطيب سابق بأوقاف أسيوط، وعضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وصاحب كتاب فتاوى بريد الإسلام.

وسؤال هذا الأسبوع حول أن شخصا لديه أموال وأراض، وأراد قبل وفاته أن يورث بناته فقط دون أحد من إخوته أو من له حق الورث في عائلته بخلاف بناته، فهل كتابة أمواله وأرضه بيع وشراء فيه أي جانب من مخالفة الدين والشرع، أم أنه حر التصرف في أمواله طالما عاقلا؟

وللإجابة عن هذا التساؤل من التساؤلات الأسبوعية في وقفة فقهية نقول: في البداية قال السائل إن الذرية من البنات، وخلفة البنات كلها رزق وسعادة، لقوله تعالي ( يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ)، إذ بدأ الحق بالإناث، وقول الرسول صلي الله عليه وسلم، من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن وسقاهن وكساهن كن له حجاباً من النار، صدق رسول الله.

ونأتي للرجل الذي لديه مال، وبلغ من الكبر، ويخشى على ماله من الورثة، من الأقارب والإخوة الذين يرثوه، ويريد أن يخصص كل ماله لبناته، فهل هذا جائز من عدمه؟

رأي العلماء

قال علماء إنه يهرب من إعطاء الوارث حقه لذلك يأثم، وهناك رأي آخر للعلماء يقول، يجوز أن يعطي ما يشاء لمن يشاء، كيفما يشاء، إذ أنه حي عاقل، وهذا ماله، فيعطي ماله لمن يشاء.

ولكن في الرأي الثاني للعلماء وهو أن يعطي من يشاء من أبنائه، بشرط ألا يظلم أحدا فيهم ويجور عليه، ويعطي الكل نفس النصيب من المال أو الأرض، كما أنه يساوي بين الأولاد، وهذا لأن الإسلام الكريم أمرنا بالعدل بين الأبناء في كل شىء، حتى قبلت ابن أن تقبل الجميع بنفس الإحساس.

وفي عهد سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم، وقد منح أحد أبنائه منيحة، وأراد أن يشهد الرسول على هذه الأعطية، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم، هل أعطيت كل واحد منهم مثل هذا، فقال الرجل لا، فقال النبي يا رجل اذهب وأشهد عليه غيري، فإني لا أشهد على جور.

وهنا يحض النبي صلى الله عليه وسلم، أن لا نميل ولا نفرق بين الأبناء، والخلاصة هنا أن للرجل أن يعطي ما يشاء لمن يشاء بشرط العدل بين الأبناء في الأعطية، هذا والله أعلم، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، ورفع الله عنا الوباء والغلاء والأمراض، إنه على كل شئ قدير.

يمكنكم مشاركتنا بإرسال استفساركم عن فتواكم من خلال إرسالها إلينا عبر رسائل صفحة الأسايطة، أو من خلال الواتس آب على رقم الخدمة الخبرية للإصدار ٠١٢٧٥٦٦٦٩٣١، أو الاتصال هاتفيا على رقم 01000078024.

وقفات سابقة:

وقفة فقهية| قول الزوج للزوجة أنتِ طالق وكررها بعد أسبوع.. ماذا تفعل المرأة؟ فيديو

وقفة فقهية| كيف تؤدي صلاة القصر في حالات السفر الداخلية؟ فيديو

الوسوم