وقفه فقهية| ما حكم الدين في رأي العامة أن من توفي قبل والده لا يرث؟ “فيديو”

وقفه فقهية| ما حكم الدين في رأي العامة أن من توفي قبل والده لا يرث؟ “فيديو” الشيخ فتحي العقر، إمام وخطيب سابق بالأوقاف

يقدم موقع ولاد البلد، خدمة وقفة فقهية للإجابة عن فتاوى القراء الأعزاء، وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، وتقدم الفقرة الفقهية بشكل أسبوعي كل يوم جمعة.

يجيب على تساؤلات وقفة فقهية الشيخ فتحي محمد سليمان العقر، مدرس وإمام وخطيب سابق بأوقاف أسيوط، وعضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وصاحب كتاب فتاوى بريد الإسلام.

وسؤول هذا الأسبوع حول حقيقة ما يعتقد به عامة الناس في أن المتوفى قبل أبيه أبنائه لا يرثون من جدهم ما كان لأبيهم من ورث لديه؟

وللإجابة عن هذا التساؤل من التساؤلات الأسبوعية في وقفة فقهية ونقول، إن الدين الإسلامي الحنيف، دينا صالح لكل زمان ومكان، يحض ويحث على خير البشرة، وحول السؤال أن الأبناء المتوفى أبيهم في حياة جدهم، ويعتقد الكثير من العوام أن من يتوفى قبل أبيه قبل جده ليس له ميراث.

ولكن بالتأمل في هذه الإشكالية، فإن الفقهاء والقرآن الكريم وتفسير آيات المواريث، استنبط الفقهاء منها أن للميراث قواعد، وقالوا حياة الوارث حقيقة أو حكما، وموت المورث حقيقة أو حكما، ووجود ميراث، فوجود هذه الثلاث عناصر تدل على أن هناك ميراث.

ويرث الحي الميت، ولا والميت لا يرث الحي، ولكن قال العلماء: ربما كان والد هؤلاء الأبناء “الابن” للجد، هو السبب في ثراء الأب، وهو من كان يعين أبيه كتفا في كتف، وكان سبب في ثراء وتنمية ثروة أبيه، فكيف إن مات لا يرث أبناؤه؟.

القانون الجديد

وهنا قالوا، إنه استن قانون في عام 1946 ميلادية، يعطي أولاد الرجل أو المرأة، الذين وتوفي أبيهم أو أمهم نصيبهم كمالا كما لو كان حيين، بشرط ألا يزيد هذا النصيب عن الثلث، حتى وإن كان الجد قد منح ابن الابن أو ابن البنت أعطية أو منحة، تختصم من هذا الثلث، ولا يصل إلى النصف أبدا.

بمعنى أن كان للرجل ابنان رجال، توفي أحدهم في حياته وكان له أبناء، والآخر حي، ومات الجد بعد ذلك، فعند تقسيم الورث، لا يكون الورث مناصفة بين أبناء الابن الميت والعم، ولكن يرث أبناء الابن المتوفي الثلث ويؤول الباقي للعم الحي.

الحكم النهائي

إذا في الحكم الشرعي أن أبناء الرجل المتوفي في حياة جدهم، لهم الميراث في جدهم ميراث عن الأب أو الأم، بحيث لا يزيد نصيب أبناء الابن أو أبناء البنت المتوفيين قبل أبيهم عن الثلث من تركة الجد، هذا والله أعلم، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، ورفع الله عنا الوباء والغلاء والأمراض، إنه على كل شئ قدير.

يمكنكم مشاركتنا بإرسال استفساركم عن فتواكم من خلال إرسالها إلينا عبر رسائل صفحة الأسايطة، أو من خلال الواتس آب على رقم الخدمة الخبرية للإصدار ٠١٢٧٥٦٦٦٩٣١، أو الاتصال هاتفيا على رقم 01000078024.

اقرأ أيضا:

وقفه فقهية| هل يجوز دفن الميت بفيروس كورونا بدون غسل؟ “فيديو”

 

الوسوم