محمد السعدني: وفرنا أكثر من ألف فرصة عمل.. والشباب ينتظر “الحكومي”

محمد السعدني: وفرنا أكثر من ألف فرصة عمل.. والشباب ينتظر “الحكومي”

أسيوط – إيمان طه وسهام محيي:

يقول محمد السعدني، وكيل وزارة القوى العاملة بأسيوط، إنه تم توفير أكثر من ألف فرصة عمل خلال الربع الأول من عام 2016، مشيرًا في حواره لـ “ولاد البلد” إلى عزوف الخريجين عن شغل المهن التي توفرها الوزارة رغبة منهم في الالتحاق بالوظائف الحكومية وهو ما لا تختص به وزارة القوى العاملة، وإلى نص الحوار.

لا يعلم البعض الدور المنوطة به وزارة القوى العاملة.. تعليقك؟

في السابق كانت الوزارة مسؤولة عن توزيع الخريجين من الجامعات أو المدارس الفنية طبقًا لاحتياجات كل وزارة من اختصاصات وأعداد، وبعدها أسند هذا العمل لوزارة التنمية الإدارية وبعدها الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، وحاليًا لا يتم التعيين إلا عن طريق المسابقات التي تنظمها الجهات المختصة.

أما عن اختصاصات الوزارة تتمثل في التفتيش على المنشآت وأيضًا هناك التفتيش العمالي والصناعي، والنظر في شروط دواع التأمين والشروط الواجب توافرها في المنشأة، وتحرير المحاضر اللازمة في حالة عدم الالتزام، وتختص الوزارة بالنظر في الشكاوي العمالية وايجاد الحلول، وتسعى الوزارة إلى توفير فرص العمل في مجال القطاع الخاص عن طريق ندب أحد مفتشيها للتأكد من استيفاء الشروط اللازمة لكل هيئة.

وماذا قدمت الوزارة للشباب؟

تم الانتهاء من إنشاء مركز مهني متخصص بقرية بني غالب التابعة لمركز أسيوط، وذلك لتدريب  الشباب على المهن المختلفة، ويشتمل المركز على العديد من الحرف التي تساعد الشباب والخريجين في الاندماج مع سوق العمل أو تيسيير الحصول على فرصة عمل، وسيتم التركيز على مساهمة أكبر عدد من ذوي الاحتياجات الخاص في العمل واكسابهم الخبرات اللازمة.

كم عدد مراكز التدريب التابعة للوزارة بالمحافظة؟

يوجد مركز تدريب واحد تابع للوزارة بأسيوط، ولكن هناك مهن غير متوفرة للقوى العاملة بالمركز فتقوم الوزارة بالاستعانة بالخارج من الثانوية الميكانيكية، وتقوم بإعداد برامج وتدريب المتقدمين، وخلال الفترة المقبلة سيتم زيادة الورش التدريبية إعتبارًا من مطلع يوليو المقبل، كما تعمل الوزارة على توفير وسائل مواصلات لنقل المتدربين من المراكز بأسيوط وتشجيعهم على العمل.

لماذا لا يوجد مركز تدريب بكل مركز في المحافظة؟

المركز الذي تم إنشاؤه بالمحافظة مُعد على أعلى مستوى وبه العديد من الورش، ولكن فكرة إنشاء عدد من المراكز التدريبية في المحافظة الواحدة تحتاج إلى مبالغ مالية باهظة، كما أن محافظة القاهرة نفسها لا يوجد بها سوى مركز واحد، أما عن عملية تزويد البرامج التدريبية يتوقف على نسبة الإقبال من الخريجين على المركز.

هل تُبرم الوزارة والهيئات الخاصة برتوكولات تعاون لنفع الشباب؟

هناك تعاون بين الوزارة والمؤسسات المختلفة، وخلال الفترة المقبلة سيتم لقاء رئيس الغرفة التجارية وجمعية المستثمرين، لعرض احتياجاتهم من المهن غير المتوفرة لديهم، وضمانة لتشغيل المتدربين في مراكز التدريب  سيتم توقيع بروتوكول مع هذه الجهات ليكون تدريب من أجل التشغيل.

وماذا عن التعاون خارج الجمهورية؟
وقعنا بروتوكولا للتعاون مع دولة الأردن، وتم أيضًا إنشاء شبكة إليكترونية للربط بين الدولتين، وأيضًا اقتربنا من الانتهاء من إتمام بروتوكول تعاون مع دولة الكويت وذلك لسهولة توفير فرص عمل للمصريين في تلك الدول، وذلك عن طريق توفيرها في المكاتب التابعة للوزارة في المحافظات المختلفة.

هل تساعد المديرية أصحاب المشروعات في تنفيذها؟

يقتصر دور مديرية القوى العاملة في هذا الصدد على توجيه المشروعات إلى الصندوق الاجتماعي ومن ثم يمنحها الصندوق القرض الكافى ويرعاها.

وماذا عن دور القوى العاملة في معاقبة الشركات التي تحرر عقودًا وهمية؟

دورنا في هذا الصدد هو التفتيش على المكاتب المرخصة باستمرار، وأيضًا متابعة إعلانات بعض المكاتب غير المرخصة، التي تنشر بوسائل الإعلام المختلفة عن طريق لجنة من المديرية التابع لها عنوان هذا الإعلان ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وكيف يتم التعامل مع العائدين من ليبيا بعد الاضطراب السياسي؟

قامت مديريات القوى العاملة على مستوى الجمهورية بأكملها بفتح أبوابها أمام هؤلاء العمال لتسجيل إستمارات لإثبات حقوقهم بليبيا، وسيتم بالفعل المطالبة بتلك الحقوق والعمل على استرجاعها كما حدث أثناء حرب الخليج.

برأيك لماذا يعزّف الخريجين عن الاتجاة نحو المهن التي توفرها القوى العاملة؟

الأمر يرجع إلى سببين الأول هو رغبة الخريجين في الالتحاق بالوظائف الحكومية ولدينا مايفيد بإقرارهم على ذلك، بينما الوزارة لا توفر سوي العمل الخاص، والسبب الثاني يقع على بعض أولياء الأمور ممن لا يحفزون أبنائهم بالإنخراط في سوق العمل عن طريق دعمهم المادي المتواصل لهم.

هل وفّرت الوزارة فرص عمل لأبناء أسيوط؟

خلال الربع الأول من هذا العام تم تسجيل 6129 طلبًا للعمل، وتم بالفعل تشغيل 1464 فرصة منها، ويعتبر هذا إنجازًا في تلك الفترة، أما بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة بلغ إجمالي المسجلين لطلب فرص عمل 169، وتم تشغيل 23منهم.

الشخصية في سطور

الاسم: محمد السعيد السعدني

السن: 59عامًا

الحالة الاجتماعية: متزوج ويعول

محل الإقامة: محافظة القليوبية

المؤهل: ليسانس خدمة اجتماعية عام 1979

الوظيفة: وكيل وزارة القوى العاملة

التدريج الوظيفي: باحث شؤون عاملين ثالث، ثم أخصائى ثالث في إدارة الاستخدام الداخلي، ثم أخصائى ثالث بمركز معلومات ودعم اتخاذ القرار، وقائم بأعمال المركز ثم مديرا له، وبعدها مديرًا عامًا لشؤون المناطق بمديرية القوي العاملة بمحافظة القاهرة، ومنها القائم بأعمال وكيل مديرية القوى العاملة بالقاهرة بدرجة وكيل وزارة، ثم مديرمديرية القوى العاملة بالجيزة، ثم مدير مديرية القوى العاملة بسوهاج، وحاليًا مدير مديرية القوى العاملة بأسيوط.

الوسوم