16 عاما.. تطور موهبة محمد من الشخبطة بالورنيش إلى الرسم بالشاي والعسل

16 عاما.. تطور موهبة محمد من الشخبطة بالورنيش إلى الرسم بالشاي والعسل

أحب محمد عوض، ابن مركز أبنوب، صاحب الـ16 عاما، الرسم، فأبدع في اختيار الطريقة التي يستعملها، وحاول أن يكون مختلفا عن غيره في الوسط، فلجا للرسم بالعسل والشاي، وقام برسم عدة بورتيراهات لمشاهير بهذا الشاكلة.

بدأ محمد يرسم، في سن الـ11 من عمره، عندما كان في الصف الخامس الابتدائي، حيث حاول وقتها استخدام الخامات الموجودة في المنزل، وكانت أولى رسوماته باستخدام اللون الأسود الموجود في علب الورنيش الخاص بالأحذية.

محمد عوض يرسم - تصوير محمود المصري
محمد عوض يرسم – تصوير محمود المصري
ظهور الموهبة

يقول محمد، عندما كنت تلميذا في الصف الخامس الابتدائي، كنت “بشخبط” على الورق بورنيش الأحذية ذي اللون الأسود، ورسمت كلمة “الله”، وبعدها بدأت أسرتي، تشاهد رسوماتي، وكان والداي يشجعاني، بقولهم “شوف الحاجات اللي تنفع تستخدمها، وخد فلوس واشتريها”.

استخدم محمد كل الأدوات المتاحة لديه في محيطه ليرسم بطريقته المختلفة، مضيفا “كنت برسم بمعجون الأسنان وبالقهوة وبالأقلام الفلومستر والجاف، حتى شاهدت فيديو أجنبي لشخص رسم حبيبته بالعسل الأبيض على سابورة المدرسة، وقام برش بواقي الطباشير الأبيض علي العسل حتى تشكلت بوجه محبوبته، وهنا جاءت لي الفكرة أن أرسم بالشاي والعسل الأبيض”.

محمد عوض يرسم- تصوير محمود المصري
محمد عوض يرسم- تصوير محمود المصري
الشاي والعسل

ويضيف الفنان الصغير “كنت في البداية أحاول أن أرسم بأي مادة لاصقة مع الشاي، وكان من هذه المواد الغراء اللاصق والأمير، ولكن هذه المواد لم تساعدني في تشكيلها حسب الرسمة التى أريد إخراجها، حتى شاهدت الفيديو للشاب الأجنبي، فلجأت لاستخدام العسل الأبيض في الرسومات مع وضع الشاي عليه”.

الفنان أحمد حلمي برسمة الشاي والعسل
الفنان أحمد حلمي برسمة الشاي والعسل

وعن طريقة استخدام العسل والشاي في الرسومات، يوضح محمد أنه يقوم بالرسم في البداية من خلال دهان الفرشة عسل، ويقوم بعد ذلك بتحريكها على الورقة البيضاء أو اللوحة التى يريد الرسم فيها، ويحدد ملامح الشخصية، ثم يقوم برش الشاي الجاف على العسل الموضوع على اللوحة، ويقوم بعد ذلك بتشكيل وتفريغ الشاي على حسب البورتريه أو الرسمة التي يستهدف إخراجها.

 الشيخ عبدالباسط بالعسل والشاي
الشيخ عبدالباسط بالعسل والشاي

وعن أبرز الرسومات التي رسمها محمد بالشاي والعسل، يقول إنها كانت بورترية للفنان أحمد حلمي، والشيخ محمد محمد الطبلاوي، والشيخ عبد الباسط عبد الصمد، ورسومات أخري بالرصاص والشمع، والقهوة لهاري بارتر، والفنان إسماعيل ياسين.

مسابقات فنية

وشارك محمد في مسابقة فنية واحدة فقط، صعد من خلالها على مستوي مركز أبنوب، ولكنه لم يكمل للتصفيات على مستوي المحافظة، وكرم من مؤسسات وجمعيات أهلية على أعماله الفنية في المناسبات الدينية.

وعن دور بيت ثقافة أبنوب، في تنمية موهبته، يقول إنه يتم الاتصال بي من خلال الأستاذ محمود عبدالرؤوف، مدير بيت ثقافة أبنوب، أو من خلال الشاعر شرقاوي عبدالعليم، رئيس نادي الأدب الحالي، أو الشاعر وليد حشمت، رئيس نادي الأدب السابق، لحضور الندوات واللقاءات الثقافية والفنية، لعرض أعمالي ورسوماتي على الحضور.

 المعرض في بيت ثقافة أبنوب

المعرض في بيت ثقافة أبنوب

وعن المعارض الفنية التي شارك فيها، يضيف أن المعرض الوحيد له، هو الموجود في بيت ثقافة أبنوب ويضم عددا من الرسومات، يشاهدها كل المترددين على البيت هناك، وكانت فكرة مدير بيت الثقافة لتبني موهبتي في الرسم.

وعن أمنياته وطموحاته، يتمني محمد أن يلتحق بكلية الفنون الجميلة، بعد أن ينتهي من دراسة التعليم الفني، حتى وإن كان ذلك في كلية خاصة، لتنمية قدراته أكثر وأكثر، وأن يكون لديه معرض ومرسم خاص، ويشارك في المعارض المحلية والدولية بأعماله الفنية التي رسمها بالشاي والعسل الأبيض.

الوسوم