6 نصائح يجب اتباعها عند الاشتباه في التسمم بأقراص سوس القمح

6 نصائح يجب اتباعها عند الاشتباه في التسمم بأقراص سوس القمح غلال - تصوير: أسماء الفولي

يلجأ المزارعون لاستخدام أقراص سوس الغلال “القمح”، للحفاظ على محصولهم لفترة أطول عقب جمعه، ورغم معرفة بعضهم بخطورته إلا أنه يكثر حالات الإصابة بالتسمم من خلاله.

وتعمل أقراص سوس الغلال “فوسفيد الألمنيوم” عند تعرضها للجو، فتتفاعل مع الرطوبة وتطلق غاز الفوسفين السام، وعند التعرض لها من قبل الأشخاص، تظهر الأعراض والتي تشبه أعراض التسمم الغذائي.

تقول شيماء صدقي صديق، أخصائي صيدلي بمستشفى حميات الغنايم، إن التسمم بأقراص الغلال ليس له مضاد سمي، بخلاف بعض السموم الأخرى التي لها مصل يُبطل تأثيرها عند تناوله، حيث أن العلاج يعمل على تخفيف الأعراض والحد من انتشار السم لباقي الأعضاء في الجسم.

وتضيف، أن التسمم يحدث عن طريق استنشاق غار الفوسفين الذي ينتج عن تعرض الأقراص للرطوبة، وهذه تعد أشهر طرق التسمم به، فضلًا عن إمكانية حدوثه عن طريق الجلد، خاصة في حالة وجود جرح ينتقل منه ولمجرى الدم، وكذا عن طريق البلع وهذه أشهر طرق تسمم الأطفال من خلاله.

وتتابع شيماء صدقي، أعراض التسمم بالأقراص تشبه أعراض التسمم الغذائي، وتشمل “صداع، دوخة، رعشة، عدم وضوح الرؤية، تهيج في الرئتين”، وفي حالة التعرض إلى كميات كبيرة من السم قد يتسبب ذلك في تشنجات تؤدي إلى غيبوبة.

وتشير أخصائية الصيدلة إلى أنه حال الاشتباه في الإصابة بالتسمم يجب تقديم الإسعافات الأولية للمريض قبل نقله للمستشفى وأبرزها:

1- نقل المريض لمكان جيد التهوية، والتأكد من خلوه من أي مصدر للسم موجود، فإذا كان هناك أثرا للأقراص على الملابس يجب تغييرها فورا وكذلك غسل اليدين جيدا، وفي حالة وجودها على الشعر يجب أن يغسل لمدة من 3 لـ5 دقائق بالماء ثم الصابون ثم الماء مجددًا، مع مراعاة ارتداء “جوانتي” لتجنب الإصابة أثناء إسعاف المصاب، وفي حالة انخفاض درجة حرارة المريض يتم تغطيته بـ”بطانية” لتجنب هبوط حرارة الجسم.

2- ممنوع عمل غسيل معدة بالماء أو إعطاء المريض ماء بملح أو ماء فقط، وذلك لتجنب زيادة الرطوبة التي قد تعمل على تفاعل هذه الأقراص مع حمض الهيدروكلوريك في المعدة، مما يزود إطلاق غاز الفوسفين السام.

3- إعطاء المريض أي زيت نباتي متوفر من أجل تغليف مادة الأقراص لمنع وصول الماء مما يقلل من تأثيرها.

4- إعطاء محلول برمنجانات البوتاسيوم للمريض لأنه يعمل على تأكسد الفوسفين، ويحوله إلى فوسفات وهذا ليس له خطورة.

5- تجنب محاولة ترجيع المريض لأن غاز الفوسفين سيصل، وينتشر في المعده ويعطي أعراض مشابهة لاستنشاق الغاز، وبدلا من تحفيز الترجيع يفضل إعطاء أقراص الفحم “eucarbon tablets”.

6- نقله لأقرب مستشفى لإجراء اللازم.

الوسوم