صور..”البعير” وسيلة أهالي عزبة الجبل للحصول على “جركن” مياه بقرية درنكة

صور..”البعير” وسيلة أهالي عزبة الجبل للحصول على “جركن” مياه بقرية درنكة

أسيوط – إيمان طه وأسماء الفولي:

 تصوير:أحمد دريم وتحرير: كوثر حسين

باتت البعير الوسيلة الوحيدة التي يلجأ إليها أهالي عزبة الجبل التابعة لقرية درنكة في أسيوط، للحصول على المياه من أماكن بعيدة بعدما عزفت المياه عن الوصول إليهم  بسبب ارتفاع مساكنهم وحاجتهم لموتور رفع المياه …”ولاد البلد” ترصد معاناة الأهالي.

البعير والمياه

“أصبت بكسر في قدمى وبرغم ذلك أقوم بتحميل المياه في جراكن على البعير والذهاب بها لمنزلى”، هكذا تصف دينا عبد الرحمن، 22عامًا، ربة منزل، معاناتها في الحصول على المياه وتضيف أنهم يقومون بشراء جراكن المياه.

ويوضح محمد محمود، 56 عامًا، مدير عام بالتربية والتعليم، أنه يعتمد على البعير في حمل المياه وتخزينها بمنزلة، مشيرًا لتعطل موتور رفع المياه لعدم وفرتها بالعزبة، “الميه ضرورة لينا ولمواشينا”.

وتضيف زينب محمد، 59عامًا، ربة منزل أخرى، أنها تستأجر عاملا ليجلب لها المياه وتدفع له 50 جنيها في المرة الواحدة، وغالبًا يرفض بسبب صعوبة الطريق”.

“عاوزين ميه”

“إحنا مش عاوزين غير شربة ميه”، بهذه الكلمات تطالبا أم أحمد، وصفية هاشم، ربتا منزل، المسؤولين بالتدخل وإيجاد حل لمشكلة العزبة، وتقولا أنهن يسددن فاتورة مياه شهرية برغم من عدم وجودها.

وتحكى منى جميل، 40عامًا، ربة منزل، أنها منعت أولادها من الذهاب للتعليم لكى يتفرغوا لجلب المياه للمنزل، وتضيف”أحيانًا أذهب أنا وابنتى لجلب المياه من بعيد لقضاء حاجتنا”.

رد مسؤول

 تقول أمل جميل، مدير العلاقات العامة بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط، إن أهالي عزبة الجبل الغربي بدرنكة يقيمون في أماكن مرتفعة من الجبل حيث يصعب وصول المياه إليهم، بالإضافة إلى أنهم مخالفين للقانون.